تساؤلات كتابية حول سفر التكوين

 

 

س: أنّى لنا أن نعرف، من التكوين، أن سفر التكوين هو جزء من الكتاب المقدس؟

ج: ذلك لعدة أسباب، من بينها أن يسوع وآخرين كثيرين في الكتاب المقدس أكّدوا صحة العهد القديم وأشاروا إلى سفر التكوين بـ "الكتاب". انظر (متى 19: 4)، و(مرقس 10: 4- 9)، لتجد مثالين حيث استشهد يسوع من سفر التكوين على أنه "الكتاب".

 

س: في التكوين، من كان أول من أجاب على أسئلة عن التكوين؟

ج: على حدِّ علمي، إن أول من كتب إجاباتٍ على أسئلة تتعلق بالتكوين هو ((فيلون))[1]، وهو يهودي هيلينستي[2] من الإسكندرية، وقد عاش من حوالي العام 20ق.م إلى 50م. لدينا اليوم ترجمة أرمنية لعمله هذا. لقد كتب كتاباً في ثلاثة أجزاء: "أسئلة وأجوبة على التكوين". لقد حفظنا إجاباته على 244 سؤالاً من تكوين 1 إلى 17، بحسب وجهة نظر يهودي تقي تأثر كثيراً بالفلسفة الأفلاطونية الإغريقية.

 

س: في تك1، بما أن بعض الأشياء يجب أن تكون صحيحة، مثل 1= 1، 1+1= 2، فهل خلق الله الرياضيات والأرقام؟ أنّى له أن يخلقها بطريقة أخرى؟

ج: لقد خلق الله كل شيء؛ إلا أن الإطناب، والذي هو تعريفاً أمر حقيقي كمثل أن تقول أن الأشياء الحمراء هي ذات لون أحمر، هذا ليس أمراً ذي أهمية. يمكننا أن نحزر أن الله خلق كل "شيء" في علم الرياضيات ليس فيه تكرار أو إطناب.

 

س: في تك1، بما أن الله خلق كل شيء، فهل خلق الظلمة، والشر، والحفر في الأرض؟ إن كان قد خلق الشر، فلا يبدو كإله خير صالح تماماً. وإن لم يكن كذلك، فعندها، أيّاً كان من خلقها فإنها تبدو كخالقٍ أيضاً.

ج: لقد خلق الله كل شيء. وليست الظلمة إلا غياباً للنور أو تخفيضاً له. وليس الشر إلا غياباً أو تشويهاً للخير. وإن الحفر والظلمة والشر لم تخلق مباشرة من قبل الله، ولكنها أتت إلى الوجود كحشوٍ، أو "حصيلة ثانوية وجودية" للمادة، والنور والخير. على نفس المنوال فإن الظل ليس شيئاً مستقلاً لديه مادة، وطاقة، أو روح. ومع ذلك فإن النباتات قد تموت في الظل.

 

س: في تك1، وبما أن الله خلق كل شيء حسناً، فلماذا نجد الأعاصير والطاعون والكوارث الأخرى؟

ج: لقد كان كل شيء حسناً بالأصل. ولكنّ ( رومية 8: 20- 22) تكشف أنه منذ السقوط، صارت الأرض أيضاً "خاضعة للتثبيط". إن العالم برمته هو تحت سطوة الشرير (1يوحنا 5: 19)، وأمير هذا العالم هو الشيطان بحسب يوحنا 12: 31، 14: 30.

 

س: في تك1، ما الجدال الكوزمولوجي المتعلق به؟

ج: أولاً، ها هنا مثال بسيط للتعبير بإيجاز وبطريقة سهلة ومنطقية عنه.

لا يمكنك أن تحصل على شيء من لاشيء. كل شيء مخلوق كان يجب أن يُخلَق. حتى الشيء (الأشياء) الأولى كانت ولابد قد خُلقت بشيء أو بشخص ما كان موجوداً مسبقاً. ولذلك فإن شيئاً أو شخصاً ما كان ولا بد غير مخلوق وسرمدي.

وفيما يلي صيغة أكثر دقة؛ والتعاريف خاصة بي.

إننا نفترض أن الجميع يعرف ما يكفي لوضع تعريف معين مناسب للمنطق، والتناقض واللا تناقض، والحادثة، والعملية، "في"، الشيء، المجموعة، الزمن، التسلسل، المادة، الطاقة، الروح، العلّة، والتأثر، والمعلول.

الوجود الحقيقي يُعرَّف هنا ولكونه في هذا العالم بأن له القدرة على أن يتأثر بشيء في هذا الكون، أو لديه القدرة على أن يؤثر على شيء في هذا الكون. قد يكون هذا تعريفاً موجزاً جداً للوجود، كما وأنه يخفق في اعتبار الأفكار والنماذج والأشياء الأخرى. ولذلك، فدعونا نسمي هذا بالوجود "الحقيقي" ونحصر نقاشنا هنا على الوجود الحقيقي.

الشيء الحقيقي يُعرّف هنا على أنه شيء أو مجموعة أو مادة أو طاقة أو روح أو اتحاد (من عدة أشياء) وله وجود حقيقي وإن الحقائق المنطقية، والتناقضات، والبراهين الرياضية لا تُعتبر أشياء هنا.

الوجود الطفيلي جدياً، يُعرّف بأنه الوجود الفعلي للأشياء التي ليست أشياءً حقيقية. إن الحُفر، والظلمة، والنقائص، والأغلاط، والشر، ليست مادة، أو طاقة، أو روحاً، ومع ذلك، وكما أن الظل قد يميت النباتات التي تحتاج للشمس، أو أن نقص الغذاء يمكن أن يقتل إنساناً، فإن الظلال ونقص الغذاء لها وجود حقيقي دون أن تكون أشياء حقيقية.

الكون تعريفاً هنا هو مجموعةٌ من الأشياء الحقيقية التي تُوجد فعلياً. لاحظ أن الكون في هذا التعريف المحدد له خصوصية بحد ذاته، وإن الله (إذا افترضنا أن الله موجود، وهو روح، ويمكن أن يؤثر على الأشياء) هو في الكون.

العدم يُعرّف بأنه شيء لا يمكن أن يوجد فعلياً، أو أنه ليس له وجود فعلي في زمن محدد معين. بمعنى آخر، قبل أن يخلق (أو بعد أن يدمر) فإن الشيء الحقيقي الذي ليس في الكون، لا يؤثر على الكون، بل ويتأثر بالكون.

الخلق هو الحادثة أو العملية التي بها يصنع شيء حقيقي جديد. الخلق يتميز عن "التعديل"، الذي لا يتطلب بالضرورة أيّة علّة أو مُوجب خارج الشيء بحد ذاته. خلق شيء حقيقي جديد يمكن أن يتضمن تعديل أو تدمير شيء حقيقي سابق الوجود، ولكن ليس له أن يفعل ذلك بالضرورة.على كل حال، انظر الفكرة التالية.

لا يمكن لشيء أن يأتي من العدم. كل شيء حقيقي مخلوق يتطلب علّة لخلقه. بمعنى آخر، لا يمكن أن يُخلق شيء ما لم يخلقه شيء (أشياء) أو كائن (كائنات).

لا يمكن لشيء أن يخلق نفسه. بينما الأشياء الحقيقية يمكن أن تغير نفسها أحياناً، أو تدمر ذاتها، إلا أنه لا يمكن لشيء أن يكون هو نفسه علّة لخلقه.

المسبب الأول. في حين أن الأشياء الحقيقية المخلوقة يمكن أن تخلق أشياء حقيقية أخرى، إلا أنه يجب أن يكون هناك مسبب أول بالأساس. بمعنى آخر، في تسلسل من العلل، علّة ما على الأقل لا بد أن تكون قبل العلل الأخرى جميعاً. غير المخلوق. بما أنه يجب أن تكون هناك علّة واحدة على الأقل ليس لها علّة سابقة، وكل خلقٍ يتطلب مسبباً أو علّة، فعلى الأقل شيء حقيقي واحد أو كائن غير مخلوق قد وجد منذ الأزل، لأن شيئاً حقيقياً واحداً على الأقل لم يكن فيه خلق.

خلاصة: كل شيء حقيقي موجود، إما كانت له نقطة في الزمن أو فترة زمنية وُجِد فيه أولاً، وإلا لم يكن. فإن لم يكن، هذا يعني أنه أزلي وغير مخلوق. أما إن كان، فعندئذ شيئاً حقيقياً ما كان سبباً أو علّة لوجوده.

الحدود: هذا الجدال لا يبرهن أن العلّة الأولى هي كائن حي أو أن هناك علّة غير مخلوقة واحدة فقط، أو فيما إذا كان هناك أيّ علل غير مخلوقة لا تزال موجودة. إنه يبرهن ببساطة أنه كان هناك على الأقل شيء حقيقي واحد (ذاتي أو موضوعي) قد وجد منذ الأزل دون أن يُخلق.

أحد أوائل الكتاب الذي رأى بوضوح الجدال الكوزمولوجي الكوني وتحدث عن الله على أنه العلّة الأولى كان فيلٌ اليهودي الذي عاش بالاسكندرية، مصر، من 15/ 20 ق.م إلى 50 م. لدى سبرول و نورم غيزلر مادة جيدة غنية عن الجدل الكوزمولوجي الكوني.

 

س: إن الجدل الذي يقول بأن "التعقيد الذي في العالم يشير بأنه لا بد أن يكون هناك خالق" يبدو سليماً، إلى أن يصل إلى ختامه المنطقي. ما هو تعقيد الله؟ إن كان الكائن المعقد يتطلب مصمماًً، فعندها يجب أن يتطلب الله مصمماً أعظم من هذا بكثير، وقس على ذلك. أين ينتهي؟ ينتهي النقاش بـ "حركة ارتدادية لا نهاية لها" وليس من جواب على ذلك. هل يوجد؟

ج: قبل الرد على هذا الجدال، دعوني أُركِّز على "المشكلة" أولاً. فبغض النظر عن التعقيد هذه أيضاً مسألة ذات شكل ناقص وفيه خلل من الجدال الكوزمولوجي. إن كان لكل شيء علة أو سبب، فإن الله أيضاً لا بد أن يكون له علّة.

بما أن الشيء يجب أن تكون له نهاية، أو لن تكون له نهاية، فإن هناك إجابتان ممكنتان فقط:

أ) ليس هناك نهاية للنكوص أو الارتداد التراجعي.

ب) هناك نهاية للنكوص أو الارتداد التراجعي، علّة أولى لا سابق لها.

في الحالة الأولى إذا لم تكن هناك نهاية للنكوص أو الارتداد التراجعي، فعندما لا يكون لكل شيء علّة، لأن النكوص نفسه أساساً ليس له سبب. ولذلك في جميع الأحوال هناك شيء أو أحد ما ليس له علّة. وفي الحالة الثانية، أيّ إذا كانت هناك نهاية للنكوص أو الارتداد التراجعي، فعندها يجب أن يكون هناك سبب أول للتعقيد العام غير الخاص. بالطبع إذاً هذا يعني أن الله ليس كائناً ذا سبب، نتاج أي خلق.

إنّي أتساءل فيما إذا كان الله يجد كل هذا الجدال ساذجاً جداً، لأننا نفكر بالعلم في الزمن.

إن كان الله يوجد خارج الزمن وفي داخله أيضاً، وإن كان الزمن أيضاً من خليقة الله، فعندها يكون الحديث عما كان شكله في الوقت الذي سبق وجود الله فيه تناقض.

 

س: في تك1، هل من الممكن لله أن يخلق كائنات وعوالم أخرى؟

ج: لقد خلق بالفعل كائنات أخرى: ملائكة وشياطين. وبالنسبة لخلق عوالم أخرى فيها كائنات، فإن الكتاب المقدس لا يخبرنا عن كل ما نرغب بمعرفته بل فقط ما نحتاج أن نعرفه- وعلينا أن نتأكد على الأقل من أن نقرأ ذلك. كان ليمكن لله أن يخلق أكواناً أخرى، ولعل هذا هو النعيم والجحيم.

 

س: في تك1، لماذا خلق الله آدم وحواء، وهو يعلم مسبقاً بأنهما سيعصيانه؟

ج: رغم أن الله عرف مسبقاً أنهم سوف يخطئون، فإن الله يخبرنا عدة أسباب جعلته يخلق البشر.

لمجده: لقد خلق الله أولاده لأجل مجده. (أشعياء 43: 7؛ 61: 34). أناس يحبهم: إن الله يحبنا حباً جماً (مزمور 145: 9، 17؛ 1يوحنا 3: 1).

ليكونوا أبناء له: (1يوحنا 3: 1- 2؛ غلاطية 3: 28؛ رومية 8: 15- 17). ليعيش فينا (1يوحنا 4: 12- 16؛ رومية 8: 9- 11).

إن الله يرغب أن لا يهلك أحد. (حزقيال 18: 23، 32؛ 33: 11؛ 2 بطرس 3: 9). ومع ذلك فإن الله لا يأسف أو يندم على خلق أولئك الذين، عندما تسنح الفرصة لهم، يختارون بملء حريتهم أن يرفضوه. لقد كان الله يعرف مسبقاً؟ أنهم سيخطئون، ومع ذلك اختار ألا يتدخل في خيارهم أو "ألا يخلقهم". لعل أحد الأسباب التي جعلت الله يختار أن يخلق الكائنات التي ستكون على صورته يشبه السبب الذي يجعل الأهل يختارون أن ينجبوا أطفالاً. نعم، إن الأولاد سيكلفون باهظاً بحفاضات وغذاء، وقد ينفطر فؤاد الأهل عندما يمرض أولادهم أو يتأذون، أو يعصَوْنهم، ولكن في هذه جميعها تجعل المحبة الأمرَ يستحق العناء.

س: في تك1: 1، هل خلق الله لأنه كان الله بحاجة لأن يخلق؟

ج: لا يؤيد الكتاب المقدس هكذا تخمين. ليس لدى الله حاجات، بمعنى أنه سيتأذى أو يتوقف عن الوجود إذا لم يخلق شيئاً. من جهة أخرى، إن رغبة الله كانت أن يخلق، وحقق الله رغبته على مقياس كبير رائع.

 

س: في تك 1: 1، هل كان هناك عمليات خلق أخرى بعد التكوين؟

ج: لا يقول الكتاب المقدس شيئاً عن ذلك، وإن الله له الحرية أن يفعل كما يرغب. إنْ خلق الله مخلوقات أخرى، فإنها ستكون مثل الملائكة مثل آدم وحواء قبل السقوط، مثلنا، مثل الشياطين، مثل الحيوانات، أو شيء مختلف كلياً.

س: في تك1: 2، إن كانت روح الله ترف فوق المياه، فهل هذا يعني أن الروح القدس ليس كائناً عاقلاً حياً، بل هو قوة فاعلة كما يقول شهود يهوه؟

ج:لا. إن حقيقة كون الروح القدس ليس له جسد مادي وأن يمكنه أن يرف فوق المياه فإنه لا يتناقض مع الحقيقة التي يظهرها الكتاب المقدس بأن الروح القدس كائن حي له أقنومية (وشخصية مستقلة).

وفيما يلي نسخة مشابهة للجدال الذي يدور حول 1يوحنا 5: 6- 8.

إن الشاهد قد يكون كائناً حياً أو شيئاً فاقداً للحياة. إن خطأ شهود يهوه هو أن الروح القدس، وإذ له مواصفات عديدة ليست موجودة عند البشر، فإنه لهذا السبب (وهذا أمر منطقي) لا يمكن أن تكون لديه أقنومية. ترينا الآيات في (1يوحنا 5: 6- 8) إن هناك ثلاثة شهود على حقيقة أن يسوع كان له جسد مادي. الدم يشير إلى صلبه، والروح هو شهادة داخلية للمسيحيين. والماء يشير إما إلى معمودية يسوع على يد يوحنا أو من الجائز أن يشير إلى الماء الذي يحيط بالطفل عند ولادته. وفيما يلي حقائق متنوعة يعلمنا بها الكتاب المقدس عن أقنومية الروح القدس.

- الباراقليط (parakletos): (المعزي، الذي هو إلى جانبنا). يوحنا 14: 16، 26، يوحنا 15: 26.

- يمكن أن يعرف أعمق أعماق فكر الله (1كورنثؤس 2: 10- 11).

- يتحدث إلينا. أعمال 13: 2، عبرانيين 3: 7.

- يذكّرنا. يوحنا 14: 26.

- إنه بمثابة أب لنا، ولذلك لن نكون أيتام (orphanos). يوحنا 14: 18.

- يرشدنا. يوحنا 16: 12. يعلمنا. يوحنا 14: 26، 1كورنثوس 2: 13.

- يحيا فينا. 1كو 3: 16، 2تيموثي 1: 14، رو 8: 9، 11، أفسس 2: 22.

- في قلوبنا. 2كو 1: 22، غل 4: 6.

- يشفع فينا (الأشياء الفاقدة الحياة لا تصلي ولا تشفع). رومية 8: 26-27.

- يمكن أن يهان. عبرانيين 10: 29.

- يشهد للمسيح. يوحنا 15: 26.

- له فكر. رومية 8: 27.

- يمكن أن يحزن. أشعياء 63: 10، أفسس 4: 30.

- يختار. 1كو 12: 11.

- لديه حب. رومية 15: 30.

- يحكم على صلاح الأشياء. أعمال 15: 28.

- يفحص أعماق الله. 1كو 2: 9- 10.

- يئن لأجلنا، وهكذا يُعنى بنا. رومية 8: 26.

 

س: في تك1: 10، كيف أمكن لله أن يخلق الأرض في حين أنها خلقت تواً في تك1: 1؟

ج: إن الكلمة العبرية (eres) هي نفسها في كلتا الحالتين. وهي في اليونانية كما في لغات أخرى يمكن أن تعني العالم الذي تحت السماء، وأيضاً الأرض أو اليابسة (الأرض الجافة). وهكذا خلق الله الكوكب في تكوين 1: 1، وخلق الأرض اليابسة في تكوين1: 12(انظر "موسوعة المعضلات الكتابية" ص 65- 66).

 

س: في تكوين1 وتكوين2، لماذا يبدو هناك وجود روايتين للخلق؟

ج: تكوين1 هي رواية خلق السموات والأرض، وتكوين2 هي رواية خلق الناس في جنة عدن.

 

س: في تك1 وأماكن أخرى، لماذا يدعى الله إيلوهيم، بينما في تك2، يُدعى يهوه؟

ج: الله له عدد كبير من الأسماء والألقاب في الكتاب المقدس. ويبدو أن يهوه فيه تركيز على علاقة الله الشخصية بنا إذاء إيلوهيم الذي فيه تركيز على سيمائه الفائقة المتجردة.

لقد كان مألوفاً في الحضارات القديمة أن يكون للإله نفسه أكثر من اسم.

- أوزيريس: وينيفر، خنت-أمينتيوس، نب-أبدو.

- بال: إنليل، نونامنير.

- سين: نانا.

- إيل: لاتبان.

- بعل: لاربان.

 

س: في تك1، أكان الله يستطيع أن يخلق الأرض في ستة أيام حرفية مدة كل منها 24 ساعة؟

ج: بغض النظر فيما إذا كانوا يفكرون أن الأرض حديثة أو قديمة، فإن على كل المسيحيين أن يجيبوا بـ"نعم" على هذا السؤال.

فبدلاً من ستة أيام، كان يمكن لله القدير أن يخلقه في ست ثوانٍ لو أراد. المسألة ليست في كيف كان لله أن يخلق، بل كيف تكشف لنا الطبيعة و الكتاب المقدس أن يختار أن يخلقها.

كملاحظة جانبية، لا يقول الكتاب المقدس كم كانت مدة النهار عند الله في تكوين واحد. وإن الآية في (تثنية 7: 1) تظهر أن "اليوم" يمكن أن يشير إلى فترة من الزمن أكبر من 24 ساعة كما هو مفهوم في "يوم" موسى. (المزمور 90: 4؛ 2بطرس 3: 8) تشير إلى أن أيام الله كان يمكن أن تكون طويلة جداً.

 

س: في تك1، هل النقاط المتشابهة بين هذه الرواية وروايات الخلق البابلية تبرهن أنها كانت من أصل بشري عادي شائع؟

ج: إن الروايات البابلية تشبه روايات الخلق في الكتاب في عدة تفاصيل مادية، ولكنها تعاكسها مئة بالمئة من ناحية العلّة أو السبب. فمقابل مردوك الذي يصارع ضد الشواش للتنين تيامات، يأمر الله بما يحدث إن كانت هناك بعض الحقيقة في الثقافات غير الكتابية؟ فلا يجب أن يكون ذلك مبعث اندهاش.

إضافة إلى ذلك فإن أسلوب تكوين1 يظهر مدروساً مروىً فيه بعكس المفاهيم الوثنية.

 

س: في تك1: 26 و3: 22، لماذا يُستخدم الضمير "نا" للإشارة إلى الله الحقيقي الأوحد؟

ج: هناك إجابتان محتملتان على هذا السؤال.

1- إن هذه الـ "نا" تشير إلى الله الحقيقي الأوحد، ولكن الجمع هو المعنى المناسب اللائق للتخاطب بين أقانيم الثالوث.

2- إن "نحن الملكية" كانت تستخدم للإشارة للملوك والآلهة المفردة. ومثال عن ذلك نجده في ديانة الشرق الأوسط، فالإسلام يستخدم في القرآن الضمير "نا" و "نحن" عندما يشير الله إلى نفسه. ويتفق المسلمون وغير المسلمين على أن استخدام "نحن المَلَكية" في القرآن لا تفترض أن محمداً كان يعلّم بأن الله آلهة متعددة.

على كل حال، إن فيلون اليهودي (15/ 20 ق.م إلى 50 م) فسّر هذه على أنها ليست "نحن المَلَكية"، بل أن الله يستخدم معينين مساعدين له، ويذكر ذلك في كتاب "في الخلق"، الفصل 24، رقم 75، صفحة 11.

 

س: هل تعني تك 1: 26 أن علينا أن نتثقف لنكتسب الكماليات الإلهية والبركات الإلهية، كما تعلّم الديانة البهائية في "بعض الأسئلة المجابة" ص 8 ،9؟

ج: لا، لأن تكوين 1: 27 تقول أن الله قد فعل ما قاله في تك 1: 26. فعندما خُلِقَ آدم وحواء كانا بلا خطيئة تماماً قبل السقوط، وما كانا بحاجة إلى ثقافة أو تعليم. وإذ أننا لا نزال على صورة الله، فإن تك 1: 26- 28 تشير إلى ما كان الله قد أنجزه لتوه.

 

س: هل تعني الآية تك 1: 26 أن الناس هم "آلهة صغيرة" بأنفسهم، كما يقول كينث هاجن وبعض المعلمين المتمسكين بحرفية الكلمة؟

ج: لا. إن الكلمة في التكوين هي "كـ" آلهة، وليس "يكونون" آلهة. حتى المعلمين المتمسكين بالكلمة سيوافقون على الرأي القائل بأن مخلوقات مثلنا ما كانت أبداً لتُعبد. إن أجساد آدم وحواء كانت قد أُعطيت خلوداً كان يمكن أن يُخسر وبراً كان يمكن أن يُدمر، وحباً كاملاً مثالياً نحو الله كان يمكن أن يُرمى بعيداً كمثل ثمرة فواكه متعفنة.

 

س: في تك1: 26- 27، هل كانت هذه محاورة بين الأقانيم الثلاثة أو بين كائنات مخلوقة مثل الملائكة؟

ج: بينما كان يمكن للملائكة أن تكون قد سمعت هذه الكلمات أيضاً بالصدفة، إلا أن هذه المحاورة كانت بين أقانيم الثالوث القدوس. لقد كان خلقنا، ليس من عمل الملائكة، بل بعمل الله في الثالوث. إن أول كاتب مسيحي عُرِفَ بانتباهه إلى أن هؤلاء لم يكونوا ملائكة هو يوستينوس الشهيد (الذي كتب حوالي 138- 165م) في كتابه "حوار مع تريفون اليهودي"، الفصل 62.

 

س: في تك 1: 26- 27، بما أن الله صنع البشر في رتبة أعلى من الملائكة، فهل أمكن لله فيما بعد أن يصنع كائنات أعلى من البشر؟

ج: لا يقول الكتاب المقدس شيئاً من هذا القبيل، وإن لله الحرية في أن يفعل كل ما يشاء. ولكن الكتاب يقول أن المؤمنين هم "أبناء الله" وأننا "سنملك مع المسيح" و "نجلس مع المسيح" (أفسس 2: 6). من الصعب على مخلوق محدود أن يكون أعلى من ذلك بكثير.

 

س: في تك 1: 26، هل كان آدم إنساناً فائقاً للطبيعة ("سوبرمان") ، له قدرات تفوق قدراتنا بمليون مرة، كما علّم واتشمان ني في كتابه "القوة الكامنة للنفس" (1933 ص 15)؟

ج: لم يعلّم الكتاب أبداً هذه الفكرة الغريبة. ولم يعلّم أيضاً أن آدم قد جُعل مثل الله في المظهر الخارجي كما علّم واتشمان ني في نفس الكتاب ص 18. لسوء الحظ يحاول الناس في أغلب الأحيان أن يضيفوا تعليمهم الخاص الذاتي على ما قاله الله فعلياً.

 

س: في تك1: 26، إن كنا قد خُلقنا على صورة الله أفلا يثبت ذلك أن الله (أو على الأقل الآب) له جسد مادي كالإنسان (كما يقول المورمونيون)؟

ج: يتفق الأغلبية على الرأي بأن الروح القدس ليس له جسد مادي، وأن يسوع لم يكن له جسد مادي في ذلك الوقت. إن كان الضمير "نا" يشير إلى حوار بين الآب والابن والروح القدس، فإن الصورة لا يمكن أن تشير إلى مجرد الجسد المادي. بالمناسبة، تظهر الآية تك9: 6 بأننا حتى لو شوّهتنا الخطيئة، فإننا لا نزال على صورة الله.

 

س: في تك1: 28، بما أنه كان على الإنسان أن يملأ الأرض ويخضعها فهل يعطي هذا الإذن للإنسان بأن يدمر البيئة؟

ج: أبداً على الإطلاق. لم نسمع عن مسيحي أو يهودي قرأ الكتاب المقدس بهذا التفسير. إن الاستخلاص الجديد، الذي قدم أولاً عام 1967 (انظر الإشارة إلى كيسر في نهاية الكتاب)، يبدو بأنه يحمل معنى فقط إن قرأنا جزءاً من تكوين 1، واعتبرنا أن كلمة "يُخضع" تعني "يُدمر"، وليس" يسود بحكمة". في الواقع يقول الكتاب المقدس ستة أشياء هامة تتعلق بالعناية بالأرض والحيوانات:

1- لقد كانوا "نزلاء" على هذه الأرض التي تخص الله فعلياً.

أ) وهكذا، ما كان يمكن أن تباع الأرض بشكل نهائي ( لاويين 25: 23).

ب) كل الأشياء تخص الله (مزمور 24: 1).

2- الله سيدين أولئك الذين يلوثون الأرض عموماً.

أ) تقول الآية أشعياء 24: 50 أن الأرض كان قد دنسها سكانها.

ب) كان زكريا يتفجع على دمار الغابات الكبيرة والمراعي الغنية الجيدة. بل أكثر من ذلك، كان ينتحب على الكارثة الروحية التي تشكل الكوارث الطبيعية استعارة رمزية لها (زكريا 11: 1- 3).

3- يدين الله التلويث المادي للأرض:

أ) سيهلك الله أولئك الذين يدمرون الأرض (رؤيا 11: 18).

ب) سيدين الله "الأغنام" التي، لن تأكل ما تحتاج إليه فقط بل تدوس بقية المرعى. وهي لا تشرب فقط الماء بل تكدر بقية المياه بأقدامها (حزقيال 34: 17- 22).

ج) (العدد 5: 3) تتحدث عن عدم تلويث المخيم، في محيط الأمراض المعدية.

د) حتى في الحرب، عليك ألا تقطع الأشجار المثمرة التي تجعل الأرض خصبة (تثنية 20: 19- 20). يمكن لشجرة الزيتون أن تحيا لأكثر من ألف سنة.

4- الله يدين تلويث الأرض بالشر.

أ) إن الآيات (عدد 35: 33- 34) تأمرنا بأن: "لا تلوثوا الأرض" بمعنى قتل الناس.

ب) لا تلوثوا الأرض بالعبادات الوثنية (إرميا 16: 18).

ج) تذكر الآية (إرميا 32: 34) أناساً يلوثون وادي بني هنّوم بتقديم طفل أضحية.

د) في حزقيال 7: 22 الأشرار سوف ينجسون "سر الله".

5- ناموس الله يشتمل على الإدارة الحقيقية للموارد.

أ) وُضِعَ آدم "في جنة عدن ليعملها ويحفظها" (تكوين 2: 15).

ب) ينبغي عدم زرع نوعين مختلفين من المحاصيل معاً (تثنية 22: 9). بدلاً من ذلك، يجب تبديل المحاصيل بشكل يقلل أوبئة الحشرات.

ج) يجب ترك الأرض تستريح كل سابع سنة خلال اليوبيل (لاويين 25: 3- 7، 11- 12، 18).

د) الله سيدين إسرائيل لانتهاكه هذا القانون (لاويين 26: 34- 35).

6- الحيوانات: تخص الله، وقد خلقت لنستخدمها، ولكن علينا أن نعامل الحيوانات بلطف.

أ) الحيوانات هي ملك لله (مزمور 50: 10) وهو يعنى بها (مزمور36: 6؛ 104: 11؛ 147: 8- 9).

ب) أكل اللحم حسن، وفي بعض الأحوال مطلوب (تكوين 9: 2- 5؛ أعمال 10: 13).

ج) كان يسوع خلواً من الخطيئة (عبرانيين 4: 15؛ 7: 26؛ 1بطرس 3: 22؛ 1يوحنا 5: 3). لقد أكل السمك (لوقا 24 : 42- 43). ولكونه يهودي صالح، أكل اللحم كما كان مطلوباً منه خلال عيد الفصح (خروج 12: 8- 10).

د) ارتداء الجلد أمر حسنٌ، كما كان يوحنا المعمدان يضع منطقة من جلد (مرقس 1: 6).

ه) الصيد لا بأس به (لاويين 17: 13).

و) قتل الحيوانات من أجل القرابين أو الذبائح كان مطلوباً حتى (خروج- تثنية).

ز) علينا أن نكون لطفاء مع الحيوانات (الأمثال 12: 10).

 

س: في تك1: 28، رغم أن الكتاب المقدس لا يقول بشكل صريح أن علينا أن نبدد عطية الله لنا المتمثلة بالبيئة، فهل تعلّم المسيحية ضمنياً أن علينا أن نحول البيئة إلى نفايات؟

ج: لا. ما من أحد يستطيع أن يلقي تبعة المشاكل البيئة التي يسببها الجشع أو الفائض السكاني على المسيحية، كما ولا يمكن إلقاء مسؤولية المشاكل المتعلقة بالحيوانات على الأرواحيين [3] في إفريقيا، أو الهندوس في الهند أو البوذيين/ الكنفوشيوسيين في الصين، أو المسلمين في أندونيسيا والشرق الأوسط. هناك مشاكل بيئية في كل قارة كما أن هناك أناس يضحون بالبيئة من أجل مكاسب شخصية من كل قارة. من أجل نقاش حول ما يقوله الكتاب المقدس عن البيئة، انظر الجواب السابق.

 

س: في تك1: 29 هل أُعطي آدم وحواء كل نبات يبزر، أولم يكن باستطاعتهم أن يأكلوا من ثمار شجرة معرفة الخير والشر كما تقول الآية في تك2: 17؟

ج: بينما لا نعرف فيما إذا كان لشجرة معرفة الخير والشر بزور أو لا، فلا علاقة لهذا بالموضوع هنا. بغض النظر عن كل شيء، إن المعنى هو أنه كان باستطاعتهم أن يأكلوا من كل نبات يبزر بزراً، باستثناء شجرة معرفة الخير والشر.

 

س: في تك2:2- 3، لماذا استراح الله من العمل في اليوم السابع؟

ج: "يستريح" هنا تعني أن يتوقف عن عمل الخلق. فالكتاب لا يقول أبداً أن الله كان بحاجة لاستراحة. بل اختار أن يفعل ذلك.

 

س: في تك2: 2، هل مفهوم السبت البابلي أصلاً قد أضيف إلى التقليد اليهودي فيما بعد؟

ج: هناك إجابتان على هذا السؤال، الأولى للمسيحيين والأخرى لغير المسيحيين.

1- (للمسيحيين): إن كنت تفترض أن يسوع كان من الله كما ثبت بقيامته، بما أن يسوع قد قبل بالأصل دقة العهد القديم وحافظ على موثوقيته، وأن الإشارات إلى السبت في التكوين وإرميا يمكن إثبات أنها كتبت قبل المسيح، فهذا يعني أنها لم تكن ابتكاراً بابلياً، ولا حاجة لقول المزيد.

2-(لغير المسيحيين): لقد كان البابليون يدعون اليوم الخامس عشر من الشهر سبتاً، وبالطبع فإن ذلك سبت واحد بالشهر وليس أربعة. يبدو أن يوم السبت كان ذا أهمية ضئيلة بالنسبة للإسرائليين في الفترة قبل النفي وصار ذا أهمية كبيرة بعد النفي. على كل حال أن تفترض أن البابليين ويهود ما بعد النفي قد "انخدعوا" إلى (أ) الاعتقاد بأن نفيهم كان بسبب إخفاقهم في إطاعة وصية لم تكن في كتابهم المقدس، (ب) أضيفت هذه في 59 مكاناً (35 منها هي في التوراة) دون أن يلاحظ أحد المفهوم الجديد، أمر مشكوك فيه وبالمناسبة ليس كل اليهود قد ذهبوا إلى بابل. فإرميا يقول أن البعض قد ذهبوا بالحريّ إلى مصر. وإن سلف أولئك اليهود الذين ترجموا العهد القديم إلى اليونانية، وفي الترجمة السبعينية اليونانية لدينا الآيات التي تتحدث عن يوم السبت أيضاً.

 

س: في تك 2: 4، 5: 1، 10: 1، 11: 10، 11: 27، 25: 12، 36: 1، 36: 9، و37: 2، وعدد3: 1 و رو 4: 18، هل الكلمة العبرية (Toledot) تبدأ مقطعاً أو تختم مقطعاً؟

ج: إنها إما أن تشير إلى البداية أو دائماً للنهاية، أو لا تشير إلى أي من الحالتين.

تعبير غامض: فيما يلي بعض العبارات التي تحوي كلمة (Toledots) والتي يمكن أن تفسر بأيّ من الشكلين: تكوين 2: 4؛ 5: 1؛ 36: 9؛ 37: 2.

البداية: فيما يلي التعابير التي تحوي كلمة (Toledot) والتي يتطلب فحواها أن تكون في البداية: تكوين 6: 9؛ 10: 1؛ 11: 10؛ 11: 27؛ 25: 12؛ 25: 19؛ 36: 1؛ عدد3: 1. فيلون اليهودي (15/ 20 ق.م- 50م) تكوين 2: 4 على أنها "تلخص رواية موسى لخلق العالم" في كتابه "في الخلق" 44: 129 ص 18.

في النهاية: ليست من كلمة واحدة (Toledot) يمكن إثبات وجودها في نهاية مقطع بالدليل والبرهان ولذلك فإن المقاطع الغامضة تكون فيها الكلمة (Toledot) على الأرجح في البداية.

إن الدليل الحاسم أكثر على أن كلمة (Toledot) هي في بداية مقطع نجدها في تكوين 25: 19، التي تقول أن هذه مواليد اسحق. إن المقطع التالي مباشرة لذلك يتحدث عن أولاد اسحق. أما المقطع الذي يسبقه يتحدث عن اسماعيل وليس له علاقة باسحق.

انظر "تفسير المعرفة الكتابية: العهد القديم" (منشورات فيكتور 1985) ص 22- 23 الكلمة (Toledot) تعود إلى البداية.

 

س: في تك 2: 5- 7، هل خلق الله النباتات بعد الإنسان، أو قبل الإنسان كما تقول تك 1: 12، 26؟ (هذا السؤال طرحه ملحد يدعي كابيلا).

ج: هناك أربع نقاط يمكن ذكرها في الإجابة على هذا السؤال:

1- النباتات أولاً: يقول الأصحاح الأول من سفر التكوين أن النباتات خُلقت على الأرض قبل الإنسان. وهذه بالطبع تشمل سلفاً كل النباتات المعاصرة.

2- العالم مقابل الجنة: تكوين 1 هو رواية خلق السموات والأرض، في حين أن تكوين 2 هو رواية خلق جنة عدن.

3- المحاصيل بعد الإنسان: يُرينا تكوين 2 أن الشجيرات في الحقول قد جاءت بعد الإنسان على الأقل في جنة عدن وفي كلا الموقعين، الكلمة العبرية المستخدمة لكلمة "حقل" (saday) تستخدم أكثر من مجرد القول أعشاب.

4- يؤكد علم الآثار ما يرينا إياه سفر التكوين. فالحبوب أو البقوليات التي نستخدمها اليوم لم توجد إلا بعد أن استولدها الإنسان لأجل الحراثة.

أ) الذرة: يخبرنا علماء الآثار أن الذرة كانت قد دُجِّنَتْ في العالم الجديد حوالي العام 5000 ق.م لقد أتت من نبات بقولي يدعى (Teosinte). وهذه كان لها حوالي 50 بزرة ملتذة بشكل رخو، وكان طول قولَحْةُ الذرة[4] أقل من بوصة. في حين أن الذرة الآن فيها من 500 إلى 1000 بزرة متراصة بشدة بقوة في كل كوز. ولأن الأكواز متراصة جداً، فإن الذرة اليوم لا يمكن أن تنمو في البرية بدون مساعدة الإنسان.

ب) القمح: وجد علماء الآثار سلفاً للقمح في الشرق الأوسط في العراق حوالي 7000 ق.م... إنه يدعى (Emmer): ويفقد بزاره عندما تهب الريح. أما اليوم فهناك آلاف من أنواع أو سلالات القمح. كملاحظة جانبية، يرى البعض أن 2000 سنة، الفارق الزمني بين وقت حراثة القمح والذرة، على أنه أحد سببين (والأحصنة أحدها) هو ما جعل الأسبان الذين أتوا إلى أميركا يجدون أن حضارة الهند متراجعة حوالي 1000 إلى 2000 سنة عن الحضارة الأوربية.

ج) الأرز: كان هذا هو الوافد الجديد من البقوليات الثلاث الرئيسية. لقد تم استيلاده في حوالي العام 3500 ق.م. كملاحظة جانبية، وجدوا في بئر سبع حبوب قمح وشعير وعدس مكلسة وعنب يعود إلى عام 4000 ق.م.

خلاصة: وُجِدَت النباتات قبل الناس، ولكن المحاصيل والحقول جاءت بعد خلق الإنسان.

 

س: في تك 2: 7، هل خلق الله المادة، أم اكتفى بأن "نظمها" كما يعلّم الكثير من المورمونيين، أو كانت مادة غير مخلوقة لأن المادة ليست شيئاً حقيقياً، كما يفيدنا العلم المسيحي وتعلم بعض المجموعات الدينية المشرقية؟

ج: لا . بما أن الله قدير فهذا يعني أن في مقدوره أن يفعل أي شيء، وبما أن الله هو الخالق فهذا يعني أن الله خلق كل شيء، لقد خلق الله الكون "من لا شيء" ("ex nihilo")، التي تعني من العدم. ولذلك، ولكي نكون دقيقين، إن الله لم يخلق "أشياء المادة والطاقة" وحسب، بل إن الله خلق المادة والطاقة نفسها.

 

س: في تك 2: 7، 19، هل خلق الله الإنسان قبل الحيوانات، أم بعد الحيوانات كما تقول تك 1: 24، 27؟ (كما يسأل الملحد كابيلا).

ج: سنجيب عن هذا السؤال بذكر ثلاث نقاط:

على الأرض: لقد خلق الله الإنسان بعد الحيوانات، كما تقول الآية تكوين 1: 24، 27.

في جنة عدن: كان لا بد لله أن يخلق الإنسان قبل أن يريه الحيوانات.

حتى في الجنة، على الأرجح أن الحيوانات كانت هناك قبل الإنسان. الآية تكوين 2: 19 تشير إلى الحيوانات التي كانت قد خلقت في ذلك الوقت. وهذا لا يعني أن الحيوانات لم تخلق حتى ذلك الوقت.

 

س: هل تثبت الآية تك 2: 7 بأنه ليس للناس روح خالدة كما يقول شهود يهوه؟

ج: لا. إن الكلمة العبرية المستخدمة هنا "نفس" (nephesh) تعني "روح" في بعض الأماكن و"حياة" في أماكن أخرى كما في هذه الآية. أنّى للمؤمنين تحت المذبح في (رؤيا 6: 9- 10) أن يكونوا تحت المذبح لو لم يكن لهم وجود بعد الموت؟

 

س: في تك 2: 10- 14، أين هي الأنهار التي تدفقت خارجةً من جنة عدن؟

ج: في البداية، إن جنة عدن ليست موجودة على الأرض حالياً. ولا نعرف أين كان نهر فِيشُونُ، وإن نهري حِدَّاقِلُ و الْفُرَاتُ موجودان في تركيا، وسوريا، والعراق. أما نهر جيحون فعادةً ما كان يُعتقد أنه نهر النيل، الذي كان يتدفق من أرض كوش، جنوب مصر. على كل حال، قد يكون نهراً أصغر من ذلك يبدأ من "كوش" (Kashshu) في غرب عيلام، وهو قريب من نهري حِدَّاقِلُ والْفُرَاتُ. إن الكاسيتيون (وباليونانية: Kossaens) كانوا من هناك.

 

س: في تك 2: 15، لماذا قال الله: مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأكُلُ (أنت، بالمفرد) أكْلاً، وَأمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلا تَأكُلْوا (أنتم، بالجمع) مِنْهَا...؟

ج: إما أنه أمكن لأحدهما أن يختار أي شجرة معينة؛ إذ ما كان مفروضاً عليهما أن يأكلا نفس الطعام. ولكن ما كان لأي منهما أن يأكل من تلك الشجرة المعينة. إن صيغة الجمع تفيد التوكيد؛ هذا الأمر لم يكن لآدم فقط، بل للجميع.

كان فيلون اليهودي (15/20 ق.م إلى 50 م.) أول من أجاب على هذا السؤال في كتابه: "أسئلة وأجوبة على التكوين"، المجلد 1، ص 794.

 

س: في تك 2: 16، لماذا خلق الله آدم، وهو يعلم أنه سيسقط؟

ج: يمكن لله أن يفعل أي شيء ولكن الاستحالة المنطقية ليست بذي أهمية. لايستطيع الله أن يخلق كائناً يختار الطاعة المحبة لله، إن كان ذلك الكائن لا يقدر أن يختار أن يطيع الله. أن تكون قادراً على اختيار أن تطيع الله يعني أن تكون قادراً على اختيار عصيان الله.

 

س: بما أن تك 2: 17 تقول: " إنَّكَ يَوْمَ تَأكُلُ مِنْهَا مَوْتا تَمُوتُ"، فكيف ما آدم وحواء في "ذلك اليوم"؟

ج: لقد ماتا روحياً وقضائياً. يمكن أن نذكر ثلاث نقاط تتعلق بهذه المسألة:

1- الموت الروحي: حدث ذلك اليوم.

2- قضائياً: في ذلك اليوم صدر حُكمٌ قضائي بموتهما موتاً أبدياً وجسدياً. العبارة العبرية المستخدمة تعني الموت المؤكد لهما وليس الموت الفوري.

مثال آخر عن هذا الاستخدام لهذا التعبير تجده في (1 ملوك 2: 37)، حيث يحذر سليمان شمعي بنفس الطريقة في اليوم الذي غادر فيه أورشليم.

إن أول شخص نعلم أنه قدم إجابةً على هذا السؤال هو فيلون اليهودي (15/20 ق.م إلى 50 م.) في كتابه: "أسئلة وأجوبة على التكوين"، المجلد 1، ص 794، و"التفسير الرمزي"، المجلد 1، 33 (105)، ص 46- 37، حيث يذكر موت النفس.

أما الكاتب الثاني من القدماء الذي أعطى إجابة مختلفة فهو إيريناوس في كتابه: "ضد الهرطقات"، الكتاب 5 الفصل 23 (182- 188) ص 551- 552. إذ يشير إيريناوس إلى أن يوماً في عيني الرب هو ألف سنة، فهو يفسّر هذه على أنها أحد أيام الرب، ويجد مهماً وذا مغزى أن التكوين 5: 6 يقول أن آدم مات عندما كان عمره 930 سنة، والتي هي أقل من 1000 سنة.

 

س: في تك 2: 18، لماذا تقول هذه الآية أن الإنسان كان لوحده في حين أن الإنسان كان مع الله ومع الحيوانات كليهما؟

ج: لقد كان آدم يسود على الحيوانات، وكان آدم يعبد الله، ولكن آدم لم يكن لديه أحد آخر "يشبهه". لقد كان آدم وحيداً بمعنى أنه لم يكن لديه أحد "كفؤ له" أي مساوٍ له على مستوى أفقي.

 

س: هل تك 2: 18- 22 ترينا أن المرأة خلقت كفكرة تلوية[5]، كما يقول الكتاب "الولادة الثانية في المذهب الشكوكي"، ص 164؟

ج: لا. إنها ترينا العكس تماماً. لقد استفاد الله من الوقت تماماً، بجعله آدم يعطي اسماً للحيوانات وكل شيء، بشكل يظهر حاجة آدم إلى رفيق أو نظير. إن معظم الأشياء في تكوين 1و2 كانت قد خلقت ببساطة مع بعض الشرح. فالله "نصب المسرح" وأوضح غايته من خلقها لتكون شركة آدم في العمل قبل أن يخلق حواء.

 

س: هل الآية تك 2: 18 تظهر أن النساء أقل مكانة من الرجال، حيث أن حواء قد خلقت بشكل مختلف عن آدم؟

ج: لا ليس كذلك. ويمكن أن نجيب عن ذلك بإيراد النقاط الست التالية:

1- أن تكون مختلفة لا يعني أنها غير مساوية أو مكافئة: أناس مختلفون يتحدثون لغات مختلفة، هذا لا يعني أن كل لغة أنقص أو أسمى من لغة أخرى. وكما قال أحد المسيحيين، فإن حواء لم تخلق من قدم الرجل لئلا تخضع له ولا من رأسه لتتحكم به بل من جنبه لتكون معه.

2- المعين لا يعني أنه أنقص: يعتقد البعض أن حواء كانت أقل من آدم لأنها كانت"معينة له" (تك 2: 18). ولكن الله معين (كما تقول الكلمة العبرية) في المزمور 70: 5 وهذا لا يعني أن الله أقل شأناً منا. ولذلك فإن ترجمة الكلمة العبرية بـ"رفيق معاون"، ليست ترجمة دقيقة. الترجمة الأفضل هي:"سأصنع قوة تتجاوب مع الإنسان"، بحسب دراسة مفصلة أجراها والت كيسر للغة العبرية في كتابه "الأقوال العسيرة في الكتاب المقدس"، ص 92- 94. ولذلك فإن المرأة خُلقت لتكون "شريكاً كاملاً" وليس مجرد مساعد.

3- تظهر الآية 1: 27 أن كليهما قد خُلقا على صورة الله: ليس آدم وحده على صورة الله بل كلا الرجل والمرأة هما على صورة الله. وبالمناسبة، أن تكون على "صورة الله" لا يعني أبداً أن الله محصور بقدمين أو يدين أو بطن ...إلخ. بل وكما أن الصورة ذات البعدين هي رسم ناقص لشيء حقيقي ثلاثي الأبعاد، فإن شخص الله غير المحدود وكياننا المحدود فيهما بعض نقاط التشابه.

4- متساويين في الطبيعة، والقيمة، والأهمية، الخ.: في الكتاب المقدس تقول الآية في (غلاطية 3: 28) أن "لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعاً وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ".

5- ومع ذلك مختلفين في الدور: تظهر لنا الآيات في (أفسس 5: 22- 24) أن على الزوجات أن يخضعن لرجالهن، لأن الرجل (الزوج) هو رأس المرأة. على الرجال أن يحبوا نساءهم كما أحب المسيح الكنيسة (أفسس 5: 25- 26). قال بولس أن على النساء ألا يعلِّمْن الرجال وألا تكون لهنّ سلطة عليهم (تيموثاوس 2: 12).

6- كيف يتم تنفيذ هذه التعليمات عملياً؟

أ) كانت دبورة قاضية تقية على إسرائيل كما يخبرنا (قضاة 4- 5). واستناداً إلى ذلك فإني لا أجد صعوبة في انتخاب إمرأة لتكون رئيساً للبلاد.

ب) كان بإمكانهن أن يَرِثْن الأشياء، بما في ذلك الأراضي (عدد 36: 8).

ج) من أجل الإطلاع على وصف أكثر شمولية عن كيفية أن تكون المرأة شريكاً كاملاً مع زوجها، إقرأ، الأمثال 31: 10- 31. فمن بين أشياء أخرى نجد أن سفر الأمثال يقول أن المرأة: تعمل بيديها (أمثال 31: 13، 22) وتنتفع من ذلك (أمثال 31: 24- 31). وتشتري الطعام (أمثال 31: 14)، وتطبخ (أمثال 31: 15) وتدبر أمور الآخرين (أمثال 31: 15)، وتقرر بنفسها أن تشتري ممتلكات (أمثال 31: 16). إنها تغرس كرماً (أمثال 31: 16) (لاحظ أن العائلة لا تملك كرماً كاملاً فقط من أجل الاستهلاك الشخصي، بل كان مصدراً للربح). إنها تتمتع بقوة جسدية (أمثال 31: 17). إنها تتاجر أيضاً، ليس فقط بالأشياء الضرورية، لكن أيضاً لتحقيق الربح (أمثال 31: 18). وتعطي الفقير بنفسها (لا بد أنه كان لها القدرة على التصرف اقتصادياً بشكل مستقل لكي تستطيع أن تقدم المال على هذا النحو) (أمثال 31: 20). تدبر أمور المنزل (أمثال 31: 21). إنها حكيمة، وتعلم الحكمة (أمثال 31: 26).

بإيجاز: ليست النساء أقل شأناً من الرجال بالطبيعة، أو القيمة، أو الأهمية. إن لهن دوراً مختلفاً عن الرجال، كما يمكن أن تقول لك أيّ أم تنتظر مولوداً.

انظر أيضاً "دليل اليوم في حل معضلات الكتاب المقدس"، ص 191- 193، وذلك لمعرفة المزيد عن كيف خُلقت المرأة "مثل" الرجل، ومساوية له.

 

س: في تك 2: 19 لماذا كان آدم بحاجة أن يرى كل الحيوانات؟

ج: لقد أعطى الله آدم سطوة على كل الحيوانات في (تكوين 1: 26)، وأراد الله أن يرى أي أسماء سيعطي آدم للحيوانات (تكوين 19).

إضافة إلى ذلك ربما كان هناك أكثر من سبب وجيه. قبل خلق حواء، أدرك الله أهمية أن يملأ ما يعوز آدم، ولكن آدم لم يفعل. وهكذا تعلم آدم ثلاثة أشياء عن الحيوانات بما يخص وضعه الحالي.

العائلة:

أ) إذ أظهر الله لآدم أن كل الحيوانات العليا كانت ذكراً وأنثى جعله يفهم بذلك كيف خلقهم كاملين وقادرين على أن تتكاثر أنواعهم.

ب) استطاع آدم أن ينظر إلى كل المخلوقات ورأى أنه لم يكن هناك من يشبهه فيها.

ج) استطاع آدم أن يرى أنه كان بحاجة إلى شخص آخر ليجعله كاملاً أيضاً.

بالمناسبة، تعليم الأولاد كيف تتكاثر النباتات وكيف تتكاثر الحيوانات هو طريقة جيدة لتعليمهم كيف رتب الله خلق الأطفال.

المجتمع:

أ) حتى الكلاب والأيائل لها مجتمعات تعيش فيها.

ب) أمكن لآدم أنه ليس هناك من يشبهه ليشاركه في ذلك المجتمع، وأن الناس بحاجة لأناس آخرين يكونون إلى جوارهم.

القيادة:

أ) بما أن الله أعطى آدم السيادة على الأرض فكان لزاماً على آدم أن يعرف الحيوانات التي كانت على الأرض.

ب) وبما أن آدم كانت لديه سيادة، فإن الله أعطاه شرف تسمية الحيوانات. (ذكر فيلون اليهودي ذلك في كتابه "أعمال فيلون"، ص 288).

 

س: في تك 2: 19- 3: 19، ما الدليل من كتاب المورمونيين على أن المورمونيين كانوا يؤمنون بتلك العقيدة الحمقاء في أن آدم كان هو الله؟

ج: فيما يلي اقتباسات من "مجلة الخطب المورمونية، يليها أدلة من اثنتي عشرة كتاباً لهم.

أ- "مجلة الخطب"، المجلد 1، ص 50: (عظة كتبها بريغهام يونغ): "والآن اسمعوا ما يلي، يا سكان الأرض، يهوداً وأمميين، قديسين وخطاة: عندما جاء أبونا آدم إلى جنة عدن دخل إليها بجسد سماوي، وأحضر حواء، إحدى زوجاته، معه. وقد ساعد في خلق وتنظيم هذا العالم. إنه ميخائيل، رئيس الملائكة منذ غابر الأزمان، والذي تحدث عنه وكتب عنه رجال قديسون- إنه أبونا وإلهنا، والإله الوحيد الذي لنا علاقة به.كل إنسان على وجه البسيطة، من المسيحيين المعترفين أو غير المعترفين يجب أن يسمعوا ذلك، وسيعرفون ذلك آجلاً أم عاجلاً". (تنويه: ما كُتِبَ هنا بخط مائل هو من العظة الأصلية).

ب- " مجلة الخطب" مجلد 1، ص 51 (نفس العظة): "إن يسوع، أخانا الأكبر، وُلِدَ بالجسد من قبل نفس الشخص الذي كان في جنة عدن والذي هو أبونا الذي في السموات".

لاحظوا أن المورمونيين غالباً يجيبون بأن هذا خطأ طباعي. من اللافت أن ننتبه إلى أن مجلدات المبشر المسيحي العظيم تشارلز سبيرجن كانت قد نشرت في نفس الوقت تقريباً ولم تكن فيها أخطاء طباعية تقول أن كائناً مخلوقاً ما كان الله في أعماله. فيما يلي دليل برهان على أن متنبئ المورمونيين قد قال هذا:

1- مجلة ويلفورد وودرف في 2/19/1854. (انظر مكتبة BYU).

2- "أخبار الصحراء المسائية" 6/14/1873.

3- "أخبار الصحراء المسائية" 6/18/1873

4- "يوميات هوشع ستاوت: على الحدود"، المجلد 2 ، ص 438.

5- "نجم الألفية" المجلد 16، ص 543.

6- "نجم الألفية" المجلد 15، ص 769- 770. سنة ونصف بعد ذلك.

7- "مجلة جون نوتال" المجلد 1، ص 18- 21 .

8- "مجلة يوميات أبراهام هـ. كانون"، المجلد 11، ص 39 (التي تم تعليمها لخمسين سنة).

9- "تسابيح مقدسة وأغاني روحية لكنيسة يسوع المسيح لقديسي اليوم الأخير"، 1856، ص 375.

10- "النساء في المورمونية"، ص 179.

11- "مجلة الخطب"، المجلد 4، ص 1 (الرئيس هابير سي. يتحدث في 6/29/1856).

".... وأعرف أيضاً أننا إن لم نكن واحداً مع أخينا بريغهام، وقائدنا، فإننا لسنا واحداً مع المسيح. نعم أعرف ذلك وأشعر أني كنت ولا أزال مع الأخ بريغهام طوال الوقت. لقد تعلمت من خبرتي أنه هناك إله واحد وحسب وذاك يخص هذا الشعب، وهو الله الذي يخص الإنسان الأول على الأرض فالإنسان الأول أرسل ابنه ليفدي العالم، ليفتدي أخوته".

12- وأخيراً الكتاب الذي ظهر لاحقاً فيما بعد. "مكانة آدم في الكتاب المقدس واللاهوت": "إن تطابق آدم مع الله الآب كما يقول الرئيس بريغهام يونغ هي حقيقة لا تقبل الجدل"، ص 58.

 

س: في تك 2: 20، أنّى لآدم أن يسمي كل الحيوانات ما لم تكن الثمرة المحرمة هي كمبيوتر من شركة آبل ماكنتوش؟

ج: قال أحدهم ساخراً مرة أنه لو كان على آدم أن يسمي كل أنواع الحيوانات (بما فيها 1,5 مليون بقة وحشرة) خلال 24 ساعة في اليوم السادس، فلا عجب إن أخطأنا باعتبار الثمرة المحرمة كمثل سواقة مرنة في كمبيوتر آبل.

من جهة أخرى، علق بول س. تيلر مصيباً بأن العبارة "أعطى أسماء للبهائم وطيور السماء وجميع حيوانات البرية" في تكوين 2: 20 لا تعني بالضرورة إعطاء اسم لكل نوع على الأرض. ربما يعني ببساطة أنه كان بمقدوره أن يسمي نوع وسلالة الحيوانات التي على تماس مباشرة مع آدم.

وبالنسبة لأولئك الذين يحبون الأمور التافهة، فنقول لهم أن هناك حوالي 26000 نوع حي من الفقاريات حيوانات برية وطيور، و9500 نوع معروف من المستحاثات على الأرض. (من الأنواع المستحاثية، نصفها تقريباً من الزواحف و1000 نوع من الطيور).

هناك حوالي 5600 نوع حي من الحيوانات البرية، تشتمل على 1900 نوع من الطيور. هناك حوالي 6500 نوع من المستحاثات الحيوانية البرية المعروفة، بما فيها 1000 نوع من الطيور و1500 نوع من الزواحف.

 

س: في تكوين 2: 21- 23، هل كان آدم ذكراً وأنثى معاً قبل خلق حواء؟

ج: ليس من شيء في الكتاب المقدس يوحي بذلك، الآية تكوين 3: 16 تقول أن الزوج سيكون رأس الزوجة. بما أن هذا كان بعد السقوط، فكيف كان آدم "ذكراً" قبل حواء لا يعود له مغزى معين. وبالنسبة لسلطة الكنيسة عموماً، يرى بولس أنه من اللافت أن آدم قد خُلق مثل حواء في (1تيموثاوس 2: 13). وجهة نظر بولس ستكون مُضلة تماماً إن كان آدم ذكراً وأنثى معاً.

 

س: في تك 2: 21- 23، هل رواية خلق حواء من ضلع مستمدة من ملحمة ديلمون الشعرية السومرية؟

ج: أولاً سنقدم بعض المعلومات، ثم نجيب، ثم سنعرض درسين سنتعلمهما من الجواب عن كيف أوحى الله بالكتاب المقدس:

أ) يذكر صامويل نوح كرامر، في كتابه "السومريون"، (جامعة شيكاغو 1963)، أن الكلمة السومرية التي تعني "ضلع" هي (Ti) والتي تعني أيضاً "يصنع الحياة". وفي قصيدة ديلمون كانت (نينتي Nin-ti) "سيدة الضلع" وأيضاً "السيدة التي تصنع الحياة" التي شفت ضلع الإله أنكي المريض.

ب) هذه تورية في اللغة السومرية، ولكن ليس في اللغة العبرية، وهذا يجعل التشابه مذهلاً جداً.

ج) باستثناء التشابه بين العبارتين "السيدة التي شفت الضلع" و "حواء التي من ضلع آدم" في سفر التكوين، لا نجد أي نقاط تشابه أخرى بين الروايتين.

د) توجد ألواح من قصيدة ديلمون تعود إلى العام 2400 ق.م أو فيما بعد. بغض النظر، لا تزال تسبق زمان إبراهيم، الذي ترك أور الكلدانيين قبل العام 2050 ق.م.

ه) هذه القصة قد تكون معروفة جيداً في الأزمنة القديمة.

الجواب: نذكر أربعة نقاط للإجابة.

أ) هذه واحدة فقط من الأمثلة التي نجد فيها إعادة سرد مشابهة للأحداث مذكورة في التكوين. مثال آخر هو من القصص المنتشرة عند أكثر من 200 شعب مختلف في كل أرجاء الأرض.

ب) التلاعب بالألفاظ حول كلمة "ضلع" يُظهر أن ثقافات مبكرة أخرى كان لها على الأقل معرفة غير مكتملة بقصة خلق الجنس البشري.

ج) وأكثر من ذلك، إن مقاطع أخرى من تكوين 1 تبدو أنها كُتبت بأسلوب مدروس مقارنة بالقصص السومرية، والأكادية والروايات الأخرى. إن الحكايات الأخرى تصور الآلهة تتصارع، بينما في الأصحاح الأول من التكوين نجد أن الله يخلق بهدوء وسكون. أما الروايات الأخرى فتظهر البطل يصارع ضد الشواش. أما التكوين فيصور الله يرفّ على "وجه الغمر"، ويطلب ويأمر.

د) في حين أن بعض نقاط التشابه في التفاصيل بين التكوين وقصيدة ديلمون والأعمال القديمة الأخرى تظهر معرفة عامة مشتركة ببعض الأحداث، إلا أنه من المتعذر القول أن أحدها قد نسخ عن الآخر، ليس فقط بسبب قلة التفاصيل المشتركة بل لأنه لا تكاد توجد أية تشابهات في المعنى خلف التفاصيل.

دروس نتعلمها من الجواب:

1) إن التكوين لم يُكتب في الخواء فالله لم يكشف الحقيقة لنا وحسب، بل كشف حقيقة خارج إطار الزمن وفي نفس الوقت بطريقة عملية لها صلة بالزمن والثقافة. أحد الأسباب (ولكن ليس السبب الرئيسي) في أن التكوين قد أُعطيَ من قبل الله هو لتصحيح الرؤى الخاطئة عن أصل الإنسان التي كانت لدى الناس، مع التسليم بشكل مؤكد ببعض الأمور الصحيحة التي سادت وبقيت.

2) يستخدم الله الثقافة. بل إن الله حتى أحياناً يستخدم أفعال أناس أشرار لمجده (تكوين 50: 20). كيف لنا أن نحاول منع الله من استخدام الثقافة أيضاً كما يرغب هو. كان موسى إنساناً مثقفاً، ولعله كان قد قرأ هذه القصة، واستخدم الله قراءة موسى ليريه ما كان حقيقياً مما هو زائف.

3) والأمر الأهم يجب ألا تأخذوا العبارة "الكتاب المقدس معصوم" للقصد بأن الكتاب المقدس قد تم إملاؤه بطريقة أتوماتيكية بدون تفكير. تقول الآية (1بطرس 1: 21) أن النبوءة كانت من رجال يتحدثون عندما يحرّكهم الروح القدس. ولذلك عندما تعكس أجزاء مختلفة من الكتاب المقدس أساليب بشرية مختلفة في الكتابة، فهذا لا يمنع المصداقية الإلهية. إنه يوضح أن الله استخدم أساليب الكتابة المختلفة عند الناس كما ارتأى.

 

س: في تك 2: 22، من هي ليليث خلال هذا الزمن؟

ج: إن اسم ليليث لم يُذكر ولا مرة واحدة في الكتاب المقدس. كانت هناك قصة خرافية في العصور الوسطى عن امرأة كانت تدعى ليليث وهذه كانت زوجة آدم الأولى. لقد رفضت أن تخضع لآدم، فخلق الله عندئذ حواء. وتحولت ليليث إلى شيطان يقتل الأطفال الحديثي الولادة.

كانت ليليث أيضاً مصاصة دماء في الميثولوجيا السومرية، بحسب كتاب "السومريون" ص 198، 258. ويذكر كتاب "حضارات الشرق القديم والأدنى" ص 1890 أن غير المتزوجين الذين يموتون يصبحون فئة خاصة من الشياطين يدعى الذكور فيها (ليلو) والإناث (ليليتو). وهؤلاء كانوا يطلبون من الأحياء أن يتزوجوا بهم، واعدين إياهم بالثروة، ولكن إذا وافق الشخص الحي على مطلبهم، فإنهم كانوا يموتون باكراً.

إن الكتابات المقدسة كلها، اليهودية والمسيحية، ليس فيها أيّة إشارة إلى ليليث مثلما لا تشير أبداً إلى "دونالد دك"[6].

 

س: في تك 2: 22، كيف أمكن لله أن يصنع حواء من ضلع؟

ج: كل ما يشاء الله يصنعه. إن كان الله سيستخدم ضلعاً أو كنت تعتقد أن الله كان عليه أن ينتزع كل الأضلع، فعندها أفترض أنك ستصل إلى استنتاج أن حواء ستستيقظ كل صباح وتعد أضلاع آدم.

في الحقيقة قد لا يستخدم الله كل الضلع. فخلية واحدة قد تكون كافية. لو أن الله صنعها من الطين، لقال أحدهم أن المرأة مختلفة جوهرياً (ولعلها أقل شأناً من الرجال). ولكن، بما أن حواء قد خُلقت من ضلع فإنه كانت لها نفس الهوية المساوية للرجل.

 

س: في تك 2: 22- 23، هل للرجال ضلع أنقص من النساء؟

ج: لا إذا قطعت ذراع إنسان، فإن أولاده وأحفاده من بعده لا يولدون بدون ذراع. على نفس النحو، إن أخذت بضعة خلايا من ضلع شخص، فإن كلا الوالدين وأولادهما سيبقى لهم نفس عدد الأضلاع.

كتب ترتليان (200- 240) مفسراً هذا بقوله أن الله "استعار ضلعاً"، كما يرد في كتابه: "ترتليان: حضّ على العفة"، الفصل 5، ص 53. ويضيف أيضاً قائلاً أنه كان في مقدور الله أن يستعير أضلاعاً أكثر من أجل نساء أكثر لا يفعل ذلك كمثال على أن الزواج الأحادي هو السوي وليس تعدد الزوجات.

 

س: في تك 2: 25، هل خُلق الرجل والمرأة أصلاً عراة ومن ثم كان يفترض بهم أن يرتدوا الملابس؟

ج: نعم لقد خُلقوا عراة، وما كانوا يشعرون بالخزي أو الخجل. أما بعد السقوط، فقد كساهم الله، ونحن أُلبسنا وسُترنا منذ ذلك الحين.

 

س: في تك 3، بما أن الله قد خلق الناس ليكونوا أرفع وأعلى مقاماً من الملائكة، فهل كان هذا دافعاً للشيطان ليختار السقوط؟

ج: لا يقول الكتاب المقدس شيئاً عن ذلك، ولكن هذا ممكن.

 

س: في تك 3، هل كان آدم وحواء بيض أوسود أوسمر أم صفر أم حمر البشرة؟

ج: يصمت الكتاب المقدس عن ذكر ذلك كلياً. بما أن آدم وحواء كانا سلفنا جميعاً، فهذا الأمر ليس بذي أهمية. جميعنا من نسل آدم وحواء متساوون.

 

س: في تك 3، لماذا سمح الله بإغواء آدم وحواء؟

ج: لا يقول الكتاب المقدس شيئاً عن ذلك. لكن يمكننا أن ندرك أن الله لم يكن يريد أناساً يحبونه فحسب، بل أناساً كان لديهم بديل، ومع ذلك يختارون أن يحبوا الله.

 

س: في تك 3، أكان هذا اختباراً غير عادل، لأن آدم وحواء ما كانوا قد عرفوا معرفة الخير والشر، على حد قول الملحد كابيلا؟

ج: لا. هل هو إمتحان عادل أن تقول لشخص ما ألا يتعاطى المخدرات غير المشروعة، مثل الكوكايين، إلى أن تسنح له الفرصة ليستخدمها؟ بالطبع لا. وعلى نفس المنوال، فإنه كان من غير المنصف لهما أن يتلقيا تحريماً أو حظراً بدون اختبار الشر والذنب. في حين يقول أحدهم أنهم لم يعرفوا كل شيء عن الخير والشر في ذلك الوقت إلا أنهم، كانوا يعرفون أن خالقهم قد أمرهم بألا يأكلوا من تلك الشجرة، وتلك المعرفة لوحدها كانت كافية لتجعل هنا الاختبار عادلاً.

لا نعرف اليوم كل سبب يجعل الله يمنعنا من القيام بعمل ما، ولكن إنْ أَمَرنا الله ألا نفعل ذلك، فإن هذا وحده كافٍ لنعرف كيف نطيع الله.

 

س: في تك 3، ما الخطأ بالضبط في الأكل من الشجرة؟

ج: ليس الأمر أن تلك الثمرة بالذات كانت شريرة، ولعله كان يمكنهم أن يأكلوا من تلك الشجرة فيما بعد. وكما كتب ثيوفيلوس، أسقف أنطاكية (168- 181/ 188م) في رسالته "إلى أوتوليكس"، الجزء 2، الفصل 25، ص 104: " إذ أنها لم تكن الشجرة، كما يظن البعض، بل العصيان، الذي فيه الموت". "الآباء قبل المجمع النيقاوي"، المجلد 2، ص 104. ويرى البعض أيضاً في العبارة" مثل الله، عارفين الخير والشر"، بأنهم كانوا يريدون أن ينسبوا لأنفسهم (يغتصبوا) امتياز الله بتحديد الخير والشر.

 

س: في تك 3، هل كان هذا الإمتحان كمثل أن يضع الوالدان بطارية كهربائية باستطاعة 40 ألف فولط في غرفة الجلوس ويطلبوا من طفلهم الصغير ألا يلمسها؟

ج: لا، فالخطر كان في عصيانهم، وليس في الشجرة. يمكننا أن نجيب عن هذا السؤال من خلال النقاط الأربع التالية:

1) خلافاً للبطارية الخطرة، لم تكن تلك الشجرة هي المميتة. بل عصيان الله هو ما كان مميتاً، وتسبب في موتهما روحياً في ذلك اليوم وجسدياً فيما بعد. وكان من الممكن أيضاً في وقت لاحق أن يسمح الله لهما بأن يأكلا من الشجرة.

2) لم يكن آدم وحواء أطفالاً. لقد كانوا يستطيعون أن يعقلوا الأمور ويميزوها كالراشدين. وكانوا مدركين تماماً لما يفعلونه والنتائج التي قال الله أنها ستترتب على سلوكهم.

3) لقد كانت كل حاجات آدم وحواء ملباة، وما كان لهم مجال ليعصوا الله إلا بالأكل من الشجرة. سواء كان الأمر يروق لنا أم لا، فإن الله يعطي الناس خيارات ليخدموه أولاً. قد يشعر البعض أن "ما كان على الله أن يفعل ذلك، لقد كان عليه أن يجعل منا أناساً عاجزين عن العصيان". بغض النظر عما يشعر به الناس، فإن الله يستطيع أن يفعل ما يشاء، واختار الله أن يعطي للجميع الإرادة الحرة حتى في عصيانهم، وأن يعيشوا مع تبعات طاعتهم أو عصيانهم.

4) لعله كان في مقدورهم أن يأكلوا من الثمرة في نهاية الأمر. لقد كان ثيوفيلس أسقف أنطاكية (168- 181/ 188م) يعلِّم أنه لو لم يخطىء آدم وحواء، لنضجا وأصبحا كاملين، وصعدا إلى السماء وقد امتلكا الخلود. كان للبشر طبيعة متوسطة، فهي ليست فانية كلياً ولا خالدة كلياً، وإلا فإن الفردوس هو الأرض والسماء. "ثيوفيلس إلى أوتوليكس"، الجزء 2، الفصل 22، ص 24+ ص 104.

 

س: في تك 3، هل لنا أن نفتخر أن حواء قد أكلت التفاحة، كما تقول لاورا شليزينغر؟

ج: لا. إن الدكتورة لاورا مصيبة في أمور كثيرة، ولكنها مخطئة هنا. ما يلي هو نص ما تقوله في "النضج المعاصر" أيلول- تشرين أول 1999 ص 67.

"إني أفتخر جداً بأنها أكلت من ثمرة شجرة المعرفة، لأنها لو لم تفعل ذلك، لكنا ما نزال حيوانات في الجنة. فالله لم يضع تلك الشجرة هناك فقط من أجل الظل. إذ بتلك الخطوة أصبحنا بشراً".

بادىء ذي بدء، لم تكن الشجرة هي شجرة المعرفة وحسب، بل شجرة معرفة الخير والشر. شليزينغر على صواب في أن الناس لم يبقوا على حالهم. إن كل التقتيل والحرب والاضطهاد والاستهتار الأخلاقي التي ارتكبها البشر قد حدثت بعد ذلك. ولكن الناس لا يزالون بشراً في السماء، عندما يكفون عن الخطية. وليس من المستحيل أن يكون المرء إنساناً بالكلية وليس خاطئاً، كما كان آدم وحواء قبل أكل الثمرة، وكما هو يسوع المسيح.

فيما بعد، في المقابلة، عندما قالت الدكتورة لاورا بأن آدم كان مخطئاً في محاولة لوم حواء، فإن شليزينغر كانت محقة لأن تكوين 3: 6 تقول أن آدم كان مع حواء عندما أكلت.

 

س: في تك 3، هل كانت ثمرة الشجرة استعارة تشير إلى اتحادٍ روحي جنسي غير شرعي بين حواء والشيطان كما يعلّم المبجل مون في الكنيسة الاتحادية (المونيّون) في كتاب "المبدأ الإلهي" (الطبعة الخامسة 1977)، ص 57- 79؟

ج: لم تكن هناك لغة مجازية جنسية في الشجرة أو الثمرة والشيطان، فلو كان المبجل مون على صواب، فعندها: ما كانت جميع الأشجار الأخرى التي كان مسموحاً بها؟

لتجاهلت حواء الشيطان عندما أكلت من ثمرة الشجرة.

في تكوين 3: 13، وفي محاولتها لإلقاء كل اللوم على الحية، لم تقل حواء فقط أن الحية قد خدعتها. بل لم تقل أبداً أن الحية قد فعلت شيئاً لها.

أنظر أيضاً السؤال السابق.

 

س: في تك 3، هل لدى أيّة حضارات أخرى قصة مشابهة عن الناس الأوائل، في جنة، ويأكلون من ثمرة محرمة؟

ج: نعم وفيما يلي ثلاث حالات على الأقل.

شعب سغاوكارين في بورما: الله القدير، والكلي العلم، الذي يدعى يوا خلق كل شيء. لقد خلق إنسانين، رجلاً يدعى ثاناي وامرأة تدعى إيو، وضعهما في جنة مع سبعة أنواع من الأشجار المثمرة. ومع ذلك فقد كان لا يحق لهم أن يأكلوا من إحداها. وخدع الشرير موكاولي كلا الشخصين إذ أخبرهما بأنه ستكون لهم قوى أعاجيبية ويصعدان إلى السماء. وأقنعهما موكاولي بأن يأكلا من ثمار شجرة التجربة. فأكلا وصارا عرضة للمرض، والهرم، والموت.

يدرس دون ريتشاردسون إمكانية أن تكون هذه القصة قد أتت من تأثير نسطوري أو من الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، ويستنتج أن هذا لم يحدث، لأن ريتشاردسون لم يجد أي مفهوم للتجسد أو فادٍ يموت عن الإنسان ويقوم من بين الأموات. انظر "الأبدية في قلبهم"، ص 77- 83 من أجل مزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.

السنتاريون في الهند: كانوا يؤمنون بـ "ثاكورجيو" (ثاكور= حقيقي، جيو= الله)، الذي خلق الثنائي الأول على الأرض، رجل يدعى هارام وامرأة تدعى آيو ووضعهما في هيهيري بيبيري، التي كانت في غرب الهند. وقامت الشريرة ليتا بإغوائهم ليصنعوا جعة (بيرة) الرز وأن يسكبوا جزءاً منها على الأرض كتقدمة للشيطان. ففعلا ذلك، وسكرا لاحتسائهما ما بقي من البيرة. عندما استيقظا، عرفا أنهما كانا عريانين وشعرا بالخجل والخزي. أنجبا فيما بعد سبعة أولاد وسبع بنات. وصار نسلهم فاسداً، فأخفى ثاكورجيو "زوجاً مقدساً" على جبل هارتا (يساوي أرارات؟)، وأهلك البقية بفيضان وفي نهاية الأمر سافر أسلافهم من غابة إلى أخرى إلى أن أتوا إلى جبال عالية اعترضت سبيلهم. ونجوا أخيراً (ربما عند ممر خيبير) وجاؤوا إلى وطنهم قرب كالكوتا.

السومريون: كان السومريون يعتقدون أنهم أتوا من فردوس كانوا يسمونه ديلمون. ليست هناك الكثير من النقاط المتوازية مع رواية جنة عدن. ديلمون. كانت المكان الذي يجتمع به جميع الآلهة، بالإضافة إلى زيوسدرا، وهو إنسان حقق الخلود. تعود قصيدة ديلمون إلى حوالي العام 2400 ق.م.

 

س: في تك 3، بما أن آدم وحواء كانا كاملين، فكيف لكائنين كاملين أن يفعلا أشياء ناقصة مثل الخطيئة.

ج: بغض النظر عن كيفية تعريف المرء لكلمة "كامل". فإن الكتاب المقدس لا يقول أبداً أن آدم وحواء كانا كاملين. ولا يقول أيضاً أنهما كانا غير قادرين على ارتكاب الخطيئة، بل إن الكتاب المقدس يكتفي أن يظهر لنا أنهما كانا صالحين جداً وأنهما كانا "بلا خطيئة" من حيث أنهما لم يخطئا. كانا لا يزالان قادرين على ممارسة القدرة على الفعل وقادرين على أن يختارا ارتكاب الخطيئة أم لا.

إقليموس الاسكندري (الذي كتب عام 193- 217/ 220م)، وفي كتابه "الطبقات"، الجزء 6، الفصل 12، ص 502 ، هذا كان أول من أجاب على هذا السؤال. لقد قال، من بين أشياء أخرى، أن الإنسان "لم يكن كاملاً في خلقه بل مهيأ لاقتبال الفضيلة... والآن الأهلية هي حركة نحو الفضيلة، وليست الفضيلة بحد ذاتها. فكل شيء، إذاً، كما قلت، يؤسس طبيعياً لاكتساب الفضيلة".

 

س: في تك 3، بما أن الإله كامل يخلق فقط كائنات كاملة فكيف أمكن لآدم وحواء أن يخطئا؟

يمكن الإجابة على هذا السؤال من خلال النقاط الخمس التالية:

1- ترتليان أجاب على هذا السؤال منذ زمن بعيد في العام 207 م في كتابه "ضد مركيون"، الجزء 2، الفصول 5- 9. يمكن تلخيص جواب ترتليان المطول جداً باستخدام كلماته ذاتها: "ومن هنا فقد كان ملائماً أن الإنسان، الذي هو على صورة وشبه الله، يجب أن يخلق بإرادة حرة وتمالك لذاته. وهكذا فإن هذا الشيء نفسه- أيّ حرية الإرادة والوضوح مع الذات- يمكن أن تحسب كصورة الله ومثاله فيه". بمعنى آخر، لقد كان مناسباً لله أن يخلق كائنات مثله، تمتلك الإرادة الحرة.

2- ثيوفيلس أسقف أنطاكية (168- 181/188م) أجاب على سؤال يتعلق بالسؤال إذا ما كان آدم وحواء فانيين أم خالدين، بإظهاره أنهما كانا في خضم المسألة وأنهما قادران بأن يمضيا في أيّ من الطريقتين. ("ثيوفيلس إلى أوتوليكس"، الجزء 2، الفصل 27، ص 105).

3- أناس وليس روبوتات: هل ستعتقد بإله كامل مقتصر على خلق رجال آليين وعاجز عن خلق أناس لديهم إرادة حرة؟ إن الله لا يصنع مستحيلات منطقية، وبالنسبة لله، أن يخلق أناساً يختارون بحرية أن يحبوه ويطيعوه، فإن الله خلقهم أيضاً قادرين على ألا يحبونه أو يطيعونه. لا يقول الكتاب المقدس أن آدم وحواء كانا "كاملين" بمعنى أنهما ما كانا قادرين على أن يخطئا. بل إن الكتاب المقدس يقول بأنهما "صالحان جداً" و"بلا خطيئة"، بمعنى أنهما لم يخطئا البتة.

4- كمال الله: بين البشر والشياطين، يوضح الكتاب المقدس بمقدار كبير أن كمال الله لا يمنعه أو يعوقه عن خلق كائنات ذات قدرة على عصيانه.

5- تعريف من؟ إن كان أحدهم يعرف الله الكامل على أنه الذي لا يقدر أن يخلق أناساً ذوي خيارات أخلاقية، فعندها يقع عبء البرهان على عاتقهم ليجدوا على الأقل آيةً واحدة تدعم أو تبرهن هذا الرأي. وإلا فإن ذلك التعريف لا يلائم الله كما نرى في الكتاب المقدس. المسألة الأساسية هنا هي:

أ) لك أن تحاول أن تفرض تعريفك عن "كمال الله" على الله الذي في الكتاب المقدس، أو

ب) تترك الله ليتحدث عن نفسه في الكتاب المقدس فيبين كيف هو كامل وكيف اختار أن يخلق.

أما عن السبب في اختيار الله "يكلف نفسه عناء مشكلة" خلق آدم وحواء وهو عارف بأنهما سوف يخطئا، فيمكنك أن ترى النقاش حول تك 1.

 

س: في تك 3: 1 و2 كور 11: 3، لماذا جرب الشيطان آدم وحواء على هيئة حية بدلاً من أي شيء آخر كأسد أو أرنب؟

ج: لا يقول الكتاب المقدس شيئاً عن سبب ذلك، ولكن يمكننا أن نحزر. فالحيوانات الكبيرة يمكن أن تكون مرعبة وتجعل الناس يحترسون ويأخذون حذرهم. أما الحيوانات الصغيرة فقد يُصار إلى تجاهلها على اعتبار أنها ليست بذات أهمية. الحية قد تدل على أن "المكر" لا بأس به. حتى يمضي كثيرون في المجتمع ويخطئوا بشكل جماعي، يجب إقناع أناس كثيرين أولاً بأن الخطيئة ليست غلطاً.

كتاب "معضلات الكتاب المقدس والتناقضات الظاهرة فيه" ص 96 تشير إلى أن البعض يرى في الحية تشبيهاً لذكاءٍ خلوٍ من الضمير. إن الحية مذهلة في كيفية ترقبها خلسة لأجل الانقضاض على فريستها. تقول الآية في متى 10: 16 أن علينا أن نكون حكماء كالحيات وبسطاء كالحمام.

 

س: في تك 3: 1، كيف أمكن لحيوان أبكم غير عاقل مثل الحية أن يغوي آدم وحواء؟

ج: لم تكن هذه حية عادية. فالشيطان اتخذ هيئة حية. كان الشيطان يستطيع أن يتكلم، وهو بغاية الذكاء والدهاء. إن الشيطان أيضاً يدعى حية في رؤيا 12: 9، 14، 15 ورؤيا 20: 2. هناك ثلاث طرق يمكن للشيطان أن يكون حية، والتفسير البسيط يوضح أن كل هذه الحالات حقيقة محتملة.

التحول الجسدي المادي: إما أن الشيطان حوّل نفسه أو تحول جسدياً إلى هيئة أفعى أمكنها أن تتكلم.

مثال: بغض النظر عما إذا كانت الحية التي رأتها حواء كانت الشيطان نفسه أو مجرّد أفعى عادية فإن الشيطان "تكلم من خلف" هذا الشكل ليوحي بالمقاربة الخبيثة للحية.

استعارة: لقد كان الشيطان يدعى حية بسبب الطريقة الماكرة التي تحدث بها إلى حواء. انظر السؤال السابق لأجل مزيد من التفاصيل.

 

س: في تك 3: 1- 16، ما الأمور العامة التي يمكن أن نتعلمها عن الخطيئة من هذا المثل؟

ج: يمكننا أن نتعلم أشياء كثيرة، ولكن فيما يلي بعضاً منها:

1- للخطيئة نتائج. لقد غفر الله لهما، ولكن كان ما يزال عليهما أن يموتا، ولم يستعيدا عطية شجرة الحياة (على الأقل حتى الرؤيا).

2- لا يذكر الكتاب المقدس فيما إذا كانا قد رأيا الموت قبل أن يقتل الله بعض الحيوانات ليُلبسهما من جلدها. لم يكن بالإمكان تغطية الخطيئة بباقة من أوراق ستهتريء في العام التالي. لقد كان يمكن تغطيتها بالدم، من خلال حيوان مات.

3- كان بإمكانهما أن يأكلا من أية شجرة أخرى في الجنة، ولكنهما ظنّا أن الله يبخل عليهما بتلك الشجرة. بعد السقوط كان الله رحوماً ليغفر لهما ويُلبسهما من جلد الحيوان، ولكن كان لهما أن يمرّا بصعوبات لأن الأرض ستصبح بخيلة شحيحة بالنسبة لهما.

4- حتى نتائج الخطيئة كانت رحمة لهما من الله. هادون روبنسون يذكر أن الألم يغرس راية الواقعية في غابة القلب المتمرد.

5- حتى بعد الخطيئة، كان لا يزال لدى الله مُحفز افتدائي. وحتى بعد أن نتعثر، فإن الوعد في رومية 8: 28 لا زال حقيقياً قائماً. حتى في هذا الفصل القاتم كان لدى الله وعد في تكوين 3: 15.

 

س: في تك 3: 1، 14، بما أن الحية لُعنت بأن تزحف على بطنها، فهل هذا يعني أن الأفاعي كانت لديها أرجل في العادة؟

ج: رغم أن بعض حيوانات سمندل الماء لديها أذرع بدون أرجل، فهذا ليس هو المقصود به هنا. في حين أن الكتاب المقدس غير محدد أو لا يذكر التفاصيل، فإن الشيطان قد لعن بوسائل للحركة مُنتَقِصة ومُذِلَة. لقد اتخذ الشيطان هيئة حية وضيعة، وعاقب الله الشيطانَ بلعنة هي من صفات الحية التي ستبقى ملازمة للشيطان.

عندما يخطئ الناس، فإن الحاجة إلى المغفرة عن الفعل الخارجي الظاهري هي جزء من المشكلة وحسب. إن طبيعة الخطيئة هي غالباً مثل ذلك الجزء من الخطيئة الذي يلصق بقلوبنا من الداخل، ويحتاج للتطهير كما إلى المغفرة.

 

س: في تكوين 3: 14- 15، هل كانت للحية أرجل قبل اللعنة أم لا؟

ج: هناك رأيان رئيسيان بخصوص ذلك.

1- نعم: لعل هذه "الحية" بالتحديد التي في الجنة كانت تشبه الوَرَلْ[7]، الذي يُبقي معدته خارج التراب، وقد بدل الله ذلك المخلوق فما عادت له أية آثار لأرجل. لم يكن الأمر تحول من ورل إلى شكل يشبه التمساح يزحف على بطنه، لأن استخدام الكلمة الهامة "حية" سوف يشير ضمناً إلى عدم وجود أرجل. جاء في "الكتاب المقدس الدراسي لنيلسن"، ص10: "إن النص ... يتضمن القول بأنه قبل ذلك كان للحية شكل جسدي آخر".

2- لا: ورد في أحد تفاسير الكتاب المقدس[8]، ص 117 الرأي الذي يقول "إن عقوبة الحية (الآية 14) لا يجب فهمها على أنها تعني أنه كان لها أرجل يوماً ما. بل إن ما كان يوماً يبدو طبيعياً وجميلاً سوف يصبح الآن تذكاراً دائماً وأبدياً لما حدث مرة". ويقول تفسير آخر للكتاب المقدس[9]، الجزء 1، ص 55 أن "هذه اللعنة لا تفترض بالضرورة أن الأفعى كانت تمشي سابقاً على أقدام وذيل كما تفعل بقية الحيوانات البرية. إن الفكرة بالأحرى هي أن الشيطان ولبقية حياته، ونتيجة لهذه اللعنة، وعندما تزحف الحية على بطنها كما تفعل الأفاعي، فإنه سوف "يأكل تراباً". فالتركيز هنا هو على أكل الأفعى للتراب، وهذا تعبير يحمل في مكان آخر معنى "الهزيمة الساحقة" (انظر أشعياء 65: 25؛ ميخا 7: 17)". بغض النظر عن ذلك إن الفكرة هو أن الحية التي كانت محتالة جداً arum (تكوين 3:1)، قد صارت ملعونة الآن (arur) (تكوين 3: 14). إن كلمة "ملعونة" تُستخدم للحية والأرض، ولكن ليس للرجل أو المرأة.

 

س: في تك 3: 3- 24، لماذا عُوقب آدم وحواء بقسوة أشد مما يُعاقب أناس كثيرون اليوم؟

ج: إن الله لم يعاقبهما للسبب البسيط في التقاطهما الثمر؛ فرغم كل شيء كان بإمكانهم أن يلتقطوا الثمرَ من شجرة أخرى. لقد عاقبهم الله لأنهم عصوه رغم أن لهم طبيعة غير ساقطة.

إن شدة أو قسوة قصاصهما تبدو معقولة عندما نفكر بأن الله يعاقب استناداً إلى ما يعرفه الناس، وإلى ما كانوا قادرين أن يفعلوه. خلافاً للناس اليوم، لقد كانوا في حضرة مباشرة أمام الله، ومع ذلك كانوا لا يزالون غير واثقين بأن الله كان يعرف ما هو الأفضل لهما. وخلافاً للناس اليوم، لم تكن لهما طبيعة خاطئة، تلك التي ستجرهم دائماً إلى الخطيئة.

انظر "دليل حل معضلات الكتاب المقدس اليوم"، ص 193- 195 لأجل الإطلاع على جواب مختلف يصل في نهاية الأمر إلى نفس الاستنتاج.

 

س: في تك 3: 3- 6، هل أكل آدم وحواء تفاحةً؟

ج: لا يقول الكتاب المقدس أنهما أكلا تفاحة. لقد كانت ثمرة محرمة، ثمرة معرفة الخير والشر، والتي من المسلم أنها لا توجد على الأرض اليوم.

يعتقد البعض أن الخلط بين الشجرة المحرمة والتفاحة في العصور الوسطى قد حدث لسبب التقارب بين الكلمة اللاتينية "malum" التي تعني (الشر)، والكلمة اللاتينية "malus" التي تعني (تفاحة). بغض النظر عن كيفية نشوء هذه الفكرة، فإنه ليس من أساس كتابي تستند عليه هذه الفكرة مهما حاولت أن تشرحها.

 

س: في تك 3: 5- 22 هل يرمز آدم إلى الروح السماوية وحواء إلى الروح الأرضية والأفعى إلى الارتباط بالعالم الإنساني كما تعلّم البهائية[10] في "بعض الأسئلة وقد أُجيبت"، ص 123.

ج: لا. لطالما حاول الناس أن يستخلصوا معانٍ روحية بعكس المعنى الواضح في التكوين على مدى قرون. إن آدم هو رجل ذكر تحديداً، وحواء امرأة أنثى، وإضافة هذا التفسير الذي لا مبرر له يجعل الرجال "أرواح سماوية" سامية والنساء "أرواح أرضية". بينما في الواقع الرجال والنساء هم على قدم المساواة في عيني الله (غلاطية 3: 28).

 

س: في تك 3: 5- 22، إذا كان آدم وحواء سيصيران "كآلهة" إن أكلا من الثمرة، فهل هناك أكثر من إله واحد كما يعلّم المورمونيون؟

ج: كان آدم وحواء بعد ذلك الوقت فقط سيكتسبون معرفة الخير والشر، وفي العبرية إنها الكلمة ُElohim "إيلوهيم"، وهذا اسم لله. ولذلك فإن الآية تكوين 3: 5 لا تبرهن أيّ جمع فعلي.

 

س: في تك 3: 5-22، هل كان باستطاعة الناس أن يعرفوا كل شيء مثل الله؟

ج: لا. إن الشيطان لم يُشِر حتى إلى أنهم سيكونون مثل الله في كل شيء (العبادة، القدير، الثالوث، إلخ.). بل إن الشيطان وعدنا بأن يكونوا مثل الله فقط من ناحية أنهم سيعرفون الخير والشر. بالطبع، وقبل أن يأكلوا من الثمرة، كانوا يعرفون فقط الخير، وبعدما أكلوا من الثمرة عرفوا عن الخير والشر. ولذلك، بطريقة سيندم عليها آدم وحواء بشدة، كانت الحية على صواب.

هناك خمسة مقاطع أخرى فيها ذكر لمعرفة الخير والشر: تثنية 1: 39؛ 2 صموئيل 14: 17؛ 19: 35؛ 1 ملوك 3: 9؛ وأشعياء 7: 5. هذه تظهر أن الله هو الذي يقرر ما هو خير وما هو شر. وربما كان الشيطان يعدهم بـ "إعلان حرية" حيث سيقررون بأنفسهم ما هو خير وما هو شر. "إعلان الاستقلال" هذا أوقعهم فعلياً في فخ الإدانة.

إن الشيطان يقطع وعداً مشابهاً اليوم. في أشكال عديدة من الهندوسية، الهدف هو ليس إقامة علاقة مع الله، أو أن تكون "صالحاً". بل إن الهدف هو أن تكون "مختبراً"، فتختبر الخير والشر كليهما. يستغرب الناس أحياناً رؤية غورو[11] هندوسي مخادعٍ ويغش الآخرين. قد لا يكون الغورو غير منسجم مع ديانته. بالنسبة للبعض، إن الهدف هو ممارسة الخير والشر كليهما.

 

س: في تك 3: 6، لماذا عُوقبت حواء لسعيها وراء الحكمة من خلال أكل الثمرة، إذ أنه الحصول على الحكمة يعتقد أنه حسن دائماً؟

ج: السعي وراء الحكمة ليس حسناً في ذاته أو من تلقاء ذاته. إن السعي وراء الحكمة من الله هو الأمر الحسن، ولكن الحكمة عن طريق العصيان ليست جيدة. لا يختبر المسيحيون عموماً أو يعرفوا كل الأنواع المختلفة من الشر ولا يريدون أن يفعلوا ذلك. وكما كتب ثيوفيلس أسقف أنطاكية (168-181/ 188م) في "الرسالة إلى أوتوليكس"، 2: 250: " إذ أنها لم تكن الشجرة كما يعتقد البعض، بل العصيان هو ما كان فيه الموت. إذ ما من شيء آخر في الشجرة سوى المعرفة وحسب؛ ولكن المعرفة تكون حسنة عندما يستخدمها المرء بتعقل وحكمة. أما آدم، وإذ كان لا يزال صغير السن، فهو في هذه الرواية غير قادر على تلقي المعرفة بجدارة. "الآباء ما قبل المجمع النيقاوي"، مجلد 2، ص 104.

 

س: في تك 3: 6، أين هي أوجه التشابه بين إغواءات الشيطان لحواء وإغوائه ليسوع في متى 4: 1- 11 ولوقا 4: 1- 3؟

ج: في حين أنهما ليسا متطابقين، إلا أن الشيطان غالباً ما يستخدم وسائل وأحابيل متشابهة مراراً وتكراراً، وعلى الأرجح أن السبب في ذلك أنها دائماً تفلح.

رأت حواء أن الثمرة المحرمة كانت:

1- جيدة للأكل (الشهوة الجسدية)،

2- ممتعة للعين (الجمال، شهوة العيون)،

3- مرغوبة لاكتساب الحكمة (العينان ستكونان مفتوحتين، وكمثل الله، تعرف الخير والشر). (الرغبة في اكتساب قوة كقوة الله بعد طاعة أمر الشيطان).

يسوع، الذي كان يصوم، تعرض للتجربة بـ:

1- أن تصبح الحجارة خبزاً (الشهوة الجسدية)،

2- أن يلقي نفسه من على جناح الهيكل (حب الظهور)،

3- أسياد على كل الممالك والأرض (قوة مثل الله بعد طاعة أمر الشيطان).

تذكر الآية 1 يوحنا 2: 16 ثلاثة أنواع من الخطايا في العالم: شهوة الجسد، شهوة العيون، وحياة الكبرياء.

 

س: في تك 3: 8، وبما أن الله في كل مكان (مزمور 139)، كيف أمكن لآدم أن يكون بعيداً عن حضور الله؟

ج: إن حضور الله، وإذ هو في كل مكان، لا يمنع الله من أن يكون له حضور مباشر محدد مكانياً ليتصل بنا. هناك أمثلة أخرى عديدة عن تجلي الله في أماكن معينة من خلال أشياء مختلفة. من هذه الأشياء زوار أبرام الثلاثة (تكوين 18: 1- 33). العليقة المحترقة (خروج 3: 2- 22)، السحابة الكثيفة (خروج 19: 9)، على جبل سيناء (خروج 9: 11- 12)، وفي تابوت العهد (ملوك الأول 8: 11- 13)، ومغادرة الهيكل (حزقيال 10: 3- 18)، ومجيء يسوع إلى الأرض.

 

س: في تك 3: 8، وبما أن الله في كل مكان، كيف أمكن لآدم وحواء أن يسمعا صوت الرب الإله ماشياً في الجنة؟

ج: نعم إن الله في كل مكان، ويستطيع أن يفعل أيّ شيء؛ أيّ شيء بما في ذلك أن يكون لديه حضور مكاني في موقع محدد. وهذا قد يكون الله في الثالوث، ولكن المسيحيين الأوائل مثل ثيوفيلس أسقف أنطاكية (168- 181/ 188م) في "الرسالة إلى يوتوليكس" الجزء 2، الفصل 22، ص 103 يقول أن هذا كان يسوع المسيح. يسمي اللاهوتيون تجليات المسيح قبل ولادته العذرية بظهورات المسيح.

 

س: في تك 3: 9، 11، بما أن الله يعرف كل شيء، لماذا كان عليه أن يسأل آدم أين كان أو ماذا يفعل؟

ج: إن الله يعرف كل شيء بالفعل. وكما الأهل يتعاملون مع أولادهم فإن الله أحياناً يطرح أسئلة يعرف مسبقاً الإجابة عليها وذلك بهدف إعطاء الناس الفرصة للاعتراف له.

وعندئذٍ سألهما الله أربعة أسئلة:

1- أين أنت؟

2- من أعلمك؟ (من أين علمت ذلك)؟

3- هل أكلت (هل عصيت)؟

4- ما هذا الذي فعلت؟

إن أسئلة الله أودت بهما بلطف إلى التوبة. لقد غفر لهما الله بمحض إرادته، ولكن لا زال عليهما أن يتحملا التبعات ولم يستعيدا عطية شجرة الحياة. واليوم يسأل الله الناسَ نفس الأسئلة الأربعة:

1- أين أنت؟ الناس الذين في الخطيئة غالباً لا يعرفون أين هم، ومع ذلك فإن الله والناس حولهم يمكن أن يروا كم هم تعساء وبؤساء في حياتهم الخاصة: "لأَنَّنَا كُنَّا نَحْنُ أَيْضاً قَبْلاً أَغْبِيَاءَ، غَيْرَ طَائِعِينَ، ضَالِّينَ، مُسْتَعْبَدِينَ لِشَهَوَاتٍ وَلَذَّاتٍ مُخْتَلِفَةٍ، عَائِشِينَ فِي الْخُبْثِ وَالْحَسَدِ، مَمْقُوتِينَ، مُبْغِضِينَ بَعْضُنَا بَعْضاً. وَلَكِنْ حِينَ ظَهَرَ لُطْفُ مُخَلِّصِنَا اللهِ وَإِحْسَانُهُ، خَلَّصَنَا ...." (تيطس3: 3- 4أ).

2- من علَّمك (من أين علمت ذلك)؟ يؤمن الناس اليوم غالباً بأكاذيب كثيرة جداً بدلاً من الحقيقة عن الله. "وَلَكِنَّنِي أَخَافُ أَنَّهُ كَمَا خَدَعَتِ الْحَيَّةُ حَوَّاءَ بِمَكْرِهَا، هَكَذَا تُفْسَدُ أَذْهَانُكُمْ عَنِ الْبَسَاطَةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ. إِنَّهُ إِنْ كَانَ الآتِي يَكْرِزُ بِيَسُوعٍ آخَرَ لَمْ نَكْرِزْ بِهِ، أَوْ كُنْتُمْ تَأْخُذُونَ رُوحاً آخَرَ لَمْ تَأْخُذُوهُ، أَوْ إِنْجِيلاً آخَرَ لَمْ تَقْبَلُوهُ، فَحَسَناً كُنْتُمْ تَحْتَمِلُونَ" (2كورنثوس 11: 3- 4).

3- هل أكلت (هل عصيت)؟ سواء أكان ذلك ينبوعاً من المعرفة المحرمة (وغالباً ما تكون كاذبة)، أو الخبرات المحظورة، أو قلب متعلق بأشياء أدنى، يسأل الروح القدس: "هل تعصي؟".

4- ما هذا الذي فعلت؟ إن المآسي التي يسببها الناس لأنفسهم (الأخلاقية والمادية) لا تحدث عادة بشكل مفاجئ كمثل بالون ينفجر، بل لها أساس الخطيئة وقد بني على مر الزمان، كمثل بالون فيه تسرّب بطيء: "ثُمَّ الشَّهْوَةُ إِذَا حَبِلَتْ تَلِدُ خَطِيَّةً، وَالْخَطِيَّةُ إِذَا كَمُلَتْ تُنْتِجُ مَوْتاً" (يعقوب 1: 15). وحتى لو كان المذنب بدون عذر، فإنه لا يزال يستطيع أن ينظر إلى الخلف ويرى أية خيارات ومواقف قلبية قادته إلى هذه الكارثة الفاجعة.

على نفس المنوال، إن كتاب المسيحيين الأوائل رأوا أسئلة الله على أنها تكشف حالتهم أمام أنفسهم وتطالبهم بالتوبة.

ثيوفيلس أسقف أنطاكية (168- 181/ 188م) في "الرسالة إلى أوتوليكس"، كان أول من قارب هذا السؤال. لقد قال: "وبالنسبة لنداء الله وقوله "آدم أين أنت؟" فإن الله قد فعل ذلك، ليس كما لم كان جاهلاً بمكانه، بل، بما أنه طويل الأناة، فقد أعطاه فرصة للتوبة والاعتراف". (آباء ما قبل المجمع النيقاوي) ص 105.

في كتابه "ضد مركيون" (207م) يجيب ترتليان على هذا السؤال، كما يلي: "...... لم يكن الله غير متأكد من ارتكاب الخطيئة، ولا جاهلاً بمكان آدم. لقد كان من الملائم تماماً أن يستدعي الآثم، الذي كان يخفي نفسه عن إدراك خطيئته، وأن يأتي به إلى حضرة إلهه، ليس فقط بمناداته بالاسم، بل بإطلاقه لعنة على الخطيئة التي كان قد ارتكبها في تلك اللحظة. فالسؤال يجب ألا يُقرأ بلهجة الاستفهام المجردة، "آدم أين أنت؟"، بل بصوت مؤثر وجاد، وبلهجة اتهام. "آه يا آدم أين أنت؟ "- وكأنه يقول بحميمية: أنت لم تعد هنا، إنك في هلاك- وهكذا فإن الصوت تفوّه به ذاك الذي يوبّخ ويتألم بآن معاًَ. ("ضد مركيون"، الجزء 2، الفصل 26).

 

س: في تك 3: 14- 15، لعن الرب الإله الحية بأن "تأكل تراباً طوال أيام حياتها". أجد أنه من الصعب أن أوفّق بين ذلك ودليل علم الحيوان بأن الأفاعي هي آكلات لحوم وتأكل ضفادع، وطيور، الخ... لا أقصد القول أن الله على خطأ؛ أعتقد أنه معصوم، ولكن هل لك أن توضح معنى هذه الآية فعلياً؟ هل هناك استعارة أو لغة مجازية مقصودة هنا؟

ج: لننظر أولاً إلى الأفاعي ثم إلى الاستعارة. خلافاً للديدان، فإن الأفاعي لا تحصل على غذائها من أكل التراب. ولكن معظم الأفاعي تزحف على الأرض، فطعامها فقط مما يسقط في التراب. ليس فقط طعامها، بل كل حياة الأفعى وضيعة هي، وهي محاطة بقذارات وتفاهات. إن الاسم العبري هنا (nacach) هو كلمة عامة تعني أفعى، وهي مشتقة من الفعل الذي يعني "يهسهس" أو "يهمس". إن لها دلالة أو معنى سحر الهمس. ولذلك فإن الكلمة تشدد على فحيح الأفعى، ويؤكد سفر التكوين على التراب، فالصورة هنا هي: "عندما تهمسُ القذارةُ فإن كل أيامك تهمسُ قذارةً".

يقول دليل لدراسة الكتاب المقدس[12] أن التراب يمكن أن يعني "الإذلال الشديد". يمكن للتراب أن يكون رمزاً للموت.

إن الحية التي أغوت آدم وحواء لم تكن أفعى عادية بل كانت الشيطان نفسه. هناك احتمالان: إما أن الشيطان ظهر كحية، أو استخدم جسد حية موجودة. في حين أن تكوين 3: 14- 15 يمكن أن تشير إلى كل الأفاعي، أو إلى أفعى/ سحلية وكل نسلها، يمكن أيضاً أن تشير إلى الشيطان وقد التصق بذلك المظهر الجسدي، إذ استخدمه حين ذاك.

إن التركيز الأكثر أهمية في تكوين 3: 14- 15 هو إدانة الشيطان. فكما أن الحية تزحف بطريقة وضيعة مخزية وتأكل ما هو قذر وحسب، فإن الشيطان، الذي اختار أن يتخذ هيئة حية، على نفس المنوال سوف لن ينجو من الزحف في التراب بعد أن فقد مكانته المرموقة السابقة في السماء. يذكر تفسير للكتاب المقدس[13] أن رؤية الناس للحية تزحف وتأكل تراباً يخدم كمذكِّرٍ لهم بالسقوط.

خلال فترة الألفية في أشعياء 65: 25 الذئب والحمل وبقية الحيوانات سوف تتغير وتتبارك، ولكن الحية ستبقى "تأكل التراب". وفي حين أنه لن يتأذّى أحدٌ، ولن تكون هناك حيوانات لاحمة على جبل الرب المقدس، فإن الحية "تأكل التراب". وتقول الآيات (رؤيا 20: 1- 10) أن المؤمنين يملكون مع المسيح على الأرض لمدة ألف سنة، ولكن في نهاية الألف سنة، سيبقى الشيطان مُطْلِقاً "همسة"، ليحرّض الأمم ضد المسيح.

 

س: هل الآية تك 3: 15، تعني أن العذراء مريم ستكون بلا خطيئة كما يقول بعض الكاثوليك؟

ج: لا، وذلك لسببن:

1- حواء هي المخاطبة هنا، وليست مريم. وبالطبع لم تكن حواء بلا خطيئة، ولكن ليس هناك مشكلة لأن هذه الآية لا تقول أبداً أنها كانت بلا خطيئة.

2- النسل، أيّ يسوع، هو محور هذه الآية. لا شيء هنا يقول أن أم يسوع ستكون بلا خطيئة.

 

س: في تك 3: 15، من هو بالضبط نسل الشيطان؟

ج: في يوحنا 8: 41، 44 يشير يسوع على أنهم أولئك الذين يرفضون يسوع.

 

س: هل الآية تك 3: 16 يجب أن تُترجم: "شَركٌ قد زاد تحسرك ونَدبَكِ" بدلاً من الترجمة التقليدية: "تكثيراً أكثّر" ؟

ج: إن الأحرف الساكنة في العبرية هي نفسها تقريباً في كلتا الحالتين. أما الأحرف الصوتية (أحرف العلة) فهي مختلفة جداً، ولكن علامات الأحرف اللينة أُضيفت فقط بعد سنوات عديدة من المسيح. إن الفرق الوحيد في الأحرف الساكنة أن الترجمة التقليدية فيها نقص بحرفين ساكنين. وهذان الحرفان الساكنان الناقصان كانا خطأ في الطباعة، وإلا فإن الترجمة الأخرى تصبح صحيحة.

إذا كانت الترجمة الأخرى ("شرك") صحيحة- فإن الشيطان سيكون هو الشرك. بغض النظر، إنجاب الأطفال ليس شراً وقد كان أصلاً جزءاً من إرادة الله لهما (تك 1: 28) والسقوط لم يغير ذلك.

 

س: هل ينبغي ترجمة الآية تك 3: 16 لتعني أن المرأة كانت قد لُعنت برغبة (جنسية) قاهرة نحو زوجها أو أن الكلمة يجب أن تكون "انعطاف" بدلاً من "اشتياق"؟

ج: بينما الكلمة نفسها لا تعني أيّاً من المعنيين، إلا أن السياق يشير إلى انعطاف، أو ضبط أو سيطرة. يستخدم الكتاب المقدس 120 مرة الكلمات "رغبة/ يرغب/ راغبٌ في" وذلك في العهد القديم، أما هذه الكلمة المحددة الدالة على الرغبة (teshuqah) (قاموس سترونغ 8669) فتُستخدم فقط ثلاث مرات: تك 3: 16؛ تك 4: 7؛ ونشيد الأنشاد 7: 10. في نشيد الأنشاد نجد وصفاً لرغبة المرء بمحبوبته، وفي تكوين 4: 7 يحذر الله قايين من أن تتملكه رغبات الخطيئة.

بحسب والت كيسر، إن آباء الكنيسة: إقليموس الروماني، إيريناوس، ترتليان، أوريجنس (225- 254م)، وأبيفانيوس، وجيروم (إيرونيموس)، وفيلون اليهودي، ترجموا هذه الكلمة إلى "انعطاف" وما كانوا منسجمين مع ترجمتها بـ"رغبة أو اشتياق". وهكذا فإن المقطع يعني أن على النساء أن يتحولن عن الإيمان بالله والالتفات إلى الإيمان بأزواجهن بدلاً من ذلك. يذكر كيسر أن كاثرين سي. بوشنيل اكتشفت أن أول من استخدم كلمة اشتياق في هذا المقطع كان راهباً دومينيكانياً إيطالياً يدعى باغنينو.كل ترجمات وطبعات الكتاب المقدس تستخدم الكلمة اشتياق (رغبة).

هناك خمسة أسباب تدل على أنها تعني انعطاف أو ضبط أو سيطرة بعكس الرغبة الجنسية.

1- تساوق "اشتياقك إلى زوجك" و "هو يسود عليك".

2- التقارب الوثيق في المعنى نفسه الذي نجده في تكوين 4: 7.

3- لو كانت تعني رغبة جنسية، فلماذا لا يوجد ذِكْرٌ لرغبة الرجال نحو النساء أيضاً؟

4- في العهد الجديد: النساء يخضعن للرجال والرجال يحبون نساءهم كما أحب المسيح الكنيسة (أفسس 5:22- 33). بل إن (1 تيموثاوس 2:11- 14) تفيد بأن على النساء ألا يُعلمْنَّ أو ألا تكون لهن سلطة على الرجال لأن حواء هي التي خُدِعَت وضُللت.

5- الأشرار في التاريخ: لقد كان الرجال في غالب الأحيان يحكمون النساء باستغلال وبطرق غير ملائمة أيضاً. عندما كان يموت امبراطور سومري أو صيني، فإن زوجاته كنَّ يُقتلن معه أحياناً. قبل مجيء البريطانيين، عندما كان رجل هندوسي يموت، كانت زوجته عادة تُحرق حية عند جنازته (وهذه تدعى السوتية)[14].

ولم يكن الإغريقيون ينظرون إلى المرأة نظرة أرفع من العرب والمسلمين. عندما كان أحدهم يعطي أحدهم امرأة أو خادمة أو أمَة كان يمسك بجبهتها ويصلي إلى الله (ابن ماجه[15]، المجلد 3، رقم 1918، ص 157). بحسب الشريعة الإسلامية، إن شهادة المرأة تعادل نصف شهادة الرجل "بسبب نقص عقل المرأة" (بخاري، المجلد 3، رقم 826، ص 502).

 

س: في تك 3: 16، هل ستعاني المرأة آلاماً مبرحة في إنجاب الأطفال، أم أن إنجاب الأطفال كان بركة كما في تك 1: 28؟

ج: كلا الأمرين صحيح. نذكر ثلاثة نقاط تفيد في الإجابة على هذا السؤال:

قبل سقوط آدم وحواء، كان إنجاب الأطفال بركة بدون ألم جسدي أو عاطفي.

بعد السقوط، تقول تكوين 3: 16 أنه سيكون هناك ألم جسدي. إضافة إلى ذلك سيكون هناك الألم الذي سيجلبه الأطفال بسبب خطيئتهم. وعلى الأرجح أن الألم هو كل عملية التربية للأطفال حتى سن الرشد. إن الألم الذي شعرت به حواء في إنجاب قايين وهابيل لا بد أنه كان قليلاً قياساً بالألم الذي شعرت به عندما علمت أن قايين قد قتل هابيل.

مهما يكن من أمر، إن البركة لم تُلْغَ كلياً والأولاد لا يزالون بركة من الرب (المزمور 127: 3- 5).

 

س: في تك 3: 16، لماذا وقع كل اللوم على حواء؟ (هذا السؤال يطرحه مسلم).

ج: لم يكن كل اللوم على حواء. ففي حين أن حواء أكلت أولاً، وعُوقبت حواء ،عُوقب آدم أيضاً. لقد وجب عليه أن يعمل بجد ليتخلص من الورطة التي وقع فيها بسهولة.

ليس في لاهوت الكتاب المقدس أية إشارة إلى أن حواء قد جُعلت "أكثر غباءً". وإذ يثير مسلمٌ هذا السؤال، نذكر أن الطبري، وهو لاهوتي ومؤرخ مسلم من الأوائل قال أن حواء كانت أصلاً ذكية، وجعلها الله (وليس آدم) حمقاء بعد سقوط آدم وحواء (الطبري، المجلد1، ص 280، 281). وقال محمد أيضاً في الأحاديث أن بَول الطفل الذكر أنظف من بَول الأنثى (ابن ماجه، المجلد 1، رقم 522، 525، 526، ص 284، 285، 286). والسبب هو: "قال (النبي): الحق إن الله العلي خلق آدم، وحواء خُلقت من ضلعه الصغير. ولذا فإن بَول الغلام صار من ماء وطين بينا بَول الفتاة صار من لحم ودم ". لاحظ أن سبب ذلك ليس مرده إلى السقوط، بل هو منذ بدء خلق حواء.

 

س: في تك 3: 20، ومع اختلاف الناس، كيف أمكن لكل الأعراق أن تأتي من آدم وحواء؟

ج: تقول الآية في تك 3: 20 أن حواء ستكون أم كل حي. طول القامة، والشعر، ولون البشرة هي فروقات بسيطة، ليس فقط عند الناس بل أيضاً عند الكلاب والقطط والأحصنة. ولكن كل الناس متشابهين جينياً. إن دراسة جينية لـ 67 نوع مستولد من الكلاب في مجلة العلم عدد حزيران 1997 تشير إلى أن الكلاب جميعاً كان لها أصل واحد مشترك أيضاً.

هناك آيات أخرى تؤكد على أن كل الناس انحدروا من آدم وحواء نجدها في متى 9: 4- 5؛ رومية 5: 12- 19؛ و1تيموثاوس 2: 13- 14.

 

س: في تك 3: 20، لو أن آدم وحواء لم يخطئا أكانا سينجبان أولاداً؟ (زوجتي سألت هذا السؤال).

ج: نعم إننا لا نعرف العمر الجسدي لآدم وحواء عندما ارتكبا الخطيئة؛ لقد كان من الممكن أن يكونوا أطفالاً أو مراهقين أو راشدين. إن حقيقة أنه لم يكن هناك أولاد قبل السقوط لا يعني أن الله قد خلقهما عاجزين عن إنجاب الأولاد إلى أن يخطئوا.

هناك نصان كتابيان يثبتان أنه كان بمقدورهما أن ينجبا أطفالاً، بغض النظر عن السقوط.

في تكوين 1: 28، قبل السقوط، أمرهما الله أن ينموا ويكثرا. ما لم يكن الله يشير إلى الرياضيات، فإنه إنما يطلب منهما أن ينجبا أطفالاً.

في تكوين 3: 16، لُعنت حواء بمزيد من الألم بإنجاب الأطفال. لقد لُعنت بألم متزايد أو حزن في إنجاب الأطفال، وليس بإنجاب الأطفال بحد ذاته.

 

س: في تك 3: 21، لماذا أَلبسَ الله آدمَ وحواءَ جلدَ حيوان؟

ج: لا يذكر الكتاب المقدس السبب بشكل دقيق واضح، ولكن يمكننا أن نرى في هذه الأضحية الأولى للحيوانات رمزاً بأن الله سيستخدم الأضحية من كائن حي لتغطية خطايانا.

 

س: في تك 3: 21، لماذا "احتاج" الله لتراب الأرض ليخلق آدم، وضلعاً ليخلق حواء، كما جاء في كتاب "الولادة الثانية في المذهب الشكوكي"، ص 192؟

ج: يقول الكتاب المقدس أن الله قد اختار أن يستخدم تلك، ولكنه لم يقل أن الله كان في حاجة لأن يستخدم التراب وخلايا من ضلع. إن الله قادر على أن يستخدم ما يشاء.

 

س: في تك 4: 3-6، لماذا رفض الله تقدمة قايين؟

ج: جاء في تفسير ويكلف للكتاب المقدس[16]، ص 284 أنه بينما كان هابيل قد أحضر أفضل ما عنده (ليقرّبه تقدمة) لم يفعل قايين ذلك، ولكن ليس في الكتاب المقدس إشارة إلى ذلك.

تقول الآية في (عبرانيين 11: 4) أن هابيل قدم لله ذبيحة بالإيمان. أما قايين فإضافة إلى أنه كان ذا موقف سيء (كما أظهرت نتائج أفعاله فيما بعد)، فمن الممكن أيضاً أن الله أراد تقدمات دموية، وليس أثمار الأرض، كرمز مسبق عن موت المسيح.

قد يكون هذا تضاداً بين عبادة هابيل الحقيقية وعبادة قايين الشكلية. إن تقدمة هابيل لـ "السمان" من "الأبكار" كانت الأجزاء الأفضل المختارة من البواكير، أما قايين فاكتفى بأن أحضر "بعض" أثمار الأرض، وليس بواكير الثمار.

 

س: في تك 4: 10، كيف أمكن لصوت دم هابيل أن يصرخ؟

ج: هذه استعارة تدل على الظلم الذي لحق هابيل وعلى إثم قايين. إن أخذنا الكتاب المقدس بحرفيته فهذا يعني أن نقرأه كما قصد الكاتب. وإن لم ندرك الاستعارات واللغة المجازية في الكتاب المقدس، فهذا يعني أن نأخذ الكتاب المقدس بحرفية مفرطة. انظر إلى المدخل لأجل مزيد من النقاش حول الحرفية المفرطة إزاء قراءة الكتاب المقدس كما عَنَى الكُتَّابُ، وكما قرأه يسوع.

 

س: في تك 4: 12 لماذا لم يعدم قايين بسبب جريمة القتل؟ (زوجتي سألت هذا السؤال).

ج: إن عقوبة الموت كانت مطلوبة في العهد القديم، ليس فقط في الوصايا العشر، بل مباشرة بعد الطوفان (تكوين 9: 5- 6). على كل حال، كل هذا كان بعد زمن قايين وهابيل. بمعزل عن ذلك يعرف الله كل الظروف، والله نفسه ليس مقيداً بنواميس من أجلنا.

في ذلك الوقت لم يكن قايين قد عرف أيّ ناموس يفرض الإعدام عقوبة على جرائم القتل، وعالج الله أمره بأن طرده من الأرض.

 

س: في تك 4: 13 لماذا اعتقد قايين بأن كل من وجده سيقتله؟

ج: من اللافت للانتباه أن الكتاب المقدس لا يقول أن الله أو أي أحد قد ذكر شيئاً من ذلك لقايين. إزاء العديد من الأخطاء الأخلاقية، بما فيها القتل، لدى الناس ضمير في داخلهم ينبئهم أن هذا خطأ. لعل قايين فكر أنه إذا قتل إنساناً ما، قد خُلق على صورة الله، فسيكون من العدل أن يُقتل هو نفسه بالمقابل. في تكوين 4: 15، بدا الله وكأنه يؤكد هذه المحاكمة العقلية، وهذا ما جعله يولي عناية زائدة بقايين، فجعل له علاقة لئلا يعرف الآخرون ويقتلونه.

 

س: في تك 4: 13- 16، ما العلامة التي وضعها الله على قايين؟

ج: لا يذكر الكتاب المقدس عنها إلا أنها شيء سيميّزه الآخرون. ويلاحظ كتاب "دليل اليوم لحل معضلات الكتاب المقدس"، ص 202- 203 أن تلك العلامة لم تكن جزءاً من لعنة قايين. بل كانت نعمة من الله أن يعطي قايين علامة يعرفها الآخرون فلا يقتلوه.

 

س: في تك 4: 13، هل كان على الأرض أحد سوى آدم وحواء وقايين؟

ج: هذا لا يشير إلى بنات من الممكن أن يكون قايين قد حصل على زوجة منهن، بل أيضاً إلى أناس وُلدوا بعد الجريمة. في حين جاء كل الناس من نسل آدم وحواء (تكوين 3: 20؛ أعمال 17: 26؛ رومية 5: 14- 15)، إلا أن آدم وحواء كان لهم أولاد وبنات آخرين، بحسب (تكوين 5: 4).

 

س: في تك 4: 16- 22، من أين حصل أولاد آدم وحواء على زوجاتهم؟ هل كان سفاح القربى محرماً؟

ج: تقول الآية (تكوين 5: 4) أن آدم وحواء كان لهما أولاد آخرين. ولم يكن سفاح القربى محظراً آنذاك: إن كانت مورثاتنا نقية من الخلل الجيني، فإن سفاح القربى ما كان ليُظهر أمراضاً وراثية كما يحدث اليوم.

 

س: في تك 4: 16- 17 كيف حصل قايين على زوجته من أرض نود؟

ج: هناك نقطتان يجب اعتبارهما عند الإجابة على هذا السؤال:

1- حتى ولو فرضنا أن قايين لم يحصل على زوجته من أرض نود، فإنها كانت ولا بد من ذرّية آدم وحواء، لأن كل الناس من نسل آدم (أعمال 17: 26) وحواء كانت أمّ كل الأحياء (تكوين 3: 20).

2- لم يقل الكتاب المقدس أبداً أن قايين قد التقى بزوجته في نود. من المؤكد أنه قد تزوج وأن زوجته سافرت معه إلى نود.

 

س: في تكوين 4: 17- 24 هل هذه سلالة آدم، أم أن تك 4: 25- 32 هي سلالة آدم؟ (ليبرالي رأى أن في هذا ازدواجية تظهر تعدد كُتّاب سفر التكوين).

ج: إن ما ورد في تكوين 4: 17- 24 هو سلالة قايين، دون ذكر لشيث. وبعد ذلك مباشرة نجد أن تكوين 4: 25- 5: 32 تعطينا سلالة شيث، دون ذكر لقايين. ليس من تشابك أو ازدواجية هنا.

إن لم يكن واضحاً فيمكنك أن ترى مثالاً آخر. أخبار الأيام الأول 5: 1- 10 تذكر سلالة رأوبين، أحد أولاد يعقوب. وبعدها مباشرة في أخبار الأيام الأول 5: 11- 22 نجد فيها ذكر لسلالة جاد، وهو ابن آخر ليعقوب.

 

س: في تك 4: 22، كيف أمكن استخدام المعادن في ذلك الوقت المبكر؟

ج: لقد وُجد البرونز في تايلندة- 4500 ق.م، ويوغسلافيا-4000ق.م، واليونان- 3000ق.م، والأناضول- قبل 3000ق.م. واستخدم المصريون الحديد من الحجر النيزكي كحِلْية أو خناجر قبل 3000ق.م. وأيضاً في مدينة إشنونا، قرب بابل، وجد علماء الآثار نصلةً حديدية تعود إلى العام 2700ق.م.

 

س: في تك 4: 22، هل اسم "توبال قايين" مرتبط بمنطقة "توبال" في تركيا الحالية؟

ج: في حين أنه لا يمكن إثبات أي من الرأيين، إلا أنه على الأرجح ليس هناك علاقة بينهما. لقد كان توبال أيضاً اسم ابن يافث، وعلى الأرجح أن شعب توبال كانوا مرتبطين به. إن شعب "توبال" ورد ذكرهم في المدونات الآشورية خلال عهد شلمنصر الثالث (859- 824) ق.م وسرجون حوالي 732 ق.م.

 

س: في تك 4: 23- 24، لماذا جرح الرجل لامك؟

ج: هناك ثلاثة أفكار حول هذا الرجل:

أمن خاص: يُعتقد أنه كان يقوم بما كان يراه صائباً بمحاولة قتل نسل قايين. ولكن أظهر الله بشكل محدد أن ما من أحد كان لِيَنتقم من قايين في تكوين 4:15، ولذلك يجب ألا ينتقموا من أولاده أيضاً.

أحد الأسباب قد يكون أنه سارقٌ يحاول أن يستولي على أغراض لامك، ربما لأن لامك كان من نسل قايين. هناك احتمال أنه لم يكن هناك أية علاقة لما حدث بنسل لامك.

فلربما كان الرجل ببساطة يحاول أن يسرق أو يقتل لامك أو الاثنين معاً.

مهما يكن من أمر، فإن الكتاب المقدس لا يعطي أية أهمية للسبب الذي يجعل هذا الرجل بالذات يجرح لامك. الفكرة في تكوين 4: 23- 24 هي، وبعد الجريمة الأولى، إظهار قايين وذريته على أنهم يعيشون في حالة عداء مع الآخرين.

س: في تك 4: 23-24، ما كان نسب الرجل الذي جرح لامك، ومتى ولد شيث؟

ج: لا يذكر الكتاب المقدس ذلك، ولذلك فإن هناك ثلاثة احتمالات ممكنة بالتساوي:

- أن يكون هابيل قد أنجب أطفالاً قبل أن يُقتل.

- أن يكون شيث له سلف. لا شيء يدل على أن تكوين 4: 23- 24 قد حدثت زمنياً قبل تكوين 4: 25- 26.

- أن يكون قايين هو سلف هذا الشاب.

 

س: في تك 5، هل كان يمكن لـ "السنوات" أن تعني أشهر؟

ج: لا. إن كانت كذلك، فعندها يكون عمر أخنوخ 65 شهراً فقط (6 سنوات ونصف) عندما صار أباً لمتوشالح. انظر "أجوبة على 1001 سؤالاً كتابياً"، ص 323 لنفس الإجابة على هذا السؤال.

 

س: في تك 5، هل يفترض سفر التكوين أن كل من تحدث بالعبرية هو سابق لإبراهيم؟

ج: لا، بل العكس تماماً. تكوين 11 يقول أنه بعد الطوفان تحدث الناس المختلفون لغات مشتركة غامضة لا يمكن فهمها. وعلى الأرجح أن إبراهيم نفسه لم يتكلم بالعبرية. لقد جاء من أور الكلدانيين، وهي مدينة سومرية. وكانت السومرية مشابهة للعبرية، لأن العبرية انحدرت من السومرية المتأثرة جداً بالآراميين.

اللغويون العلمانيون يعتقدون أن معظم اللغات الغريبة، بما فيها السنسكريتية في الهند، كان لها أصل واحد مشترك في حوالي العام 4000 ق. ك.

 

س: في تك 5: 3- 29، ما معنى هذه الأسماء في العبرية؟

ج: فيما يلي المعاني وقد استندنا إلى الإتيمولوجيا[17] وقد أُخذت من فهرس سترونغ (Strong) الأبجدي وفي بعض الحالات كما يفسر سفر التكوين معناها.

آدم: الإنسان (الرجل). وقاموس سترونغ يقول أن المعنى "أحمر، أو الرجل". وتقول تك 2: 23، أن المعنى هو أن آدم = الإنسان.

شيث: وضع /عيّنَ/استبدلَ. تقول تك 4: 25 أن حواء أسمَتْهُ شيثاً لأن الله عيّنه مكان هابيل.

أنوش: فانٍ. والاسم، مثل "آدم"، يعني "إنسان".

قينان/كنان: راسخ (مثل مأوى أو مسكن).

مهللئيل: تسبيح للرب، سبحوا الرب.

يارد: نسب.

أخنوخ: مبتدئ، مكرس، متدرب.

متوشالح: رجل الرمح.

لامك: من جذر كلمة غير مستخدمة وغير مؤكدة.

نوح: بحسب سترونغ يعني "استراحة"، وبحسب تك 5: 26 تعني "عزاء"، وهما متشابهتان جداً.

عيراد: لاجئ.

حام: حار.

سام: مجهول المعنى؟؟؟

يافث: تمدد. بحسب الإغريقيين قبل المسيحيين كان (يافيتوس) هو سلفهم.

هنا فكرة يمكننا أن نتعلمها من اسم يافيتوس وهي أن علم الإتيمولوجيا أو المعنى وراء كل اسم ليس بذي مغزى بالضرورة.

وفكرة أخرى نتعلمها من اسم شيث ونوح، هي أن المعنى وراء بعض الأسماء هو ذا أهمية.

س: في تك 5: 21- 27، هل هناك سبب في أن متوشالح كان الإنسان الأكبر سناً في الكتاب المقدس؟

ج: ربما. لقد حد ث الطوفان في السنة التي مات فيها متوشالح. ولعل هذا كان علامة على رحمة الله في تأجيل الطوفان وإعطاء متوشالح حياة مديدة.

 

س: في تك 5: 24، لماذا اعتبر الله أخنوخ رجلاً تقياً؟

ج: لعله نفس السبب الذي يجعلنا نأتي بورود جميلة إلى منزلنا. ليس بالضرورة أن يكون أخنوخ قد مات؛ الأمر هو ببساطة أن الله أخذه معه إلى السماء، كما الحال مع إيليا في الملوك الثاني 2:11-12. مثال توضيحي آخر هو أن الله وأخنوخ سارا معاً كمثل صديقين حميمين، وإذ تأخر الوقت، وقال الله، بما أننا أقرب إلى منزلي، فلماذا لا ندخل إلى البيت الآن. إن الله جعل معظم خدامه يموتون ليمضوا إلى السماء. وهذا لم يكن تجاهلاً قاسياً، بل كما يقول المزمور 116: 15: "كريمٌ بين يديّ الرب موتُ أبراره".

 

س: في تك 6، ما سر التشابه بين طوفان نوح والروايات الأخرى؟

ج: لا بد أن تكون متشابهة إذا كانت تدون حدثاً عاماً مشتركاً. إن الرواية البابلية مشابهة في التفاصيل، ولكنها مختلفة جداً في الأسباب وراء الطوفان. بحسب هذه الرواية، فإن الآلهة أهلكت الإنسان لأن الإنسان أصدر ضجيجاً كثيراً، ولكنها (الآلهة) ندمت على ذلك فيما بعد وتجمعت غاضبة حول قرابين نوح.

أحد التشابهات الغريبة اللافتة هو أن الكتاب المقدس يقول أن أولاد نوح الثلاثة كانوا حام وسام ويافث. يقول كتاب يحكي عن الآريين أن ساتيوراتا قد نجا من الطوفان مع أولاده الثلاثة: يابيتا، وشارما، وكهارما. ويسجل المؤرخ والكاتب اليوناني أريستوفان التقليد اليوناني الذي يقول بأن يافيتوس [إيابيتوس التيتاني (الجبار)] كان سلف أو جد اليونانيين. كل هذا هو دليل يؤكد حدثاً عاماً.

 

س: هل تعني الآية تك 6: 3 أن روح الله قد تغادر شخصاً ولا تعود إليه أبداً؟

ج: لا. تقول تكوين 6: 3 أن الروح التي يمنحها الله تترك الجسد المادي للمرء بعد 120 سنة.

 

س: هل عمر الإنسان، كما ورد في تك 6: 3، سيكون 120 سنة منذ ذلك الحين فصاعداً، أم أنه سيكون 120 سنة من النعمة قبل الطوفان؟

ج: يمكن أن يكون أياً من الحالتين، لأنه ليس هناك دليل ضد أي منهما. فبحسب بعض المفسرين يمكن أن يكون أياً من الرأيين. آخرون يؤيدون فكرة أن هذا هو عمر الإنسان.

 

س: في تك 6: 3، هل حدد الله عمرنا بـ 120 سنة، أو فقط 70- 80 سنة كما يقول المزمور 90: 19؟

ج: هناك بعض الأشياء يصعب فهمها إلى أن ترى أن الله له الحرية أن يضع قوانين مختلفة في أزمنة مختلفة. إن معدل عمر الإنسان قد تبدل. فحدد الله معدل عمر الإنسان بـ 120 سنة قبل الطوفان وبعد ذلك بكثير أظهر المزمور 90: 10 على أنه كان قد قصر. فيُقال أن الله يمنح الإنسان 70 أو 80 سنة من العمر إذا كان له قوة. إن رسماً بيانياً للأعمار المذكورة في التكوين نجده يتناقص بمنحنى أُسّي. ليس العلماء على يقين من كل آليات البلوغ أو العمر: فالميكروبات (الجراثيم) لا تهرم. وبينما يكون تركب الحمض النووي (د. ن. أ) آلية ما، فإن الآلية السائدة تظهر وهي تقصر جدائل الحمض النووي. كل مرة ينقسم فيها الحمض النووي الذي يكون في الخلية الحيوانية، تقصُرُ بعضُ النهايات. والآن هناك مادة دخيلة على الأطراف، والميكروبات لديها أنزيم (حامض التوليميراز) الذي يستعيد الأطراف. على كل حال، إن التوليميراز لايبدو أنه يسترجع أطراف الـ (د. ن. أ) في الحيوانات.

 

س: في تك 6: 3، يتوافق هذا مع علماء المستحاثات الذين يقولون أن الناس القدماء كانوا يعيشون حياة أقصر؟

ج: هناك بعض الخلل أو النواقص في هذا التوكيد المجرد من المذهب العلمي الذي يتخذ صفة العلم.

1- لاحظ أنهم لا يذكرون الأساس الذي يستندون عليه في ادعائهم بأن الناس كانوا يعيشون حياة أقصر.

2- ليس لديهم دليل على أن العينة المأخوذة صحيحة إحصائياً وغير متحيزة. فعلى سبيل المثال، عالم مستحاثات مستقبلي افتراضي، بعد قرون من الآن، يمكنه أن ينبش في نفايات عيادَتيّ إجهاض ما، و"يثبت" أن معدل حياتنا الوسطى كان أقل من سنة واحدة. هذا "البرهان" سيكون متحيزاً إحصائياً.

3- تقديرات العمر يجب أن تظهر إذا ما كانت تتضمن أو تستعيد نسبة الوفيات عند الأطفال. فمثلاً في السبعينيات، كان معدل الحياة في عدة بلدان أفريقية متوسطة أقل من 30 عاماً. ومع ذلك إذا ما ذهبت إلى إحدى تلك البلدان، فإنك تبقى تجد العديد من الناس الطاعنين في السن. إن كان هناك بلد افتراضي، حيث كل طفل صغير يحبو سيعيش 60 عاماً، فإن ثلثي هؤلاء الأطفال يموتون، وبالتالي فمعدل الحياة سيكون 20 سنة فقط.

س: في تك 6: 3، وبما أن الله ما كان ليستطيع أن يصير جسداً، فكيف أمكن ليسوع أن يأتي إلى الأرض؟ (ملحد يسأل هذا السؤال).

ج: الآية تك 6: 3 لا تقول هكذا شيء.إنها تقول ببساطة أن الناس هم جسد بالفعل. صحيح أن الله هو روح، وأن يسوع قد أخلا نفسه ليصير على الأرض بالجسد، ولكن تك 6: 3 بحد ذاتها لا تؤكد أو تنفي أي شيء حول مجيء الله بالجسد.

س: في تك 6: 2، 4-5، من كان النيفيليم، أو "أبناء الله"؟

ج: النيفيليم هم الناس الذين دُعيوا "أبناء الله" وفيما يلي بعض النظريات المتعلقة بذلك:

النسل التقي لشيث، أو المؤمنون الذين أخطأوا بالزواج من غير مؤمنين من نسل قايين. إن كتاب "ألف جواب وجواب على أسئلة كتابية"، ص 65، 348 يؤيد هذا القول، ويرى أن تلك هي وجهة نظر سكوفيلد. هذا الرأي يعود إلى العام 232- 245 ق. م بحسب كتابات يوليوس أفريكانوس، "الآباء قبل المجمع النيقاوي"، المجلد 6، الجزء2، ص 131.

ملوك قديرون: هي تفسير الترجوم الآرامي.

عرق آخر: مثل النياندرتالينيين أو من الإنسان الأولي.

متقدمون تكنولوجياً: اعتقد أحد الكتاب أن الإسرائيليين قد سموهم جبابرة بسبب جدرانهم العالية وأسلحتهم المتقدمة تكنولوجياً.

أولاد نساء أو رجال ممسوسين بالشيطان. بعض الكائنات الشيطانية التي كان يمكن أن تهجن: كان هذا اعتقاد اليهودي فيلون، واليهودي يوسيفوس (قبل 100 ميلادية).

لعل هذه كانت محاولة الشيطان ليبدل مجموعتنا الجينية. وعلى كل، إن كانت الشياطين تتهجن فكيف استطاع يسوع أن يكفر نصف تكفير عن أناس هم أنصاف بشر؟ ذكر هانك هانيغراف هذا في برنامج إذاعي متميز مشهور: "الكتاب المقدس يجيب الإنسان"، بتاريخ 29/10/1997.

 

س: في تك 6: 6، كيف حزن الله؟

ج: يمكن لهذه الكلمة أن تترجم بـ "يأسى". إن الله يعبر عن مشاعره في الزمن مع وقوع الأحداث.

 

س: في تك 6: 9، كيف كان نوح رجلاً باراً كاملاً في أجياله؟

ج: ليس من دلالة على أن كلمة "كامل" هنا تعني كمالاً بلا خطيئة. بل إن الكلمة العبرية تعني "تطابقاً مع المعايير"، والفكرة الأساسية ينبغي أن تكون مفهومة واضحة على نحو صحيح. إن الكلمة نفسها، وبعلامات أجرف علة مختلفة، تستخدم في (لاويين 19: 15) "أن تحكموا بالعدل على قريبكم".

 

س: في تك 6: 12، بما أن الجميع قد أفسدوا طرقهم، فكيف أمكن لنوح أن يكون بلا لوم في تك 6: 9و تك 7: 1؟

ج: إن سياق الكلام يظهر بوضوح أن "الجميع" تعني الكل ماعدا نوح وعائلته. لاحظ أن أب نوح (لامك) مات في سنة الطوفان أيضاً.

س: في تك 6: 13 و 7: 1، كيف عرف نوح أن الله كان يتحدث إليه، بما أنه لم يرَ الله أبداً؟

ج: في أحيان كثيرة الناس الذين لهم علاقة لعدة سنوات مع الله يعرفون متى يتحدث الله إليهم. انظر ملوك الأول 19: 11- 13 كمثال آخر. التحذير الوحيد الذي سمعه الناس عن الفيضان كان عن طريق نوح، الرجل الذي بنى قارباً في صحراء. من منظور نوح، سيكون هو إما أعظم الأبطال أو أحمق الحمقى في نظر جيله. لن يكون أبداً بين ما بين. تلك هي طبيعة الإيمان العظيم بالله. (عظة قدمها بيل كاونت في 11/5/2005).

 

س: في تك 9: 14، كيف أمكن لنوح أن يبني هكذا فلكاً ضخماً؟

ج: كان لديه 100 سنة يبنيه مع أبنائه الثلاثة. وكان الفلك يصل إلى 450 قدماً في الطول، و75 قدماً في العرض، و45 قدماً في الارتفاع. فكانت تبلغ مساحته الإجمالية 101250 قدماً مربعاً. فيكون الحجم 10 15 6.6 للحجرة بحجم 1000 قدماً مكعباً.

إن سفينة "الملكة إليزابيث 2" تبلغ 963 قدماً طولاً و105 قدماً عرضاً.

 

س: في تك 6: 14 كيف لنا أن نعرف أن الذراع تعادل 17.5 بوصة؟

ج: بحسب "دليل اليوم لحل معضلات الكتاب المقدس"، ص 215-216، عندما بنى الملك حزقيا نفق سلوان، حوالي العام 700 ق. م، فإن عماله نحتوه بحيث يكون طوله 1200 ذراعاً. بتقسيم الطول بالبوصة على 1200 ذراعاً، نحصل على 17.5بوصة بالذراع. بالطبع إن الذراع في أيام موسى كانت أكبر أو أصغر قليلاً مما نعهدها اليوم. وهذا ما يجعل الفلك أكبر أو أصغر بقليل.

س: في تك 6: 14، كيف أمكن للفلك أن ينجو بعد طوفان نوح؟

ج: هناك على الأقل ثلاثة أسباب:

1- خشب الجفر: لعله كان نوعاً قوياً من الخشب، ولكن ربما كان خشباً معالجاً بشكل خاص أيضاً. إن الخشب الثقيل هو خيار جيد، بسبب مرونته.

2- الشكل: كان نموذجياً لمقاومة الفيضانات الهائجة (1: 1، 67: 10).

3- عمل الله: كان في مقدور الله بالطبع أن يحمي الفلك عند الحاجة.

 

س: في تك 6: 19، هل كان على نوح أن يحضر زوجاً من كل مخلوق أو سفينة من كل حيوان طاهر كما تقول الآية تك 7: 2؟

ج- كلا الأمرين. كان على نوح أن يحضر زوجاً من كل الأنواع، وكان عليه أيضاً أن يأتي بسبعة بهائم طاهرة. تقول الآية تك 6: 19 "اثنان"؛ إنها لا تقول "ليس أكثر من اثنين". والحيوانات الزائدة كانت من أجل الغذاء وللقرابين والأضاحي كما في تكوين 8: 20. ليس هذا إبهام من الكتاب المقدس بقدر ما هو مثال عن طريقة يعلّمنا بها الله. إن الله يتأكد من أننا نفهم المعنى العام للقول "اثنان لإكمال النقص"، ثم يضيف مفهوماً آخر "سبعة إضافية للتقدمة". هذا يشابه تعلّم التلاميذ لعلم الحساب. فأولاً يتعلّمون كيف يطرحون عدداً صغيراً من عدد أكبر. ولاحقاً جداً يتعلّمون عن الأعداد السالبة وأنه بإمكانك أن تطرح أعداداً أكبر من أعداد أصغر.

س: هل الآيات في تك 6: 19-20 تأتي من المصدر "الكهنوتي" الذي يعود إلى حوالي العام 450 ق. م، وهل الآيات في تك 7: 2-3 تأتي من التقليد "اليهوي" الذي يعود إلى حوالي العام 850 ق. م؟

ج: ليس من دليل على أنهما كانتا قصتان مختلفتان منفصلتان إلا في تكرار السرد. وعلى كل حال، إن التكرار هو أسلوب أدبي لتأكيد فكرة. في تلك الأزمان، ربما لم يكن هناك المثل المعاصر الذي يقول "قل لهم ما ستقول لهم، قل لهم، ثم قل لهم ما قلته لهم"، ولكنهم كانوا يُدركون بالتأكيد تأثير التكرار، كما تُظهر لنا نظرة سريعة عاجلة إلى المزامير أو الأمثال.

يصعب على الليبراليين أن يحددوا إذا ما كانت رواية طوفان نوح تعود إلى العام 850 أو العام 450 ق. م، لأن "ملحمة جلجامش" السومرية فيها بعض التفاصيل نفسها عن طوفانٍ على نطاق العالم، وقد كُتِبَت قبل العام 2500 ق. م. (نسخة بابلية من اللوح من أصل 12 لوحة تحوي الملحمة كانت موجودة في قصر آشور بانيبعل في نينوى، نجد صورة فوتوغرافية عنها في "قاموس ويْكْلِفْ للكتاب المقدس" ص 6126).

إذا شئنا قول الحق، فإن نظرية التقاليد الأربعة[18] التي ينادي بها الليبراليون والتي تقول أن طوفان نوح قد جاءت من مصدرين كانت من القرن التاسع عشر، قبل معرفة العالم الحديث لملحمة جلجامش. السبب الوحيد الذي دفعنا لطرح هذا السؤال هو أنه لا يزال هناك عدد من "المسيحيين" الليبراليين الذين يعتقدون بنظرية التقاليد الأربعة (GEPD).

 

س: في تك 7: 1، ألم يكن لبقية الناس "أية فرصة" ليتوبوا كما يزعم الملحدون؟

ج: لا. بما أنهم رأوا الفلك يُبنى، فكان بإمكانهم أن يصغوا إلى نوح، "الكارز بالبر" (بطرس 3: 20).

لقد استغرق بناء الفلك 100 سنة، وإن مئة سنة هي متسع من الوقت يسمح بفرصة للتوبة. لعل هذا أحد الأسباب، التي تجعل (بطرس 3: 20) تقول أن الله كان ينتظر بأناة في حين كان الفلك يُبنى.

 

س: في تك 7: 2 كيف أمكن لنوح أن يعرف كيف يأخذ الحيوانات الطاهرة، إذ أنه لم يكن هناك ناموس العهد القديم بعد؟

ج: لم يكن لدى نوح كتاب العهد القديم؛ بل إن نوح كان لديه الله نفسه يتحدث إليه. رغم أننا لا نعرف بالضبط كم أخبر الله نوحاً بمحتويات الناموس الموسوي العتيد، فإن الله كان يعرف نفسه بالتأكيد، وكان قادراً على أن ينقل فكره لنوح وخاصة فيما يتعلق بأي حيوانات يجب أن يأخذ منها سبعةً سبعة.

في هذا الحوار الشخصي مع نوح، لا نعرف فيما إذا كان الله استخدم التعريف نفسه عن الطاهر ذاك الذي في ناموس موسى. فبغضِّ النظر عن أي شيء، فإن نوح أُعلم أي حيوانات يجب أن يأخذ.

هناك درس نتعلمه من هذا السؤال عندما يطلب منا الله أن نفعل شيئاً ما فإننا عادة لا نعرف كل التفاصيل عن كل شيء. فيمكننا أن نؤجل أو نسوَّف أو يمكننا ببساطة أن نُطيع ما نعرفه، وأن نثق بأن الله يصوب اتجاهنا عند الحاجة خلال إطاعتنا له.

 

س: في تك 7: 4- 8: 12، ما هو الأمر غير المألوف بما يتعلق بالبنية الأدبية هنا؟

ج: هذا ما يُدعى التصالب، وهو مألوف وشائع في الأدب العبري، وليس اليوناني أو الحديث، وفيه تكون كل عبارة (حتى المتوسطة أحياناً) لها عبارة متقابلة متماثلة متساوقة. وفيما يلي البنية:

7: 4- 7 أيام لانتظار الطوفان

7: 10- - 7 أيام لانتظار الطوفان

7: 17أ - - - 40 يوماً من الطوفان

7: 24 - - - - 150 يوماً من ارتفاع مد المياه

8: 3 - - - - 150 يوماً من تراجع المياه

8: 6 - - - 40 يوماً من الانتظار

8: 10 - - 7 أيام من الانتظار

8: 12 7 أيام من الانتظار

إضافة إلى ذلك، إن تكوين 7: 21 23أ هي تصالب داخل هذا التصالب .

- كل السمك مات

- - الطيور

- - - الحيوانات الداجنة والحيوانات البرية

- - - - جماعات النحل

- - - - - البشر

- - - - - - كل شيء على الأرض اليابسة

- - - - - - جميع الكائنات الحية على سطح الأرض

- - - - - البشر

- - - - الحيوانات

- - - الزواحف

- - طيور السماء

- لقد مُحِيوا تماماً.

 

س: في تك 7: 12، 24، هل دام الطوفان 40 يوماً، أو 150 يوماً؟

ج: تقول الآية في تكوين 7: 12 أن السماء أمطرت لمدة 40 يوماً، ولكن المياه غمرت الأرض لـِ 150 يوماً كاملاً.

س: في تك 8، لماذا يعلّم الكتاب المقدس أن أصل الجنس البشري، يرجع إلى حوالي 6000 سنة؟

ج: بحسب طرق التأريخ الإشعاعي؛ كان أول البشر، الذين يسمّيهم العلماء بالإنسان الكرومانيوني[19]، قد عاش من حوالي 400000 سنة حتى اليوم. وإن النياندرتاليون تحدروا من الإنسان الكرومانيوني وعاشوا منذ 130/100000 سنة إلى 35/30000 سنة ماضية.

على كل حال، ربما بغض النظر عن الزمن الذي خلق فيه الله الإنسان، فإن علماء الوراثة في التكوين متساهلون في بعض الثغرات التي تتخلله، كمثل الكلمة "ابن" التي تعني أيضاً "نسل"، وكلمة "أب" التي تعني أيضاً "سلف". وتقول الآية أشعياء 51: 2، أن إبراهيم هو أبو كل اليهود، وأن اليهود قالوا ليسوع أن إبراهيم كان أباهم (يوحنا 8: 39). كملاحظة جانبية، يمكننا القول بشكل مؤكد أن العالم قد خُلق في ستة أيام، ولكن كم كانت مدة أي يوم من أيام الله؟ إن (2بطرس 3: 8) تقول إن يوماً في عيني الرب هو كمثل ألف سنة، وإن ألف سنة هي كمثل يوم. والمزمور 90: 4 يقول أن 1000 سنة في عيني الرب هي مثل يوم أو"كهزيع من الليل". يفسر إيريناوس في كتابه "ضد الهرطقات"، الكتاب 5، الفصل 23(182- 188م)، ص 551- 552 أن أي يوم من أيام الرب في التكوين تعادل ألف سنة.

 

س: في تك 8: 1، وخروج 6: 5 كيف أمكن لله أن "يتذكر" ما لم يكن قد نسي أولاً؟

ج: إن الله كلي المعرفة. إن كان نوح يشعر بأنه قد نُسي، فهذا تعبير يدل تماماً على أن الله لم ينسَ نوح. عندما نتذكر أحداً في مناسبة ما أو عيد ميلاده، فهذا لا يعني أننا نكون قد نسيناه بقية أيام السنة.

 

س: في تك 8: 11، ما مغزى ورقة الزيتون؟

ج: إن الورقة من المفترض أن تكون قد طلعت بعد الطوفان كما وأن أشجار الزيتون لا تنمو على ارتفاعات عالية. إن شجرة الزيتون غالباً ما تُعتبر رمزاً لشعب الله.

 

س: في تك 8: 15، هل أتت الأجناس جميعها من نوح؟

ج: من ناحية الأبوة (من جهة الأب) نعم، ولكن من جهة الأمومة لا. فقد كانت زوجة نوح، وأولاده الثلاثة، وزوجاتهم على الفلك أيضاً. إن الفروقات ليست بذاك الكبر، إذا أخذنا بعين الاعتبار، أنه في الزيجات المختلطة قد نجد أخوين يكون لأحدهما بشرة بيضاء جداً وآخر داكنة جداً.

 

س: في تك 8: 15- 21، أين التوازي فيها مع تك 12: 1- 7؟

ج: هناك عدة توازيات بين دعوة الله لنوح ودعوته لأبرام.

-       الله يقول له ... تك 8: 15، تك 12: 1

-       اخرج من الفلك/ ديارك. تك 8: 16، تك 1: 1

-       ولذلك ترك (غادر). تك 8: 18، تك 12: 4

-       ثم يبني مذبحاً. تك 8: 20، تك 12: 7

-       ويباركه الله. تك 9: 1، تك 12: 2

-       التكاثر / أن يصبح أمة عظيمة. تك 9: 1، تك 12: 2

-       يقيم عهداً / الله يعطيهم الأرض. تك 9: 9، تك 12: 7

 

س: في تك 8: 21-22، هل ستغمر المياه كل الأرض من جديد؟

ج: لا، لأن أشعياء 54: 9 تذكر بأن ذلك لن يحدث وهذا جدال آخر ضد فكرة الطوفان المحلي أو الموضعي، لأن الله قال أنه لن يكون هناك طوفان من بعد يغطي الأرض ثانية. فلو كان طوفان نوح محلياً، فهذا يعني أنه سيكون هناك طوفانات محلية أخرى.

 

س: في تك 8: 21، هل سيدمر الله من جديد كل الحياة، أم سيتدمر كل شيء كما في (2 بطرس 3: 7، 10)؟

ج: تقول الآية تكوين 8: 21 أن الله وعد بأن لا يدمر كل الحياة "... كما فعلت"، وتُضيف الآية تكوين 8: 22: "... مدة كل أيام الأرض". إن الله سيدمر الأرض بنار مبقياً على المؤمنين.

 

س: في تك 8: 22 لماذا لا نزال نعاني من مجاعات؟

ج: تك 8: 22، تقول أن زمن الحصاد والزرع لن يتوقف. وفي حين أنه كانت هناك مجاعات كثيرة، إلا أنه لم تكن هناك أية مجاعة عالمية الانتشار ودائمة.

 

س: في تك 9، كيف أمكن لجميع الحيوانات أن تعود إلى نفس المكان الذي جاءت منه؟

ج: يختلف المسيحيون فيما إذا كان الطوفان قد حدث في 2600 -3000 ق.م، حوالي 7000 ق.م، حوالي 14000ق.م، أو حوالي مليون سنة تقريباً من الآن. أولئك الذين يعتقدون بأن الطوفان قد حدث في 2600-3000ق.م ويعتقدون بعلم الآثار وطرق النشاط الإشعاعي متسرعون، ولذلك لن تكون هناك معطيات تحدد إذا ما كانت الحيوانات قد عادت إلى نفس المكان الذي جاءت منه أم لا.

ولكن، إن كان الطوفان قد حدث قبل حوالي 14000سنة من الآن، فإن كل الحيوانات لم تبْقَ في نفس المكان.

كان جسر من اليابسة (بري) يربط أمريكا بآسيا. بعد ذلك، نفقت فيلة الماموث والأحصنة في العالم الجديد.

بغض النظر عن زمن حدوث الطوفان، إن جميع المسيحيين يمكن أن يتفقوا في الرأي على أن الله لديه القوة ليؤثر على الحيوانات لتذهب إلى حيث يشاء.

 

س: في تك 9: 3، هل في مقدور الناس أن يأكلوا اللحم أم النباتات (الخضار) فقط؟

ج: تقول الآية 1: 29، أن آدم كان بإمكانه أن يأكل الثمار والخضروات بعد الطوفان. تقول تكوين 9: 3 أنه صار يمكننا الآن أن نأكل اللحم. انظر النقاش حول تكوين 1: 28 لمزيد من المعلومات.

 

س: في تك 9: 4، هل أكل الدم محظور اليوم؟

ج: يقول البعض لا، لأن المسيح أبطل الناموس وفي أعمال 10: 11-16، كل "الأطعمة" تدعى طاهرة.

يقول البعض نعم، لأن هذا كان قد أُعطي قبل الناموس الموسوي في تكوين 9: 4. وفي أعمال 15: 20، 29. الكنيسة الأولى كانت تعتقد بأن المسيحيين قيد التعليم يجب أن يمتنعوا عن الدم. بالطبع، إن كميات ضئيلة جداً من الدم لا ضير منها، لأن اليهود كانوا يسمحون بأكل الطرائد التي كانوا يصطادونها والتي كان يُسفك دمها بسرعة في الحقل وتُغطى بالتراب (لاويين 7: 13). انظر "موسوعة معضلات الكتاب المقدس"، ص 48: 86 حول وجهة النظر هذه.

س: في تك 9: 4، لاويين 7: 26-27، لاويين 17: 11-12، وتثنية 12: 16، 23-25، هل حَظْرُ أكل الدم يعني أن على الناس أن لا يقوموا بعمليات نقل دم، كما يعلّم شهود يهوه؟

ج: لا. يجب أن لا نكون أكلة لحوم بشر، ومع ذلك فإن زرع الأعضاء مسموح به. على نفس المنوال، طُلِب إلى الناس أن لا يأكلوا الدم، ولكن نقل الدم لا بأس فيه.

كما يشير كتاب "الرد على شهود يهوه آية فآية"، ص 22-23، فإنه حتى منظمة برج المراقبة لشهود يهوه لم تحظر عمليات نقل الدم حتى العام 1944. وفي عام 1967، حظروا أيضاً زرع الأعضاء ("مجلة برج المراقبة" 15/12/1967، ص 702-704). ثم غيروا رأيهم وسمحوا في عام 1980 (مجلة برج المراقبة 15/3/1980، ص 31). ولم يسمحوا أيضاً بالتلقيح (أو اللقاحات) خلال الفترة 1931-1952.

 

س: هل تحظر الآية تك 9: 6، إعدام المجرمين اليوم؟

ج: لا على الإطلاق. إن تكوين 9: 6 تمنع القتل، وتطالب بآن معاً بعقوبة الموت للقَتَلة. تذكروا أن التكوين كان أحد الكتب الموسوية، وفي الأسفار من الخروج إلى التثنية هناك عدد من الجرائم نالت عقابها بالموت. انظر أيضاً السؤال التالي.

 

س: هل تتحدث الآية تك 9: 6 عن عقوبة الموت؟

ج: إنها تتحدث تحديداً عن عقوبة الموت. وهذا يعني الإعدام وليس مجرد الموت الجسدي الذي يصيب القتلة وغير القتلة على حد سواء.

 

س: في تك 9: 12-13، هل قوس قزح الذي هو علامة العهد مع الله يُظهر أنه لم يكن هناك أقواس قزح قبل الطوفان؟

ج: إنه يدل ضمناً على ذلك ولكن ليس هناك برهان. كما يقول كتاب "دليل اليوم لحل معضلات الكتاب المقدس"، ص 220-221، إن استخدام الله للعلامة لا يبرهن بشكل أوتوماتيكي أنها لم تكن موجودة قبلاً. فمثلاً، طقس الختان كان يُمارس قبل إبراهيم عند شعوب أخرى، بما فيها المصريين والأثيوبيين (هيرودوتوس، في كتابه "التاريخ"، الكتاب 2 ، الفصل 104، ص 69).

 

س: في تك 9: 20-21، كيف أمكن لرجل تقي مثل نوح أن يسكر؟

ج: أولاً، لا يخفي الكتاب المقدس حقيقة أن شعب الله يخطئ أيضاً. ثانياً، مع الضغط الجوي المنخفض قرب قمة الجبل بعد الطوفان، كان أمراً يسيراً أكثر أن يسكر.

س: في تك 9: 20-21، لماذا نجد هذه القصة الحزينة عن نوح السكران الثمل في الكتاب المقدس.

ج: إن الكتاب المقدس ليس فقط يظهر لنا أهمية أن نفعل الصواب، ولكنه أيضاً يعطينا أمثلة عن تبعات ارتكاب الخطأ. إقليموس الإسكندري (193-217/220م) يجيب على هذا السؤال بوضوح قائلاً: "إن سُكْرَ نوح قد دُوّنَ كتابة، لعلنا مع هذا الوصف الواضح المكتوب للتعدي الذي قام به ونراه أمامنا، نحترس بكل طاقتنا من السكر". "المعلم"، الكتاب 2، الفصل 2، ص 246.

 

س: في تك 9: 21-25، هل كان سفر التكوين رواية مخففة معدلة من قصة أصلية حيث أخصى حام نوحاً ليمنعه من أن ينجب أولاداً آخرين، هذه القصة التي تشبه الأسطورة اليونانية التي تدور عن كرونوس الذي أخصى والده أورانوس، كما يقول الملحد كابيلا؟

ج: لا، ليس من إشارة إلى إخصاء هنا. وبالنسبة للثقافة اليونانية، تذكر دائماً أن الثقافة اليونانية الوحيدة التي كانت في عصر موسى هي ثقافة اليونانيين المسينيين[20] المبكرة. وإن الكثير مما نعرفه عن الميثولوجيا اليونانية يعود إلى الفترة التي تلت تلك الحقبة. فعلى سبيل المثال، إن حرب طروادة التي تحدث عنها هوميروس كانت حوالي العام 1200ق.م، أي بعد الخروج بـ450 سنة تقريباً.

ولذلك، وعلى الأرجح أنه ليس من استعارة هنا. إن أصرَّ أحد على أن يقول أن هناك استعارة فإن من جاء لاحقاً يستعير من الذي سبقه، وعلى الأرجح أن القصة اليونانية هنا كانت بعد قصة موسى.

 

س: في تك 9: 22، ما الخطب الذي كان في حام عندما رأى أباه عارياً؟

ج: ينبغي على الأبناء أن لا يذيعوا خبر نقائص وعيوب والديهم، وموقف حام كان فيه قلة احترام (تكوين 9: 22). لقد كان حام يعلم أن ابنه بالذات سيكون موضع خزي وتوبيخ له. وموقف حام كان الهزء بحسب ميثوديوس (260-312م) في كتاب "وليمة العذارى العشر"، الفصل 2، ويوستينوس (138-165م)، "حوار مع تريفون"، الفصل 139.

 

س: في تك 9: 22-23، ماذا تفعل إذا ما أحرجك والدك؟

ج: أولاً عليك أن تدرك ما يسبب لك الحرج. هل يرتكب والدك شيئاً هو خطأ أخلاقي عملياً؟ أم أن المسألة هي أنك صعب الإرضاء وحسب، أو بين بين. عليك أن تكرم والديك (خروج 20: 12؛ أفسس 6: 2)، ولكن مع ذلك عليك أن لا تتغاضى أو تصفح عن الخطيئة. عليك أن تطيع والديك في الرب (أفسس 6: 1). هذا يعني أن تطيعهما، ولكن عندما يطلبان أمراً يخالف الله، فعليك أن تطيع الله أولاً.

 

س: في تك 9: 22-23، ماذا تفعل إذا كان أولادك محرجين منك؟

ج: على الأقل هناك أربعة أشياء يمكن أن تجعلك محرجاً:

1- بسب موقف أخلاقي تتخذه وهو صحيح.

2- بسبب شيء له علاقة بالأسلوب، أو أولويات شخصية، أو موضوع أخلاقي محايد آخر وهو صحيح.

3- بسبب شيء خطأ أنت عملته.

4- بسبب شيء لم يكن خطأ بحد ذاته، بل غير مُراعٍ أو محترِمٍ لمشاعرهم.

بالنسبة للسبب الأول يمكنك أن تكتفي بأن تشرح سبب اتخاذك لذلك الموقف. وبالنسبة للسبب الثاني، لا يجب أن تسمح بأن يُوصف ما هو صالح على أنه شر (رومية 14: 16)، بل تكيف معهم أو قم بتسوية الخلافات بدافع الحب (رومية 14: 14-15).

 

س: في تك 9: 22- 23، ما الذي يجب أن يكون عليه رد فعلنا تجاه خطيئة الآخرين؟

ج: في جميع الحالات، يجب ألا نعطي مظهر التغاضي عن الخطيئة أو الصفح عنها، ولكن يمكننا أن نبقى على محبة نحو الخاطئ. يجب أن لا نكون في وضع نعرّض فيه أنفسنا للتجربة. إضافة إلى ذلك، هناك فرق بين أن يكون الخاطئ هو ابنك، أو والدك، أو شخصاً أكبر منك سناً، أو مسيحياً، أو غير مؤمن، إياك وأن تضمر إدانة أو اتهاماً ضد الأكبر سناً ما لم يكن هناك شاهدان أو ثلاثة ضدهم (تيموثاوس 5: 19).

إن العقاب البدني أو الجسدي (الصفع على الكفل) يمكن أن تستخدمه مع أطفالك، ولكن ليس مع أناس آخرين. (أمثال 22: 15؛ عبرانيين 12: 7- 11).

لا توبخ شيخاً أو كهلاً بقسوة (1 تيموثاوس 5: 1).

 

س: في تك 9: 25، لماذا كان كنعان، وليس حام، هو من لُعِن؟

ج: علم حام أن نسله سيكون مثالاً عن تبعات الخطية. يقول أحد تفاسير الكتاب المقدس[21] أن الصيغة العبرية من الفعل هي الماضي الناقص (غير تام) وليس صيغة الأمر، "ولذلك فإن المعنى على الأرجح أنه يميل إلى التنبؤ ("سوف يكون") أكثر منه لعنة ("ليكن"). ومن هنا فإن كلمات نوح تشكل موضوعاً مركزياً في الروايات التالية- فصل النسل المختار عن نسل الكنعانيين".

انظر يوستينوس الشهيد [كتب حوالي 138- 165م] "حوار مع تريفون" الفصل 139، لمزيد من المناقشة.

 

س: في تك 9: 25- 26، ماذا كانت لعنة كنعان؟

ج: يقول التكوين فقط أنه سيكون عبد العبيد لإخوته. لاحظ أن اللعنة ليس على حام بل على كنعان. ليس من مخطوطة يونانية أو عبرية تقول أنه كان حام، فقط ترجمة عربية تقول ذلك. (بحسب "أصل الكتاب المقدس"، ص 307، الطبعة العربية الأولى للأسفار الموسوية كان قد ترجمها سعدية غاوون، الذي عاش من 892- 942م).

كما أن حام جعل أباه نوح ذليلاً خجلاً، فإن كنعان ونسله سيجعلون أباهم خجلاً ومخزياً.

 

س: في تك 10، من هي تلك الشعوب الـ 68 والمدن الـ 16؟

ج: يعتقد الدارسون أنهم بمقدورهم أن يحدِّدوا أو يعيِّنوا هوية 51 شعباً من أصل 68 وقد وجد علماء الآثار 11 من أصل 16 مدينة. لقد كانت سدوم وعمورة مدَمَّرة كلياً حتى أنهم لم يجدوها. إلا أن ألواح إيبلا، التي كُتبت 2400- 2250ق. م تذكر أبراج سيدامو (سدوم)، وإيمار (عمورة). وإضافة إلى ذلك فإن حرماً مقدساً يدعى باب عدرا وُجد جنوب البحر الميت. يعود تاريخه إلى الفترة 2800- 1800 ق. م.

فيما يلي الشعوب المعروفة أو التي أمكن أن نحزر أصلها:

يافث: قال اليونانيون أن يافيتوس هو سلفهم.

Zجُومَرَ: جيميرا/سيميريين آشوريين/يونانين.

- اشْكَنَازُ: أس-غو-زا-ا/أشوري=سكيثيين.

- رِيفَاثُ: ؟ هل عاش في روسيا؟

- تُوجَرْمَةُ: إما أن يكون من اسم بلدة تُوجَرْمَة في آسيا الصغرى، سلف الأرمنيين، أو كلاهما.

Z مَاجُوجُ: أسكيثيون؟ بحسب يوسيفوس.

Zمَادَاي: ميديين.

Zيَاوَانُ: اليونانيون القدماء (الإيونيون).

- الِيشَةُ: أيوليانيون؟ بحسب يوسيفوس.

- تَرْشِيشُ: مدينة في أسيا الصغرى، وإلا في أسبانيا.

- كِتِّيمُ: قبرص.

- دُودَانِيمُ: جزيرة في رودس.

Zتُوبَالُ: شعب تابلي في كبادوكية.

Z مَاشِكُ: ماشكي/آشوري بالأصل بين كيليكيا وبحر كاسبيان.

Z تِيرَاسُ: على الأرجح أنه تروسا الذي غزا مصر عام 1250 ق. م.

حام: ليس من قبيلة، بل نسل فحسب.

Z كوش: صودانيس (كوش في الأزمنة الغابرة).

- سَبَا: أثيوبيا الشمالية. اسم مكان على الأرجح أن المستعمرين السابيين قد جاؤوا إليه لاحقاً.

- حَوِيلَةُ: إما قرب نهر إندس في باكستان، أو قرب شبا وحضرموت.

- سَبْتَةُ: ؟ على الأرجح أنه عاش شمال شبا.

- رَعْمَةُ: على الأرجح أنهم الرعمونيون في جنوب غرب العربية (سترابو 16: 4: 24).

        شَبَا: شبا في الركن الجنوبي الغربي لشبه الجزيرة العربية.

        دَدَانُ: شمال غرب الخليج العربي. ذكرها الكلدانيون والآشوريون.

- سَبْتَكَا: ؟ ليس معروفاً.

Z مصرايم: مصر.

-       لُودِيمَ: ؟ ليس معروفاً.

-       عَنَامِيمَ: ؟ معروف فقط في أخبار الأيام الأول 1: 11.

-       لَهَابِيمَ: ربو/ليبو ، كانت قبيلة معادية.

-       نَفْتُوحِيمَ: ؟ ليس معروفاً.

-       فَتْرُوسِيمَ: فتروس كانت مصر الجنوبية.

-       كَسْلُوحِيمَ: جاء الفلسطينيون من هؤلاء.

-       كَفْتُورِيمُ: كريت/جزر بحر إيجه (أكاد/ماري/أوغاريت/مصر).

Z فُوطُ: هي ليبيا بحسب مدونات باب وبير.

Z كنعان: الكنعانيون.

-       صَيْدُونَ بِكْرَهُ: مدينة فينيقية.

-       حِثَّ: عاشوا شمال أورشليم تماماً.

-       الْيَبُوسِيَّ: عاشوا في أورشليم.

-       الأمُورِيَّ: عاشوا في كنعان. أموري في الأكادية تعني الغربي.

-       الْجِرْجَاشِيَّ: عاشوا في كنعان، وعلى الأرجح أنهم الكركيشيتيون /أشوريون.

-       الْحِوِّيَّ: عاشوا قرب صور، وصيدون، وشكيم. استخدمهم سليمان ليبنوا الهيكل.

-       الْعَرْقِيَّ: ميناء في عرقة شمال سوريا.

-       السِّينِيَّ: ميناء كنعاني شمالي في سيانو.

-       الارْوَادِيَّ: مدينة أرفاد الفينيقية الشمالية.

-       الصَّمَارِيَّ: مدينة سيمورا الكنعانية على بعد 6 أميال من أرفاد.

-       الْحَمَاتِيَّ: إحدى المدن السورية القديمة.

سام: على الأرجح سومر.

Z عِيلامُ: العيلاميون، وكانت عاصمتهم سوسا.

Z اشُّورُ: أول عاصمة آشورية.

Z ارْفَكْشَادُ: ؟ ذكر بطليموس منطقة ارْفَكْشَادُ على أنها بين بحرتي فان وأورميا.

-       شَالَحَ: ليست من قبيلة معروفة، فقط أنسال.

        عابر: ليست من قبيلة معروفة، فقط أنسال.

        فَالَجُ: ليست من قبيلة معروفة، فقط أنسال.

        يَقْطَانُ: عدة قبائل عربية، أو قبيلة قحطان العربية الجنوبية ("الطبري"، المجلد 6، ص 22؛ المجلد 20، ص 15).

- الْمُودَادَ: من الممكن ؟ أنهم قبيلة عربية جنوبية.

- شَالَفَ: قبيلة يمنية عربية جنوبية.

- حَضَرْمَوْتَ: حضرموت في العربية.

- يَارَحَ: من المفترض أنها قبيلة عربية؟

- هَدُورَامَ: ليس معروفاً.

- اوزَالَ: ليس معروفاً. إلا أن أوزال كانت الاسم القديم لصنعاء في اليمن.

- دِقْلَةَ: تعني "أيكة النخيل". لعلهم كانوا ؟ قد استقروا في وادي سرحان، على مسافة 250 ميلاً جنوبي البحر الميت.

- عُوبَالَ: لا تعرف إلا في أخبار الأيام الأول 1: 22.

- ابِيمَايِلَ: ليس معروفاً.

- شَبَا: أهل شبا في جنوب العربية.

- اوفِيرَ: من الممكن أنها الصومال أو جنوب غرب العربية. ظن يوسيفوس وجيروم (إيرونيموس) أنها الهند.

- حَوِيلَةَ: على الأرجح أنها وسط العربية.

- يُوبَابَ: ليس معروفاً.

Z لُودُ: إما أنهم الليدييون، أو لبدي بين دجلة الأعلى والفرات.

Z ارَامُ: آراميوا سوريا.

-       عُوصُ: قبيلة أوسيتاي؟ عاشوا غرب أوفير.

-       حُولُ: ليس معروفاً.

-       جَاثَرُ: ليس معروفاً.

-       مَاشُ/ماشش: ؟ إما الصحراء العربية السورية (البادية السورية) في ماش المعروفة من قبل الآشوريين، أو جبل ماسيوس اللبناني، أو ماشش التي كانت مزيجاً من سلالتين.

 

 

س: في تك 10، لماذا لا يأتي ذكر للهنود الصينيين في قائمة الأمم؟

ج: سنرد أولاً بما هو ليس جواباً ثم بالجواب:

ما هو ليس جواباً: بينما يُذكر السينيون، فإن هؤلاء على الأرجح ليسوا صينيين، بل من سينا وهو المرفأ الكنعاني الواقع في شمال سوريا. كان يوسيفوس وجيروم (إيرونيموس) يعتقدون أن أوفير هي الهند، ولكن على الأرجح أكثر أنها أفريقيا.

الجواب: الجميع جاؤوا من آدم، كما أن جميعهم لُعِنوا بطبيعة آدم. لا يهتم سفر التكوين بوضع قائمة بأسماء الشعوب، أو حتى بمئات الشعوب، بل إن التكوين يكتفي بذكر الشعوب التي كان يعرفها معظم بني إسرائيل. انظر "دليل اليوم لحل معضلات الكتاب المقدس"، ص 224- 226من أجل إجابة موسعة.

 

س: في تك 10، هل يرد ذكر السومريين الذين كانوا في بلاد ما بين النهرين؟

ج: نعم، على الأرجح أنهم ذُكروا مثل "سام". إن كلمة "سومر" كانت غالباً ما تلفظ بدون "راء"، وكان يمكن لكلمة "سوم" أن تصبح "سام" بسهولة. لمعلومات تخص الدارسين لهذا الموضوع يمكن الرجوع إلى كتاب "السومريون" لـ سامويل نوح كرامر، ص 279-298. ويذكرهم كرامر أيضاً في "المجلة الأمريكية للغات السامية" (58[1941]، ص 20- 26).

 

س: في تك 10: 2، من كان شعب جومر؟

ج: يقول "قاموس ويكلف للكتاب المقدس"، ص 710، أنهم كانوا شعباً يسميه الآشوريون "جميرا" ويسميه الإغريق "السيميريين". عاش شعب جومر في أوكرانيا وجنوب روسيا.

س: في تك 10: 2، لماذا يرد ذكر الميديين (ماداي)، لأن هذا الشعب لم يُذكر في أي مكان آخر حتى العام 836 ق. م في نص شَلْمَنَصَّر الثالث؟

ج: إن نص شلمنصر الثالث كان بعد عصر موسى (عام 1407 ق. م)، ولكن إن كان الصمت يلف الكتابات الأولى فهذا لا يعني عدم وجودها. لفت الآشوريون الانتباه فقط عندما حاربوا وتبادلوا أعمال التجارة بالخيول مع الميديين. بحسب "بلاد فارس والكتاب المقدس" ص 35: "يعتقد آي.م. دياكونوف أن وصول القبائل الهندو إيرانية إلى نجود إيران قد حدث في النصف الأول من الألفية الثانية قبل الميلاد [2000- 1500 ق.م]. ولكن البرهان الأولي في علم الآثار للوافدين الجدد يبدو أنه يعود إلى أوائل النصف الثاني من الألفية الثانية قبل الميلاد [1200- 1300 ق.م ].

خلافاً لذلك، إن شعب مِنِّي الجبار ذُكر في إرميا 51: 27. ولكن المنيون يرجع تاريخهم فقط إلى حوالي 1200 ق.م، ولا يُذكر شعب مني في التكوين، لأن التكوين كان قد كُتب قبل ذلك.

خلاصة القول، إن علم الآثار يؤيد وجود الميديين في عصر موسى.

 

س: في تك 10: 2، من كان شعب ياوان؟

ج: إنهم الإيونيان الإغريق. في العبرية يُشار إليهم بالكلمة "ياوان" (yawan) الموازية للكلمة اليونانية "إياون" (iaones) أو "إياوون" (iawones) التي ترد في "إلياذة" هوميروس، 8: 685، وكلمة "يامانو" (yamanu) الواردة في نصوص سرجون الثاني وداريوس الأول. يذكر الإيونيان في مصر في عهد رمسيس الثاني (1300 ق.م). ويذكرهم أشعياء 66: 19، وحزقيال، وتترجم الترجمة السبعينية هذا الاسم إلى "هيلاس" (Hellas).

 

س: في تك 10: 2، من كان شعب توبال؟

ج: إنهم يُدعون شعب توبال (أو التوباليون) من قبل الآشوريين، وقد عاشوا في تركيا المعاصرة في منطقة كبادوكية. كان يعرفهم المؤرخ اليوناني هيرودوتوس باسم التيبارينوا. ويرد ذكرهم في حزقيال 27: 13؛ 28: 2-3؛ 39: 1، وأشعياء 66: 19.

كان الملك الآشوري شلمنصر الثالث (859-824 ق.م) يأخذ جزية من ملوك توبال الأربعة والعشرين. لقد خلع الآشوريون ملك توبال عن العرش عام 732 ق. م ويذكر سرجون تلك الآنية المعدنية الثمينة التي أتت من توبال. وسرجون أيضاً سحق تمرداً قام به التوبال، والموشكي (ماشك) وأرارات.

 

س: في تك 10: 2، من كان شعب ماشك؟

ج: ذكر الآشوريون أولاً شعب ماشك باسم "ماشكايا"، على أن لديهم جيش مؤلف من عشرين ألف خلال عصر تَغْلَتْفَلَسَّر الأول (1100 ق. م). ويُذكرون أيضاً تحت حكم شلمنصر الثالث (859- 824 ق.م). وإن قاموس ويكلف للكتاب المقدس، ص 1105-1106 يقول أيضاً أنهم كانوا يعيشون أصلاً في المنطقة بين كيليكية وبحر كاسبيان، ولكن في عهد سرجون الثاني (722- 705 ق. م) كانوا يعيشون في منطقة فريجية في تركيا الحديثة. يصنفهم هيرودوتوس 3: 94 باسم "موشكي"، الذين كانوا يشكلون إحدى الولايات الفارسية التسعة عشر في عهد داريوس.

يقول (The New Bible Dictionary)، (إيردمان، 1962)، ص 811، أيضاً أنه كان يُقال لهم الفريجيين.

س: في تك 10: 2، من كان شعب تيراس؟

ج: لا نعرف الكثير عن أهل تيراس. في حين يزعم يوسيفوس أن التراشيين انحدروا منهم، فإن الناس يعتقدون اليوم أنهم كانوا التريشينيين، والذين كانوا قراصنة. ويذكر المصريون "تروشا"، الشعب الذي غزا مصر حوالي العام 1250 ق. م. إن سفر اليوبيل المنحول يقول أن شعب تيراس كانوا يعيشون على أربعة جزر.

 

س: في تك 10: 3، أين كانت توجرمة؟

ج: توجرمة كانت على بعد حوالي 70 ميلاً (113 كم) غرب بلدة ملاتية. وقد سموها الحثيون بـ تيجرمة. وسماها الآشوريون تيلجاريمانو، واحتلوها في 695 ق. م. وأطلق اليونانيون عليها اسم غورايينا. ويزعم الأرمن أنهم انحدروا من هايك، ابن تورجوم، ولذلك فقد يكونوا من نسل توجرمة.

 

س: في تك 10: 5، 20، 31، بما أنه كان هناك لغات مختلفة، فلماذا كانت كل الأرض تتحدث لغة واحدة في تك 11: 1؟

ج: إن تكوين 10 هو مسح شامل، وتكوين 11 يتناول حدثاً داخل التكوين 10. تقول الآية 10: 5: "من هؤلاء ..."، 10: 18: " وبعد ذلك ...". هذه الآيات تدل ضمناً على أن التكوين 10 تحكي عن كيفية تفرق السلالات فيما بعد. تسرد تكوين 11: 1 حادثة برج بابل، التي حدثت قبل تبعثر وانتشار الناس.

تنبئنا شذرة لوح صلصالي في بابل عن هيكلٍ أزعج الآلهة. فدمروه في إحدى الليالي وبددوا الناس بكلام عجيب غريب.

س: في تك 10: 6، 13، أخبار الأيام الأول 1: 8، 11لماذا لا تُذكر مصر ضمن هذه الشعوب؟ (مسيحي يطرح هذا السؤال).

ج: إنها مذكورة. وإن كلمة مصرايم العبرية ( (Mizraimتعني مصر.

 

س: في تك 10: 8-12، هل كانت مآثر نمرود ملْغَمة (دمج) لأعمال واحتفالات لوغال زاغازي، سرجون الذي من آجاد، حمورابي، وشلمنصر الأول؟

ج: لا. في حين أننا لا نعرف الكثير عن هؤلاء الملوك السومريين القدماء إلا ما وصلنا من خلال عشرات آلاف الألواح السومرية التي حُفظت، فإن التشابهات بينهم وبين هؤلاء الفاتحين ونمرود قليلة. يذكر الكتاب المقدس نمرود ببساطة على أنه "جبار صيد" أمام الرب، وأن مهمة نمرود بدأت في المدن الأربع في أرض شنعار (سومر)، وذهب فيما بعد إلى المدن الآشورية الأربعة المبنية على نحو متقارب مكانياً،

والتي صارت فيما بعد ذات سلطة ونفوذ. لا يقول الكتاب المقدس أي شيء آخر عن نمرود، ولذلك يصعب علينا إجراء مقارنة. لا يمكن أن يكون نمرود هو حمورابي، لأن حمورابي (1803/1793- 1760/1750ق. م) عاش بعد إبراهيم بزمن طويل. لعل نمرود هو إشارة كتابية إلى سرجون، لولا أننا في الواقع لا نعرف إلا القليل جداً عن سرجون ونمرود.

س: في تك 10: 9، هل كان نمرود صياداً ماهراً "أمام الرب"، أم كان سلاباً نهاباً شريراً "متحدياً الرب"؟

ج: على الأرجح أن أفضل ترجمة للكلمة العبرية هنا (Paniym) هي "أمام". إن الكلمة "(Paniym)" تُستخدم في سياق نصوص كثيرة. فمثلاً، قائد أمكن أن يكون أمام الجمع المحتشد في يشوع 20: 6 ، 9 وإسرائيل هُزم أمام الفلسطينيين في 1 صموئيل 4: 2، وإسرائيل هرب أمام الفلسطينيين في 1 صموئيل 4: 17.

في هذه الحالة على الأرجح أن كلمة (Paniym) تعني وصفاً سلبياً، كمثل قولنا "يحارب إزاء". هذا الإسم مرتبط بالكلمة العبرية (marad) والتي تعني "يثور أو يتمرد". (انظر "التفسير الكتابي المعرفي: العهد القديم"،[22] ص 42). أو "سوف نتمرد" بحسب دليل دراسة الكتاب المقدس[23]، ص 25. بعد برج بابل، بنى نمرود مدينة بابل متحدياً الرب.

إن كون نمرود "جبار صيد أمام الرب" فهذه دلالة سيئة بحسب تفسير الكتاب المقدس[24].

 

س: في تك 10: 9، ما المجموعة الإثنية العرقية بالضبط التي كان نمرود ينتمي إليها؟

ج: هناك ثلاثة احتمالات:

إن آشور تدعى أرض نمرود في ميخا 5: 6، مدينة كالح أيضاً تدعى نمرود، ومدينة بورسيبا البابلية أيضاً تدعى بيرس نمرود.

مثل كاسيت الكيشي، الذي عاش فيما بين النهرين وحكم بابل (3200 ق.م)، وتك 10: 8 ذكرت أن كوش كان والد نمرود. إن نينماراد اسم غير سامي لبلدة تقع إلى الجنوب الغربي من كيش، بحسب (Unger's Bible Dictionary)، ص 794. هذا الرأي متوافق أيضاً مع الرأي الأول. العُبَيْديان كانوا في وقت مبكر جداً (3800-3500 ق.م). هم السكان غير الساميين الذين كانوا يعيشون في سومر وما بين النهرين قبل مجيء السومريين إليها من الجنوب. تشير الآيات تك 10: 8-10 إلى أن نمرود كان أولاً في بلاد بابل، ثم ذهب شمالاً إلى آشور. لا نعرف إلا القليل عن عبيديان، ولكن نسبة إلى حام يمكن أن نجد رابطاً بينهم وبين شعب هارابان الداكن البشرة في الهند. انظر قاموس ويكلف الكتابي ص 1207-1208 لقراءة المزيد عن هذا الرأي.

 

س: هل تك 10: 22، وتك 22: 21 ، تفترضان أن يولد آرام مرتين؟

ج: لا، هناك إجابتان ممكنتان:

-أفراد متعددون: لم يكن هناك شخصان فقط بل ثلاثة أشخاص في الكتاب المقدس يحملون اسم آرام.

1-تك 10: 22 ، تقول أن آرام السوري كان من نسل سام (إن الكلمة العبرية التي تعني "ابن" تعني أيضاً "نسل/خلف"، والكلمة العبرية التي تعني "أب" تعني أيضاً "سلف").

2-تك 22: 21 تذكر آرام الذي كان من نسل قموئيل (ابن أخ ابراهيم) الذي كان ابن ناحور، وهو ابن تارح، الذي هو من نسل سام.

3-وفي وقت لاحق ، وفي أخبار الأيام الأول 7: 34، هناك آرام آخر هو ابن شامر الذي من قبيلة آشر.

يذكر قاموس ويكلف الكتاب، ص 122 وقاموس (The New International Dictionary of The Bible)، ص 74 أيضاً ثلاثة أشخاص يحملون هذا الإسم أيضاً.

فرد واحد: لاحظ أن كلا الشخصين اللذين يحملان اسم آرام والوارد ذكرهما في تك 10: 22 و22: 21 كلاهما من نسل سام. ولذلك فمن الممكن أن يكونا في الواقع شخصاً واحداً في لائحة الأمم التي تذكر سام كسلف لآرام.

 

س: في تك 11، هل كان لدى الناس هكذا مفهوم عن السماء أنها منخفضة حتى أن البشر يمكنهم أن يحاولوا أن يبنوا برجاً في بابل ليوصلهم إليها؟

ج: لم يكن هذا رأي موسى بل رأي الناس الذين يبنون البرج. يدون تك 11، وبدون مصادقته، بعض أفكار الناس الحمقاء. بالطبع إن الفكرة التي تكون حمقاء بالنسبة للجموع يمكن أن تكون قاسية للكهنة ليبقوا الشعب الذي يعتنقها في خشية.

فيما يلي بعض الأهرامات/الزقّورات التي وجدها علماء الفلك بألقاب وأسماء طنانة رنانة:

-لارسا: بيت الاتصال بين السماء والأرض.

-بورشيبا: بيت الدلائل السبع للسماء والأرض.

-آشور: بيت جبل الكون.

-بابل: بيت منصة الأساس للسماء والأرض.

يشير تفسير (The Bible Knowledge Commentary)، العهد الجديد، ص 44، أن الملحمة البابلية "إنوما إيليش"، المجلد السادس، الأبيات 55-64 تقول أن بابل كانت قد بنتها الآلهة في السماء كمدينة سماوية. إن الكلمة "Babili" تعني (باب الله).

 

س: في تك 11، ما الخطيئة التي كانت في بناء برج بابل؟

ج: لم تكن الخطيئة هي تشييد البناء، بل الدافع المتكبر لتفكيرهم (الأحمق) بأنهم كانوا يستطيعون أن يصعدوا إلى السماء بطريقتهم الخاصة. إن الوثنية في لبها هي الاعتقاد بأن الناس يمكن أن يكونوا متدينين كيفما أرادوا، "بطريقتهم الخاصة"، بدلاً من السعي وراء الله الحقيقي الوحيد.

إن رد فعل الله لا يظهر كعقاب بل لمنعهم من المزيد من الشر. إن الوالدين الحكيمين لا يريدون لأولادهم أن يتجاهلوا كلياً الناموس وأوامرهم، والله لا يريد الناس، الذين خلقهم، أن يتجاهلوا تلك أيضاً.

 

س: في تك 11، ما الذي نعرفه عن اللغة السومرية؟

ج: كانت السومرية تُكتب بأحرف مسمارية، وهي ليست لغة هندو أوروبية. لقد كانت فيها بعض نقاط تشابه مع التركية والهنغارية، وبعض لغات جبل القوقاز. يستطيع الدارسون أن يقرأوا اللغة السومرية اليوم ويعرفون كيف كانت تلفظ الكلمات. لم يكن في اللغة السومرية الأحرف: ق، ي، ج، ذ، ش، ف، و، أو تغييرات في صوت حرف العلة. ولم يكن لديهم الصوت "نغ" (كاللغة الكانتونية والفييتنامية)، ولم يكن لديهم تصاريف في نهايات الكلمات كما في معظم اللغات الهندو أوروبية. كان هناك أيضاً عدد من اللهجات السومرية. وكما هو الحال مع الأشكال القديمة من اللغة الإنكليزية والصينية، تذكر موسوعة بريتانيكا أنه كان هناك أربع فترات من اللغة السومرية: القديمة، والكلاسيكية، والحديثة، وبعد السومرية. عاش إبراهيم في عصر كانت اللغة المحكية هي "السومرية الحديثة".

إن جزء من اللغة العبرية جاء من اللغة السومرية. ومثل السومرية فإن العبرية لم يكن فيها الصوت "جيم".

س: هل كان تك 11 خارج السياق أو التسلسل؟

ج: لا، فما من شيء يشير إلى أنه كان خارج السياق. فكروا في ذلك إذا أزيل كل الجنس البشري ما عدا 8 أشخاص تربطهم ببعض علاقة الدم أو الزواج، فمن المحتمل جداً أن يتحدثوا جميعاً نفس اللغة. ولكن في مكان ما على طول الخط، سيبدأ الناس بالتكلم بلغات مختلفة وذلك سوف يحدث تقريباً في الوقت الذي يصيرون فيه منعزلين جغرافياً. هناك ملاحظة جديرة بالذكر، أن اللغويين غير المتدينين يعتقدون أن باستطاعتهم أن يتتبعوا أثر كل اللغات الهندو أوروبية (من اللغات السلتية إلى الجرمانية إلى اليونانية بل حتى إلى السنسكريتية)، ليجدوا أن لها أصلاً واحداً مشتركاً، الذي يعتقدون أنه اللغة التي كانت محكية في أوكرانيا حوالي العام 4000 ق.م.

 

س: في تك 11: 1، 9، لماذا كانت هناك لغة واحدة قبل بابل إذ أن التكوين 10: 5، 20، 31، تقول أنه كانت هناك عدة لغات بدأت بعد الطوفان؟

ج: كلا القولين صحيح، لأن التكوين 10 يخبرنا كيف انتشرت القبائل قبل وبعد بابل. يمكننا أن نذكر ثلاث نقاط لفهم هذا الجواب:

-تك 10: 5 تقول أنها تخبرنا كيف "تفرقت جزائر الأمم بأراضيهم". هذا الانتشار والتبعثر حدث بعد بابل.

-تك 10: 20، على نفس المنوال تقول أنها تشير إلى أراضي أولاد حام وأن انتقال بني حام إلى أراضيهم كان بعد حادثة برج بابل.

-تك 10: 31، تكاد تكون متطابقة مع تك 10 :20 ما عدا أنها تشير إلى أبناء سام.

 

س: في تك 11: 5 وتك 18: 21، بما أن الله في كل مكان، فكيف "نزل الرب ليرى المدينة..."؟

ج: هذه عبارة لإيصال فكرة أن الله كان مهتماً اهتماماً خاصاً بالمدينة.

 

س: في تك 11: 7، وعلى حد معلوماتي، هل كانت الاعتقادات الباكرة دائماً مشركة وتتحول إلى التوحيد فيما بعد؟

ج: لا. بقدر ما نعرف من التاريخ، فإن الديانة الصينية الباكرة كانت توحيدية، كما بعض الثقافات الآسيوية الجنوبية الأخرى. إن الاسم الصيني الأول لهذا الإله الأول كان شانغ-دي، الذي يستخدم للإشارة إلى الله في الكتاب المقدس الصيني اليوم.

 

س: في تك 11: 7-9، هل كانت قصة بلبلة الألسن في برج بابل منسوخة عن قصة ألواداي اليونانية؟

ج: إن أوريجنس (230-254 م) تقصّى حول ذلك في كتابه "أوريجنس: ضد سيلسيوس"، الكتاب 4، الفصل 21، ص 505 واستنتج أنه لا يمكن أن يكون هكذا والأسباب هي:

أ-ليس من شخص يوناني معروف لديه (أو لنا) قد سمع بذلك قبل هوميروس.

ب-عاش هوميروس قروناً قبل موسى.

بالمناسبة هناك تواريخ متضاربة حول فترة حياة هوميروس. يقول المؤرخ اليوناني القديم أريستاكوس (1044) ق.م أن السلطات في فرلوس ستراتوس تؤكد في عام 1159 ق.م أن الكتاب المنحول المنسوب إلى هيرودوتس "حياة هوميروس" يرجع تاريخه إلى 1102 ق.م. خلافاً لذلك فإن المؤرخ ثيوبومباس قال أن هوميروس عاش في وقت متأخر حوالي العام 685 ق.م. ويقول هيرودوتس أنه لم يكن أبكر من حوالي العام 730 ق.م. كان سفر الخروج قد وُضِعَ حوالي العام 1447 ق.م.

خاتمة:

إما أن الإغريق أخذوا القصة من العبرانيين الأوائل، أو أن اليونانيين أخذوا القصة من مكان آخر خارج اليونان، أو أن روايات الإغريق والكتاب المقدس تستند إلى نفس الحادثة.

 

س: في تك 11: 9، هل من الخطأ الاعتقاد أن الاسم "بابل" مشتقٌ من الكلمة العبرية "بَلَلْ" (balal) التي تعني "ممتزج" أو مشوش أو مرتبك"، لأن كلمة "بابلو" Babilo تعني "باب الله"؟

ج: لا فهذا يفترض أن بلاد بابل هي في موقع مدينة بابل. ولكن الكتاب المقدس لا يقول أن البابليين أو السومريين قالوا ذلك عنها لأن اللغات كانت ممتزجة، أو مشوشة، أو مرتبكة. بل كان سفر التكوين يقول أنه أينما كانت بابل، فإن الناس بعدها، بما فيهم العبرانيين، الذين يقرأون (التكوين)، يمكنهم أن يسموها بابل، لأن اللغات كانت مشوشة هناك.

 

س: في تك 11: 11، كم كان عمر سام عندما جاء الطوفان؟

ج: فيما يلي بعض النقاط التي يمكن أن نلاحظها من الكتاب المقدس ثم نأتي إلى استنتاج:

الآية تك 11: 11 تقول أن سام كان عمره 100 سنة بعد سنتين من الطوفان.

الآية تك 5: 32 تقول أن حام وسام ويافث ولدوا عندما كان نوح يبلغ 500 عاماً من العمر.

الآية تك 7: 6 تقول أن نوح كان عمره 600 سنة عندما غمر الطوفان الأرض.

ليس من شيء في الكتاب المقدس يشير إلى أن حام وسام ويافث يشكلون ثلاثياً.

إن الآية 7: 6 كانت رقماً ضخماً، فالثلاثة وُلِدوا، وعلى الأرجح الواحد تلو الآخر، عندما كان نوح في عمر 600 سنة.

 

س: في تك 11: 18-24، هل هناك أي سجل كتابي آخر عن رعو، وسروج، وناحور؟

ج: لا أحد يستطيع أن يتوقع أن يكون لدينا سجل خاص مستقل لكل فرد. ولكن في هذه الحالة على الأرجح أن لدينا سجلاً مستقلاً، إن سجلات الآشوريين تدون أسماء قرى في سوريا الحديثة تدعى بليج، ورعو، وسروجة، وناخور. وإن مدونات ماري تذكر أيضاً ناخور.

 

س: في تك 11: 27 وتك 17: 5، ما هو أصل ودلالة اسم "أبرام" و "إبراهيم"؟

ج: إن اصل الإسم غير مؤكد. إنه اسم سامي غربي، وعلى الأرجح أنه يعني "الأب ممجّد" أو "أبٌ ممجّد". إن اسم إبراهيم يعني "أبا كثيرين".

 

س: هل تك 11: 27 تعلمنا أن أبرام وناحور وهارال قد ولدوا بترتيب محدد ما؟

ج: بينما يعتقد البعض خطأ أن قائمة ما في الكتاب المقدس تُرَتَّب دائماً على أن من يولد أولاً يرد اسمه أولاً، إلا أن هذا ليس حقيقياً. فعلى سبيل المثال، في أخبار الأيام الأول 3: 15، نجد أن صدقيا قد وُضِعَ في القائمة على أنه الابن الثالث ليوشيّا، ووُضِع اسم شلُّوم/يهوياقيم رابعاً. ومع ذلك فعندما أصبح يهوياقيم ملكاً عام 609 ق.م، كان عمره 23 سنة، فإن صدقيا كان عمره 10 سنوات فقط.

كمثال آخر نجد أن حام يُذكر قبل اسم سام ويافث ومع ذلك فإن تك 9: 24 ترينا أن حام كان أصغر سناً. ولذلك فإن كان الكتاب المقدس يورد أسماء في لائحة بدون أن يذكر أنهم كانوا بالترتيب، فيجب أن لا نحاول أن نقرأ في الكتاب المقدس ما ليس موجوداً هناك.

في هذه الحالة بالذات، وبما أن أبرام كان عمره 75 سنة عندما غادر حاران بعد موت تارح (تك 12: 4)، وتارح مات بعمر 205 سنة (تك 11: 32)، فإن أبرام لم يكن الابن الذي وُلِدَ عندما كان عمر تارح 70 سنة. لم يولَد أبرام إلى أن كان عمر تارح على الأقل 130 سنة.

 

س: في تك 11: 28 هل كان أبرام من مدينة أور، أو كان من بلدة حرَّان الواردة في تك 24: 4؟

ج: كان أبرام أصلاً من أور الكلدانيين في جنوبي ما بين النهرين، ولكن قبل مجيئه إلى كنعان، استقر أبرام وأقاربه في بلدة حرّان في سوريا الحالية.

 

س: لماذا تذكر الآية 11: 28 أور الكلدانيين رغم أن أور كانت مدينة سومرية؟

ج: كان الكلدانيون والسومريون متماثلين متشابهين في العراق في عصر موسى، وذكر موسى أرض العراق الحالية كما كانت معروفة في عصره.

إضافة لذلك، إن وثائق إيبلا تذكر مدينة أو بلدة تدعى أورو التي كانت في بادان آرام (حالياً سوريا) لذلك فكن على ثقة بأنه ليس هناك من خطأ، فالقول أور يعني نفسها أور الكلدانيين.

 

س: في تك 11: 28 هل كان من الممكن أن يكون إبراهيم قد غادر من مدينة أخرى تدعى أور؟

ج: لا. كانت هناك مدينة قرب حاران تدعى أور/أورفا/(إديسا حالياً)، وهي بلدة حثية تدعى أورا في شمال شرق الأناضول أو /أرمينيا/، وميناء بحري حثي يدعى أيضاً أورا قرب طرسوس. على كل حال، إن هذه البلدات ذكرت أولاً بعد خمسمائة سنة من إبراهيم.

 

س: في تك 11: 28 ما الذي نعرفه عن مدينة أور التي في ما بين النهرين بمنأى عن الكتاب المقدس؟

ج: إننا نعرف الكثير عن أور، والفضل يعود إلى الحفريات الواسعة. على الأرجح أن هذه المدينة كانت أكبر مدينة في العالم في ذلك العصر بعدد سكان يناهز الـ180 ألفاً، 200 ألف، 300الف. لقد كانت على شكل بيضاوي وكانت الرابية طولها 3000 قدم وعرضها 800 قدم، وكان فيها زقورة على ثلاث طبقات فوق سطح الأرض بـ700 قدم. وكانت الجدران تبلغ 30 قدماً ارتفاعاً. كان سكان أور مثقفين نسبياً، وهناك نص رياضي يظهر الجذور التكعيبية.

الجغرافيا: يحد مدينة أور نهر الفرات من جهة وقنوات من الجهات الأخرى. وكانت الأرض قلوية نوعاً ما، ولكن كانت غنية بالقمح وبالكاد تحتاج إلى ري. كان هناك حوالي 50 نوعاً من الأسماك تعيش في نهري دجلة والفرات.

لم تكن هناك أشجار في الجوار، ولذلك فقد كانوا يجلبون الخشب من بعد 400 ميل.

الحضارة: حوالي 40% من كل الذرة كانت تستخدم لصنع الجعة (البيرة). وقد وجدت لعبة ذات لوحة هناك. كانت لديهم بيوت مؤلفة من طابق أو طابقين من الآجر الطيني، وشوارع غير مرصوفة. وغالباً ما كان قبر عائلي يتموضع تحت المنزل.

الأدب: إن أول كتابة سومرية تعود إلى حوالي العام 3200 ق.م، أي 1200 سنة قبل إبراهيم. ولقد تم استعادة وترميم حوالي 100 ألف لوح من أور وأوما ولاغاش وبوزريش-داغان، ونيبور.

العلوم: وُجد لوح رياضي فيه جذور تكعيبية. لم يكن لديهم النظام العشري، بل كانوا يستخدمون بدلاً من ذلك الأرقام 1، 10، 60، 600، 3600، 36000....إلخ. ومن آثار ذلك حتى الآن هو أننا نقسم الدائرة إلى 360 درجة وكان التقويم (الروزنامة) لديهم فيه 360 يوماً، وكانوا يمارسون علم الكون. وإن الزقورة الرئيسية كانت مبنية بشكل جيد جداً.

المعابد: إن الزقورة الرئيسية كانت لإله القمر (إله وليس إلهة) يدعى نانا/نانار في اللغة السومرية، وسين في اللغة الأكادية/سامية. وكانت الزقورة الرئيسية مؤلفة من ثلاث طبقات. الأخفض كانت تبلغ 21014020 قدماً. وقد بناها أورنامو ودنفي.

عاش أورنامو تقريباً في نفس زمان إبراهيم، وبنى نابونيدوس (560 ق.م) الطبقة الثانية، وكان مبنى صغير هو الطبقة الثالثة. كانت هناك معابد لـ أنوما، نيرغال/نينغال (زوجة نانا)، ومقام نانار.

التاريخ: إن أول سلالة حاكمة في أور (2600-2500) كان لديهم ملوك يدعون ميسانيبادا وآبين بادا. وحكم الغوطيان أور من 2150 إلى 2070 ق.م إلى أن خلعهم أورنامو عن العرش وبدأ السلالة الحاكمة الثالثة في أور.

نهب شعب أور سوسا، عاصمة العيلاميين بعد حوالي خمسين سنة. وغادر إبراهيم أور قبل العام 2000 ق.م. وفي عام 2004 ق.م (يقول البعض 1950 ق.م) استولى العيلاميون على أور ونهبوها، ولم تستعد شهرتها السابقة أبداً. ولذلك فلو أن إبراهيم كان قد عصى الله وبقي في أور لكان هو أو نسله على الأرجح سيُستعبدون.

 

س: في تك 11: 31، هل غادر أبرام إلى كنعان من أور، أم من حاران كما تقول تك 12: 5؟

ج: لا تقول تك 12 أن إبراهيم كان في حاران عندما دعاه الله. ليس هناك ذكر بأن تك 11: 11 حدثت بترتيب زمني قبل تك 12. إن الكثير من كُتّاب السير الذاتية المعاصرين يميلون إلى الالتزام بالدقة الصارمة في ترتيب تسلسل الأحداث، ولكن ليس من داع لأن يفعلوا ذلك، وغالباً هكذا هو الحال في العهد القديم والأناجيل. يمكن أن نكون واثقين من أن الترتيب الزمني للأحداث كان مهماً ومقصوداً عندما يعلن الكاتب بنفسه أن الترتيب هو حسب تسلسلها زمانياً. لا تقول الآية 24: 4 "مسقط رأسي" في العبرية بل تقول "أرضي"، وتعني المكان الذي كان أبرام يعيش فيه لبرهة وهو نفس المكان الذي كان فيه أنسباؤه الأقربون لا يزالون يعيشون.

 

س: في تك 12: 1، 28: 10-15، 32: 22-32، لماذا اختار الله اليهود ولم يختر الصينيين أو أحداً آخر؟

ج: بادئ ذي بدء إن لله الحق أن يختار من يشاء. وهنا الله لم يختر شعباً بل اختار شخصاً واحداً: إبراهيم. وفيما بعد أُقِيْمَ العهد والنسل باسحق في تك 17: 21 و21: 12. وفيما بعد اختير يعقوب في تك 26: 23-24.

كان إبراهيم على استعداد لأن يترك ثقافته ومدينته أور، التي كانت على الأرجح أكبر مدينة (100000 إلى 180000 نسمة) والمدينة الأكثر تحضراً على الأرض في ذلك العصر. كثير من الناس لديهم رغبة ليفعلوا ما هو صائب، ولكن قلة من الأثرياء سيكونون على استعداد للتضحية بروابطهم نحو ثقافتهم وديانتهم ليتبعوا الله فوق كل شيء، حتى ولو كان إلى مكان لم يعرفوه (عبرانيين 11: 8). واليوم نجد أن رومية 10: 12 وغلاطية 3:24 تعلّم أنه ليس هناك فرق بالنسبة إلى الله بين يهودي وغير يهودي.

 

س: في تك 12: 1 هل هناك أي دليل خارج الكتاب المقدس عن كشف الله الحقيقي لنفسه لأي أحد آخر في عصر إبراهيم أو قبله؟

ج: نعم. سأورد حقيقتين تتعلقان بخلفية الموضوع عن الكتاب المقدس.

1-في تك 14: 18-20، كان ملكي صادق ملكاً في شاليم وكاهناً لله العلي، الذي يسميه "إيل عليون=الله العلي". ولكن لن نعتبر ملكي صادق على أنه الوحيد المذكور في الكتاب المقدس، كما وأن ملكي صادق قد يكون ظهوراً للمسيح سابقاً للتجسد.

2-في تك 24: 50، إن أقارب إبراهيم في سوريا (بين الآراميين) كانوا يؤمنون بالله.

الجواب:

1-إن النصوص الأوغاريتية (من تلك الثقافة التي كانت في سوريا الحالية ولبنان) تذكر أيضاً اسماً شخصياًَ لله هو "إيل"، وتستخدم العبارة "إيل عليون" للإشارة إلى الله الأسمى والأعلى، كما فعل ملكي صادق. لسوء الحظ، بالنسبة للثقافة الأوغاريتية كان التوفيق بين المعتقدات الدينية أمراً سائداً وفي النهاية كانوا يصلون إلى عبادة "إيل" فقط على أنه الإله الوحيد وسط عديدين.

2-في الصين وقبل مجيء البوذية بعد المسيح مباشرة، وقبل الكونفوشيوسية والطاوية التي جاءت بعد بضعة مئات من السنين من المسيح، كانوا يعبدون عدداً من الأصنام.

ولكنهم قبل ذلك كانوا يعبدون الله الأسمى الوحيد، الذي كانوا يسموه "شانغ-دي". تعود أولى النصوص المكتوبة التي تشير إلى شانغ دي في الصين إلى العام 2600 ق.م، والتي هي قبل إبراهيم بـ400-500سنة. لسوء الحظ خلال فترة حكم سلالة زو أي حوالي 1000ق.م قرروا أنه ما من أحد صالح بما يكفي لعبادة شانغ- دي سوى الإمبراطور، وتلاشت عبادة شانغ دي بين الشعب. قبل عدة قرون، كان المسيحيون في الصين يخالفون الرأي القائل باستخدام الاسم العام "شينغ" للدلالة إلى الله دائماً في الكتاب المقدس الصيني، أو استخدام الكلمة القديمة "شانغ- دي". هذ الرأي الأخير هو الذي ساد، وصارت الكتب المقدسة الصينية تستخدم شانغ- دي إلى جانب شينغ.

كان الإمبراطور الصيني يعبد شانغ- دي بتقريب ثور على ضريح رخامي أبيض خلال "قربان الحد" الذي دونه كونفوشيوس في كتابه "شوجينغ" (كتاب التاريخ)، حيث قال أن الإمبراطور شان (2256-2205) ق.م كان يمارسه.

وقد كُفَّ عن ذلك عام 1911. فيما يلي جزء مما كان يقال خلال تقديم القرابين: "في قديم البدء، كان هناك الشواش الكبير، بدون شكل أو ظلام. ولم تكن العناصر الخمسة (الكواكب) قد بدأت بالدوران، ولم يكن هناك شمس أو قمر يسطعان. أنت يا ذا الجلال الروحي، فصلت أولاً الأجزاء العادية عن الأصفى. وصنعت السماء. وصنعت الأرض، وصنعت الإنسان. كل الأشياء بقوتها المخصبة نالت كينونتها". لمزيد من المعلومات حول شانغ- دي انظر مقالة كتبها إيغل نيلسن. في "الخلق من العدم"، المجلد 20، الرقم 3، حزيران-آب 1998، ص 50-53. انظر أيضاً "عقائد أهل الصين فيما يتعلق بالله والأرواح"، ص 24، الذي كتبه جيمس لغ (هونغ كونغ، 1852)، و"وعد الله لأهل الصين" (منشورات ريد، 1997).

وللكوريين أيضاً تقليد قديم مشابه لشانغ-دي الذي يدعونه حنانيم. يقول تقليد تانغن الكوري القديم بأن حنانيم كان لديه ولد رغب أن يعيش وسط الناس. يمكنك أن تقرأ المزيد عن شانغ- دي وحنانيم، وإلهامات الوحي الباكرة الأخرى التي كان من الواضح أنها من الله الحقيقي في كتاب "الأبدية في قلوبهم".

 

س: في تك 12: 1-3، 7، كيف حفظ الله وعوده لإبراهيم؟

ج: حفظها الله بشكل غير شرطي، بغض النظر عما فعله إبراهيم. لقد جعل الله إبراهيم أمة عظيمة. وفي الواقع كان إبراهيم سلف كل من الإسرائيليين والكثير من العرب (تك 12: 2).

- سيبارك الله إبراهيم. وقد عاش إبراهيم ومات مترفاً جداً، كما ولديه الكثير من الذرية. (تك 12: 2).

- لقد جعل الله اسم إبراهيم عظيماً. إن اسمه له تقدير كبير في كل مكان يتواجد فيه المسيحيون واليهود والمسلمين (تك 12: 2).

سيبارك الله أولئك الذين سيباركون إبراهيم ويلعن أولئك الذين يلعنون إبراهيم: "أبَارِكُ مُبَارِكِيكَ وَلاعِنَكَ ألْعَنُهُ" (تك 12: 3). ومن هنا، إن من رحَّبَ بالعبرانيين نال بركةً عظيمة، ومن لعنهم عانى الكثير (كما الحال مع النازيين في ألمانيا). وقد حقق الله وعده لإبراهيم بإعطاء الأرض لنسله: "لِنَسْلِكَ أعْطِي هَذِهِ الأرْضَ" (كنعان) (تك 12: 7).

 

س: في تك 12: 1-5 هل الله يتحدث إلى إبراهيم هنا، أم أن في هذا تكرار لما جرى من حديث بين الله وأبرام في تك 12: 4ب-9؟ (مسيحي ليبرالي أورد هذا السؤال كدليل على تعدد الأشخاص الذين كتبوا سفر التكوين).

ج: ليس هذا تكرارا متشابهاً. في تكوين 12: 1- 4ب طلب الله من أبرام أن يفعل شيئاً دون أن تقول ما إذا كان أبرام قد فعله أم لا. وتخبرنا تك 12: 4ب- 9 أن أبرام قد فعل ما قاله الله، ما عدا أن أبرام أخذ لوطاً أيضاً.

 

س: في تك 12، هل من الممكن أن يكون أبرام قد كتب ما يراه المورمونيون كتاباً مقدساً ويدعونه "سفر إبراهيم"؟

ج: لا. لنلقي أولاً بعض الضوء على "سفر إبراهيم"، وأهمية التركيز على عملية الاحتيال التي قام بها المورمونيون، وثم نورد الدليل على هذا الاحتيال. هذه المادة أُخذت من مادة مكتوبة سابقاً عن المورمون.

خلفية:

إن "سفر إبراهيم" المورموني هو جزء من الكتاب المقدس عن المورمونيين الذي يسمونه "اللؤلؤة الثمينة". إنها أساس العقيدة عند المورمونيين ضد السود، تلك العقيدة التي منعت السود من الحصول على الكهنوت المورموني. لقد بُدلت العقيدة ضد السود في عام 1978 (هل الإله مورمون هو الذي غيرها؟).

إن "سفر إبراهيم" المورموني كُتب عن أوراق بردى مصرية قديمة حصل عليها جوزيف سميث في تموز 1835، والذي قال أنها كانت تحوي على كتابات إبراهيم ويوسف. هو لم يعرف المصرية القديمة، التي أمكن لبضعة فقط أن يقرأوها في ذلك الوقت. وأعلن أن الله قد أوحى له بطريقة إلهية أن يترجم بعضاً من أوراق البردي هذه إلى الانكليزية، وهكذا ظهر كتاب "سفر إبراهيم" إلى الوجود.

أوراق البردي المصرية هذه كان يُظن أنها ضاعت وتلفت، ولكن إحدى عشرة منها وُجدت في متحف (ميتروبوليتان) في نيويورك وأُعطيت للكنيسة المورمونية عام 1868.

الاحتيال الذي جرى:

قيل أن كتاب مورمون قد تُرجم من نفس اللغة كما "سفر إبراهيم". إن كان جوزيف سميث لم يستطع أن يترجم الأول فهو إذاً لم يترجم الآخر، ولا يمكن الوثوق بأي من كتاباته (المقدسة). إضافة إلى ذلك إن كانت البردى هي كتاب لإله وثني صنم، فإن جوزيف سميث سيكون نبياً وعالماً بالغيب وهو الموحي بهذا الدليل، بما يتعلق بصنم البردى.

نورد ههنا ما قاله جوزيف سميث عن الترجمة: "ترجمة بعض المدونات القديمة، التي وقعت في أيدينا من سراديب الموت في مصر ... كتابات إبراهيم التي كُتبت بيده على ورق البردي". (اللؤلؤة الثمينة، ص 29).

الدليل على الاحتيال:

هناك طرق ثلاث نعرف بها أن هذه هي أوراق البردى المصرية التي حاول جوزيف سميث أن يترجمها:

1-      إن ثلاثة من أصل أربعة مخطوطات أصلية مكتوبة بخط اليد "لسفر إبراهيم" كان فيها أحرف هيروغليفية في الهوامش. من الأحرف الهيروغليفية المصرية المفردة الثمانين على ورقة البردى 20، 13و 10 أحرف هيروغليفية كُتبت على المخطوطات رقم1، ورقم2، ورقم3، على التوالي. عندما كانت هناك ثغرات في الورقة 7،6 و6 أحرف مرقمة أُضيفت إلى المخطوطات الثلاث. من هذا يمكننا أن نكون متأكدين من أن ورقة البردى الأصلية هذه هي التي استخدمها جوزيف.

2-      ابتكر جوزيف لغة من اللغة المصرية. المجلد، وهو الكتاب المؤلف من 34 صفحة، والذي يدعى "الأبجدية والقواعد المصرية" لا يزال في ملكية الكنيسة. كتاب اللغة هذا يوضح الكثير من الأحرف الهيروغليفية المصرية في ورقة البردى. وهناك "ترجمة" إنكليزية مماثلة: "الأبجدية والقواعد المصرية" كما في "سفر إبراهيم". يرى البعض هذه على أنها أحد الحقائق الأكثر تدميراً لفكرة الوحي والذي ادعى جوزيف أنه لديه.

3-      إن الصور في بداية كلا ورقة البردى المصرية و"سفر إبراهيم" الذي لـِ سميث هي نفسها. الفرق الوحيد هو وجود بقع مخططة بالقلم الرصاص في الصور المصرية قد مُلئت في الصورة المورمونية. ليس في الصور رقم 2، ورقم 3، التي تشير إلى الأصنام المصرية قد نُسخت أيضاً إلى الكتاب المورموني.

الترجمة الفعلية:

ظن سميث أنه كان يترجم هذه الأحرف الهيروغليفية. اقرأ الترجمة الفعلية التي قام بها الدكتور كلاوس باير على نفس الصفحة. (حوار: مجلة الفكر المورموني: خريف 1968 ص 119- 120).

"أوزيريس سيُنقل إلى بركة خونس الكبيرة ... وعلى نفس المنوال أوزيريس هور، المبرر المولود لـِ تيخيبيت، المُبَرر. بعد أن وُضع سلاحه على قلبه وكتبت إيزيس عليه من الداخل والخارج، وغُلف في كتان ملكي ووضع تحت ذراعه اليسرى قرب قلبه. وأما بقية ضمادات التحنيط الخاصة به فقد غُلفت عليه. إن الإنسان الذي نُسخ لأجله هذا الكتاب سيحيا إلى الأبد كما تفعل أرواح الآلهة". وفي الصفحة 111 قال د. باير: "ظن جوزيف سميث أن أوراق البردى التي لديه كانت تحوي سفر إبراهيم".

ترجم سميث آلاف الكلمات الإنكليزية من هذه الأحرف الهيروغليفية. وقال جوزيف أن هذه كانت كتابة إبراهيم وكلمة إلهه. لقد كانت هذه فعلياً نسخة معدلة من "كتاب الموتى" وهو كتاب سحر مصري وثني مليء بالآلهة والآلهات الوثنية، والذي كان غالباً ما يُدفن مع المومياء.

قال د. ريتشارد باركر من جامعة براون، في رسالة شخصية وجهها إلى مارفي كاون، والمؤرَّخة في 9 كانون الثاني 1968: "5. رأيتٌُ أبجدية سميث والقواعد التي وضعها. إن تفسير العلامات يوحي ظاهرياً بأن اللغة المصرية لا تشبه المعاني المنسوبة إليها كما يعتقد علماء الآثار المصرية".

قبل 50 سنة قال د. أ.ب. ميرسر: "إن أي طالب من طلابي يبدي هكذا جهل مطلق بالمصرية كما يفعل سميث، فلن يتوقع أن يحصل على أكثر من علامة صفر في امتحان علم الآثار المصرية" ("عهد التحسين"، المجلد 16، ص 615). وهذا لا يزال صحيحاً وحقيقياً اليوم.

قال الدكتور جون أ. ولسون : "بالنسبة لي فإني أرى قِطَعاً من ورقتي بردى أو ربما ثلاثة وكل واحدة منها تبدو مثل كتاب الموتى التقليدي" (رسالة كانون الثاني 5، 1968).

تفاصيل الصور:

لننظر الآن إلى الصور الثلاثة في "سفر إبراهيم" والتعليقات المرافقة لها في إحدى الأدراج وكتاب "الأوقات والفصول" ، المجلد 3. إن الكتابة والصور هي مشاهد جنائزية مصرية رمزية للأوثان المصرية. علم جوزيف أن هذه الصور تمثل إبراهيم والله الحقيقي.

النسخة طبق الأصل # 1:

هور المبرر ابن حامل نفس الألقاب.

النسخة طبق الأصل # 2.

وهب نفس أوزيريس شيشونك أن تحيا.

أنا (مين/عامون) ثور متسافد ليس له نظير.

لا يدنّس هذا القبر أبداً.

النسخة طبق الأصل # 3.

يا آلهة الـ...، آلهة الكهوف، آلهة الجنوب والشمال والغرب والشرق، امنحوا الخير والسلام لأوزيريس هور المبرر.

خاتمة:

لقد انخدع سميث بإلهه. إن ترجمة جوزيف سميث عديمة القيمة. إن كنت تسعى وراء الرب يا عزيزي المورموني، فإني أسألك أن تترك الكنيسة المورمونية وأن تنبذ خدع جوزيف وأن تعطي حياتك لله العلي الأسمى بيسوع المسيح ابنه.

 

س: في تك 12: 4، كيف أمكن أن يكون أبرام في الـ 75 من عمره عندما غادر بلدة حاران بعد موت تارح؟ في تك 11: 26، وبما أن تارح كان عمره 70 عندما أنجب أولاده الثلاثة، يقول أعمال 7: 4 أن إبراهيم غادر حاران بعد موت تارح، وأن تارح مات في عمر 205 سنة (تك 11: 32)، وإذاً أولاده الثلاثة يجب أن يكونوا بعمر 135 سنة.

ج: ما لم يكن أبرام ، وناحور، وهاران يشكلون ثلاثية، وهذا غير محتمل، فإن تك 11: 26، تشير إلى تارح وهو بعمر 75 سنة عندما بدأ ينجب أولاداً. لم يكن أبرام قد ولد إلى أن صار تارح بعمر 130 سنة على الأقل.

 

س: في تك 12: 8 هل اكتشف علماء الآثار أو نقبوا على قرية عاي؟

ج: لا . لم يجدوا بقايا بلدة صغيرة قيل أنها دمرت بالكامل.

 

س: في تك 12: 10-19، هل هناك أي دليل كتابي آخر على أناس من كنعان أو من أماكن أخرى في الشرق الأوسط قد جاؤوا إلى مصر؟

ج: بلى . يوجد. فهناك قبر في بني حسن في مصر عليه رسومات تظهر "آسيويين". القبر 3، الذي لـ خنومهوتيب، يظهر 37 سامياً آتين إلى مصر للتجارة. وهؤلاء كان لهم شعر أسود، ولحى مستدقة، وعباءات طويلة، وقوس لرمي السهام، وكانوا يرمون العصي. ويقول "قاموس ويكليف لعلم آثار الكتاب المقدس"، ص 139 أن هذا يرجع إلى عام 1892 ق.م.

لقد عُرف استخدام الأبجدية لأول مرة على يد الساميين في مصر عام 1800ق.م أو ربما أبكر من ذلك شمالاً في الأقصر.

إن جمالاً على رسوم جدارية في معبد حتشبسوت قرب طيبة يعود تاريخه أيضاً إلى إبراهيم.

 

س: في تك 12: 10- 19، هل قال إبراهيم أن زوجته كانت أخته في مصر، أم أن إسحق هو من فعل ذلك في جرار في تكوين 26: 2- 11؟ (مسيحي ليبرالي أثار هذا السؤال على أنه تكرار، وغايته أن يُظهر تعدد كتاّب سفر التكوين).

ج: هذه ليست نسخ أخرى مضاعفة؛ تلك إنما حادثتان منفصلتان. على الأرجح أن اسحق قد أتى بهذه الفكرة السيئة من مثال أبيه.

 

س: في تك 12: 10- 20، وتك 20: 1-8، هل غفر الله كذب أبرام؟

ج: لا. إن الكتاب المقدس يدون بأمانة، ولكنه لا يؤيد أو يستحسن كذب أبرام بسبب ضعف إيمانه بحماية الله. حتى رجال الله العظام لا يزالون يخطئون، ولذلك فلا ينبغي أن نفقد شجاعتنا عندما نخطئ.

لقد بارك الله إبراهيم بسبب إيمانه، وليس لأنه كان بلا خطيئة؛ بل بالرغم من خطيئته.

الله وحده هو الكامل. وإن هدفنا هو أن نجاهد نحو الكمال، الذي سنحرزه فقط في السماء. انظر النقاش على تكوين 19: 30- 36.

 

س: في تك 13، هل اختار لوط المكان الذي سيعيش فيه إبراهيم، أم أن الله أعطى إبراهيمَ الأرض التي وعد كي يعيش فيها؟

ج: كلاهما. إن "التوافقية" هي عقيدة استخدام الله للأحداث والناس، حتى الناس الأشرار والمضللين، ليحقق إرادته ويحافظ على وعوده. لقد سمح أبرام (إبراهيم) للوط بأن يختار الشرق أو الغرب من الأردن، واختار لوط الجانب الشرقي. وبينما كان الله ينقل أبرام إلى المشروع العام، فإن الله أيضاً خطط لأبرام بشكل محدد أن يكون له الجانب الغربي من نهر الأردن. لقد استخدم الله خيار لوط ليحقق إرادته.

 

س: في تك 13: 8، 29: 15، كيف كان هذان الرجلان أخوين؟

ج: في تكوين 13: 8، يسمي أبرام لوط أخيه، بينما في تكوين 29: 15 يسمى لابان يعقوب أخيه. يدون الكتاب المقدس أن أبرام ولابان كانا يعبران عن مشاعرهما الحميمية والقرابة الدموية بينهما، ولكنهما لم يكونا أخوين فعلياً.

 

س: في تك 13: 12، هل نصب لوط خيمته قرب سدوم، أم عاش لوط في سدوم كما يرد في تكوين 14: 12؟

ج: كلا الاحتمالين ممكن، وفي فترات مختلفة. فأن تكون بدوياً يعني أنه يمكنك أن تتحرك بسهولة من مكان إلى آخر. من كل بد كان للوط خيمته المنصوبة بعيداً عن سدوم قبل انفصاله عن جماعة أبرام. ثم من المؤكد أنه نصبها قرب سدوم، وفي المنطقة المحيطة التي يسيطر عليها سدوم (سدوم الكبرى) لاحقاً. ثم عاش في سدوم (إما في خيمة أو في بيت). وفيما بعد في تكوين 19: 3 صار للوط منزل في سدوم.

 

س: في تك 14: 1- 2، من هم هؤلاء الملوك الوارد ذكرهم؟

ج: حدث هذا حوالي العام 2000 ق. م، فلذلك ليس مفاجئا ًلنا أن لا نجد أياً من هؤلاء الحكام. وعلى كل حال، كان ملك عيلام يتمتع بقوة كبيرة، وقد فتح مدينة أور مسقط رأس أبرام حوالي العام 2004 ق. م. شنعار هي الكلمة التي استخدمها العهد القديم والمصريين كلاهما للإشارة إلى بابل. كدرلعومر تبدو مثل "كدر" (كلمة عيلامية تعني "خادم") ولاغامار (إلهة عيلامية) كانت أول قسم من اسم عدة ملوك عيلاميين. تيدال تبدو مرتبطة بالاسم الحثي تدهاليا، وكان هناك على الأقل خمسة ملوك لاحقين من الملوك الحثيين يدعون باسم تدهاليا. إن بلدات مثل "سيدامو" (سدوم) وإيمار (عمورة) تُذكر في ألواح إيبلا المكتوبة خلال الفترة 2400- 2250 ق. م. ليس لدينا سجل عن آريوك الذي كان على آلاسار، ولكن هناك دليل تاريخي مستقل عن ملك يدعى آريوكو في لارسا، وهي مدينة سومرية كبيرة. ويقول كتاب "تاريخ اسرائيل"، ص 61 أن آريوك (آريوكي) أو آريواك (آريواكي) معروف في كل من ماري ونوزي كاسم حوري.

بحسب جون وارويك مونتغومري في كتابه "برهان للإيمان"، ص 157، إن الناس كانوا في السابق يماثلون أو يطابقون بقوة بين أمرافل وحمورابي، ولكن هذا غير صحيح. ويقول أيضاًَ أن آريوك مفضل على آريوكو، لأن آريوك كان اسماً شائعاً في ذلك الوقت. لقد كان اسماً حورياً، وأيضاً اسم ملك ماري (حوالي 1750 ق.م)، وفي ألواح مدينة نوزي (1500 ق.م). وبما أنه كان اسماً شائعاً، فإن أي عدد من الملوك من أي عدد من المقاطعات الصغرى غير معروف للعالم المعاصر.

باختصار، هذه الأسماء غريبة جداً؛ هذه الأسماء عموماً لم تكن تُستعمل - إلا خلال هذه الفترة الزمنية الضيقة. ومن غير المحتمل أن يحصل أحد على هذه الأسماء، إن لم تكن له معرفة دقيقة بتاريخ ذلك الزمن.

س: في تك 14: 1- 2، كيف يمكنك أن تقيم "تحالفات" مع ملوك متحاربين؟

ج: كانت هناك تحالفات قليلة جداً بين الملوك قبل سقوط ولاية مدينة أور القوية في عام 2004ق. م. ولابد أنه كانت هناك بضعة تحالفات نادرة بعد ظهور حمورابي الذي في بابل القديمة عام 1700 ق. م. على كل، بين زمن تدمير العيلاميين لأور في عام 2004 ق. م، وشن العيلاميين غارة على بابل في 1725 ق. م، يلاحظ مونتغومري أن التحالفات كانت شائعة.

ما من أحد في عصر موسى كان ليحاول أن يُقيم تحالفات تبدو معقولة بين الملوك لأن الإمبراطورية المنليثية كانت مسيطرة. إن ذكر أحد تحالفات كهذه فهذا يُظهر معرفة دقيقة بتلك الفترة من الزمن. بحسب "برهان للإيمان"، ص 157- 164، وجدت رسالة في ماري تذكر ائتلافات تحالفية بين 10، و15، و20 ملكاً. إضافة إلى ذلك، فعلى الأقل نعرف عن خمسة تحالفات أخرى.

 

س: في تك 14: 1- 17، هل هناك أي دليل كتابي إضافي عن سدوم وعمورة وبقية المدن؟

ج: نعم. لم يكن هناك أي دليل إلى أن وجد علماء الآثار ألواح إيبلا. إنها تذكر "سيدامو" (سدوم) و"سابايم" (صبوييم). (يوليوس أفريكانوس 200- 245 ميلادية) يسمي هذه صبوييم. لمناقشة المزيد عن ألواح إيبلا انظر"مستعد للإجابة من أجل الأسئلة العسيرة حول الله"، ص 282- 286.

 

س: في تك 14: 5، ماذا تعني عشتاروت قرناييم؟

ج: هناك احتمالات بحسب كل من قاموس ويكلف للكتاب المقدس، ص 160 وقاموس الكتاب المقدس الجديد (إيردمان 1962)، ص 97.

1-  من الممكن أنها كانت تعني عشتار ذات القرنين، لأن هذه الإلهة كانت تظهر واضعة قرنين في جيزيريروبيت شان.

2-  على الأرجح أنها تعني بلدة عشتاروت التي تقع قرب كارنايم، تمييزاً لها عن بلدات أخرى تنتسب إلى هذه الإلهة.

 

س: في تك 14: 5- 6، 36: 20، وتثنية 2: 12، 22 من هم الحوريون؟

ج: يتحدر الحوريون من أرمينيا الحالية، بحسب "موسوعة علم آثار الأرض المقدسة"، ص176. وقد ذكروا لأول مرة في عصر سرجون الأكادي في القرن الرابع والعشرين ق.م.

 

س: في تك 14: 14، كيف أمكن لأبرام وحلفائه، وهم 318 رجلاً فقط، أن يهزموا جيشاً غازياً مؤلفاً من تحالف 4 ملوك عظام؟

ج: تفترض الآية في تكوين 14: 15 أن هذه لم تكن معركة عنيفة في مكان محدد مسبقاً. لعلها كانت هجمة ليلية مفاجئة قام بها جنود يركبون الخيل على جيشٍ غير مستعد. وبالطبع فإن الله من الممكن أن يكون قد ساعدهم أيضاً.

 

س: في تك 14: 14، كيف يمكن مقارنة غارة إبراهيم بهجمات مباغتة أخرى في التاريخ؟

ج: من الواضح أن الجيش قد تراجع من دان إلى دمشق، حوالي 40 ميلاً إلى الوراء (64 كلم)، ولذلك فإن جيش أبرام قد ربح "حقل المعركة". لنلقي نظرة إلى الهجمات المباغتة، تلك الهجمات التي كانت ضد جيوش أكبر، ودعونا في نهاية الأمر ننظر إليها من منظار الأعداء. الأعداد التالية التي سنذكرها هي كما وردت في "الموسوعة البريطانية".

لننظر أولاً إلى الهجمات المباغتة:

- في معركة سان جاسينتو، في عام 1836، شنّ سام هاوستن و743 جندياً قليل الخبرة غارة في وضح النهار ضد 1800 جندي مكسيكي وربحوا المعركة.

- في معركة ترنتن، عبر واشنطن ديلاوير ليلاً مفاجئاً الهسيين المرتزقة وأسر 1000 منهم.

- في تيوتو بيرغ والد، قتل آرمينوس الجرماني 14000 من جنود الرومان في معركة مفاجئة.

والآن لنلقي نظرة إلى الانتصارات ضد خصوم عظماء:

- في معركة ماراثون في عام 490 ق.م، هزم 10000 يوناني 20000 من الفرس.

- في كناي عام 216 ق.م، إن 56000 من الكاثيجيين (ومعهم تمثال للمسيح المصلوب) هزموا 86000 من الرومان.

- في معركة القادسية عام 636/ 637م، هزم 30000 مسلم 120000من الفرس.

- في فارسالوس عام 48 ق.م، هزم يوليوس قيصر ومعه 20000 جندياً بومبي ومعه 45000 جندياً.

- في دوريلايوم، عام 1091م، هزم 70000 من الصليبيين 250000 مسلم وقتلوا حوالي 30000 منهم. (كان الصليبيون يحملون دروعاً، ولعل جنود أبرام آنذاك كانوا يحملون دروعاً في حين نزع الجيش المهاجم دروعه).

- ونعلم أيضاً أن الاسكندر الكبير ضد الفرس، ويوليوس قيصر ضد الغاليين، والسويسريين والبيليساريوس، ونابليون، وآخرون أيضاً هزموا قوات متفوقة جداً وكانت هزيمة نكراء. ليس لدينا تسجيل لعدد هذه الجيوش ما عدا يوليوس الذي كان معه 10000 رجلاً عندما غزا انكلترا.

من منظار العدو: لنفترض أنك جندي عيلامي، وأُخذْتَ لتكون واحداً من مجموعة نخبة أُوكلت إليكم مهمة بعيدة لتعاقبوا سدوم. إنك تعلم أن عدد العدو كبير جداً خارج خيمتك، ولكنهم أسرى غير مسلحين وتحت حراسة شديدة. وفي منتصف الليل تستيقظ فجأة لتجد جنوداً فرسان لعدو جديد ومجهول ينقضون ويقتلون رفاقك في السلاح. لا يفعلون ذلك فحسب، بل إنهم يسرّبون حيواناتك، أو يحررون ويسلّحون الأسرى، فعندها أنت هالك لا محالة. إنك تقوم بالأمر المعقول وتهرب بالاتجاه المعاكس للهجوم، حاشداً من جديد وفيما بعد رفاقاً في السلاح.

بالطبع، وبمعزل عن هذه الدوافع والعوامل، على الأرجح أن الله قد ساعد جنود أبرام محدثاً الرعب والهلع في وسط العدو. يمكنك أن ترى مثالاً آخر أكبر وأهم عن مساعدة الله في هجوم مفاجئ ناجح، في معركة جدعون والمديانيين في (قضاة 7: 6- 25).

 

س: في تك 14: 18- 19، كيف أمكن لملكي صادق، الذي يفترض أنه كنعاني ملعون، أن يكون في مكانة تجعله يبارك إبراهيم؟

ج: إن ملكي صادق شخص غامض في الكتاب المقدس. يعتقد البعض أن ملكي صادق كان ظهوراً للمسيح سابقاً للتجسد. يقول آخرون أن ملكي صادق كان رجلاً تقياً (ربما كان كنعانياً وربما لا) يرمز ببساطة إلى المسيح. حتى ولو كان ملكي صادق كنعانياً، فإن الله ليس عاجزاً عن تعليم وتقديس الناس من أي جنسية كان.

كملاحظة جانبية، كانت الطائفة اليهودية في قمران تعطي أهمية كبيرة لملكي صادق كمحرر سماوي يعلن خلاص الله.

 

س: في تك 14: 18، كم عمر مدينة أورشليم؟

ج: نعتقد أنها تأسست حوالي العام 3000 ق.م. إن تواريخ مصر الأولى تسمي المدينة "أورساليم" والتي تشير ضمناً إلى أن الجزء "ساليم" من أورشليم قديم على الأقل قدم الجزء من "يبوس".

 

س: هل تعلم الآية تك 14: 18 "الكهنوت الملْكي صادقي[25]" للشعب كما يقول المورمونيون؟

ج: لا. إن تكوين 14 يذكر فقط رجلاً واحداً يدعى ملكي صادق. وتقول الرسالة إلى العبرانيين 7: 23- 24 أن ملكي صادق هذا كان رمزاً ليسوع. وما من شيء في الكتاب المقدس يوحي بأننا نحتاج إلى كهنة آخرين اليوم إلى جانب يسوع.

 

س: في تك 15، ما هو العهد بالضبط، وكيف كان العهد بين الله وإبراهيم غير عادي؟

ج: العهد هو اتفاق متبادل بين فريقين؛ والفريقان يمكن أن يكونا متساويين، كما في الاتفاقيات التجارية، أو يكون بين ملكٍ عالي المقام مع تابعٍ أخفض مقاماً. إضافة إلى أن هذا العهد هو بين الإنسان والله، فإن هذا العهد أيضاً كان غير عادي لأنه كان وعداً من جانبٍ واحدٍ وهو الله؛ ما كان على إبراهيم أن يفعل أي شيء بالمقابل.

 

س: في تك 15، هل أقام الله عهداً مع إبراهيم هنا، أم في تك 17 بعد أن وُلد إسماعيل؟ (مسيحي ليبرالي أتى بهذا التساؤل كدليل على تعدد كُتّاب التكوين).

ج: إن العهد الأصلي في تكوين 15 وتوكيده لاحقاً في تكوين 17 كلاهما حقيقيان وصحيحان. في تكوين 15، قطع الله وعداً رسمياً مع أبرام، اكتمل بتقدمة، ووعده با&